اخر المقالات: نفوق أقدم قرد من قبيلة الشمبانزي الشهيرة في غينيا عن عمر يناهز 71 سنة || لقاء تشاوري مع كفاءات مغاربة العالم الخبراء في مجالات المياه والتغيرات المناخية والطاقات البديلة || كيف يمكن لقانون “رايت” أن يعيد بناء المناخ؟ || تعاون دولي لرسم سياسات مائية رائدة || مهمته الإنقاذ… صرصور يعمل بالطاقة الشمسية || الجدول الزمني المنقح للتقرير التجميعي للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ || تعزيز النتائج الصحية والمناخية لأكثر من 11 مليون مغربي || الأنواع الغازية تغيّر من طبيعة البحر الأبيض المتوسط || بارقة أمل في صراع المناخ || الرأسمال البشري رافعة حقيقية لتنمية المنتوجات المحلية بجهة سوس ماسة || من إدارة الكوارث إلى إدارة الموارد || بحوث وتجارب علمية تعكس واقع وآفاق زراعة النخيل بموريتانيا || الحمض النووي للمياه  || انطلاق الدورة الأولى للمهرجان الدولي للتمور الموريتانية || حقوق الإنسان هي مفتاح حماية التنوع البيولوجي || كيفية تشكّل أولى الثقوب السوداء فائقة الكتلة في الكون || استعادة المحيطات || الصندوق العالمي للطبيعة بالمغرب جهود معتبرة ونتائج مميزة || مبادرات خضراء ذكية لمواجهة آثار تغير المناخ || مهرجان الدولي للتمور بموريتانية ||
سبتمبر
21

أحب شاطئي

سورف رايدر المغرب تختتم أنشطتها البيئية لسنة 2021

آفاق بيئية : أكادير

 

اختتمت سورف رايدر المغرب رفقة شركائها العمليات الصيفية التي نظمت طيلة فصل الصيف في مختلف شواطئ جهة سوس ماسة. امتدت النسخة العاشرة من عملية “أحب شاطئي” من 8 يوليوز الى 30 غشت. واحد وعشرون مسؤول شاطئ تم تشغيلهم وتكوينهم وتوزيعهم على شواطئ شمال مدينة أكادير: مضربة، كم 25، امي ودار، اغروض 1 و اغروض 2. 120 صندوق قمامة أثثت الشواطئ السالفة الذكر من أجل تشجيع المصطافين على تبني الإجراءات الصديقة للبيئة. الهدف الرئيسي من هذه العملية هو تحسيس وتوعية المصطافين من أجل الحفاظ وحماية الشواطىء. مهمة مسؤولي الشواطئ تتمثل يوميا في جمع النفايات طيلة الفترة الصباحية وتحسيس المصطافين بأهمية الحفاض وحماية المحيطات في القترة الزوالية. بعد 240 عملية جمع النفايات خلال هذه الفترة من العطلة الصيفية التي تعرف إقبالا متزايدا من المصطافين المحليين والأجانب، تمكنت سورف رايدر المغرب من تحسيس 099 28 شخص وجمع 83.5 طن من النفايات.

بشاطئ تغازوت باي، حيث نصبت سورف رايدر المغرب خيمتين وقام فريق مكون من سبعة مسؤولي الشواطئ بالعمل على تعزيز وعي المصطافين حول خطورة النفايات البحرية وكذلك تحسيسهم بأهمية الحفاظ على نظافة الشواطئ والمحيطات. استمرت هذه العملية كل أربعاء، سبت وأحد من 19 يوليوز الى 29 غشت. طيلة 17 يوم من الحضور بشاطئ تغازوت باي، وقد شارك 302 طفل في مختلف الانشطة والالعاب الترفيهية و تم تحسيس 368 3 من مصطافي الشاطئ.

كانت سورف رايدر المغرب حاضرة أيضا جنوب اكادير بشاطئ تيفنيت – إقليم شتوكة أيت باها عبر النسخة الاولى من حملة ” لنحافظ جميعا على المحيط” . كل يوم أحد من 25 يوليوز الى 29 غشت إثنين من مسؤولي الشواطئ بسورف رايدر المغرب كلفا بمهمة تنظيف شاطئ تفنيت بالإضافة الى حملات تحسيسية تهدف الى حماية المحيط وتحث وتشجع المصطافين على اتخاد اجراءات صديقة للبيئة. في إطار هذه العملية، تم تحسيس 1072 شخص وجمع ما يقارب طنين من النفايات.

وبمناسبة انتهاء الدورة العاشرة من عملية ” أحب شاطئي “ تتقدم سورف رايدر المغرب بالشكر الجزيل لكل شركائها المدعمين للجمعية في مهمتها لحماية المحيطات.

اترك تعليقاً