اخر المقالات: نفوق أقدم قرد من قبيلة الشمبانزي الشهيرة في غينيا عن عمر يناهز 71 سنة || لقاء تشاوري مع كفاءات مغاربة العالم الخبراء في مجالات المياه والتغيرات المناخية والطاقات البديلة || كيف يمكن لقانون “رايت” أن يعيد بناء المناخ؟ || تعاون دولي لرسم سياسات مائية رائدة || مهمته الإنقاذ… صرصور يعمل بالطاقة الشمسية || الجدول الزمني المنقح للتقرير التجميعي للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ || تعزيز النتائج الصحية والمناخية لأكثر من 11 مليون مغربي || الأنواع الغازية تغيّر من طبيعة البحر الأبيض المتوسط || بارقة أمل في صراع المناخ || الرأسمال البشري رافعة حقيقية لتنمية المنتوجات المحلية بجهة سوس ماسة || من إدارة الكوارث إلى إدارة الموارد || بحوث وتجارب علمية تعكس واقع وآفاق زراعة النخيل بموريتانيا || الحمض النووي للمياه  || انطلاق الدورة الأولى للمهرجان الدولي للتمور الموريتانية || حقوق الإنسان هي مفتاح حماية التنوع البيولوجي || كيفية تشكّل أولى الثقوب السوداء فائقة الكتلة في الكون || استعادة المحيطات || الصندوق العالمي للطبيعة بالمغرب جهود معتبرة ونتائج مميزة || مبادرات خضراء ذكية لمواجهة آثار تغير المناخ || مهرجان الدولي للتمور بموريتانية ||

IMG_9656 (2)

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

 أطلقت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا ( الإسكوا) والوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي مشروعهما المشترك لدعم الأمن المائيوالغذائي فيالمنطقةالعربية والذي يستمر على مدى 4 سنوات ساهمت الوكالة بقيمة 2.7 مليون دولار من كلفته والإسكوا بـ800 ألف دولار.

 ويروم المشروع توفير بيانات وطنيّة وإقليميّة حول الوضع الحالي والمستقبلي للأمن الغذائي والمائي؛ وتنسيق السياسات الإقليمية بهدف تعزيز الأمن الغذائي والمائي وكذا مساعدة الحكومات على معالجة تقلّص الأراضي الصالحة للزراعة وتزايد ندرة المياه بما يلبّي الاحتياجات الغذائية المتزايدة.

 وسيضم هذا المشروع الإقليمي المهمّ شركاء وطنيين وإقليميين وخبراء دوليين سيضعون إطارا موحّدا للممارسات الزراعية السليمة في المنطقة العربيّة، وآلية إقليميّة لرصد وقياس التقدم في تحقيق الامن الغذائي. وستحقق هذه الأدوات معاً هدف مؤتمر القمّة العالمي للأغذية الذي عُقد في عام 1996 ونصّ على ضمان حصول “البشر كافة في جميع الأوقات بفرص الحصول، من الناحيتين المادية والاقتصادية، على أغذية كافية وسليمة ومغذية تلبى حاجاتهم وتناسب أذواقهم الغذائية كي يعيشوا حياة موفورة النشاط والصحة”.

يشار أن المنطقة العربيّة، والتي تأوي خمسة بالمائة من سكان العالم مع أقلّ من واحد بالمائة من الموارد المائيّة المتجددة عالمياً، تُعدّ واحدة من أكثر المناطق التي تعاني من ندرة المياه. وعلى الرغم من محدوديّة توافرها، يزداد الطلب على المياه بشكل مستمرّ مع النمو السكاني المرتفع في المنطقة (من 93 مليون نسمة في عام 1960 إلى أكثر من 360 مليون في عام 2012).

 ويُعتبر ضمان الأمن الغذائي للجميع أولويّة بالنسبة لكافة بلدان المنطقة العربيّة. ويتطّلب تحقيق الأمن الغذائي في بيئة تشهد تقلصاً في الموارد المائية زيادة التكامل الإقليمي وتنسيق السياسات والاستراتيجيات والعمل على تنقيذها على أرض الواقع.

 ويذكر أن اجتماع آلية التنسيق الإقليمي يُعقد سنوياً لوكالات الأمم المتحدة العاملة في المنطقة العربيّة. وتهدف الآلية إلى تحسين وتطوير التنسيق بين برامج عمل مؤسسات الأمم المتحدة في كل منطقة.

تعليق واحد لحد الان.

  1. يقول د سعد عزيزمحجوب:

    انا احد الباحثين والمهتمين بامور الغذاء فيا لوطن العربي برجاء امدادنا باحدث الاصدرات المتعلقة بالغذاء

اترك تعليقاً