اخر المقالات: تطبيق جوال لحفظ الطيور الجارحة في البحر المتوسط || أفضل وسيلة لمكافحة تغير المناخ || سد فجوة أهداف التنمية المستدامة || إتفاق تحويلي من أجل الطبيعة || أسراب الجراد المفترسة تهدد منطقة شرق إفريقيا دون الإقليمية بأسرها || الإستغوار سياحة جميلة داخل مغارات عجيبة نحتتها أنامل الطبيعة || صفقة تحويلية من أجل الطبيعة || هل بلغ الاقتصاد العالمي ذروة النمو؟ || الملتقى 14 لمنظمة شبكة البرلمانيين المتوسطيين من أجل التنمية المستدامة || تقرير الآفاق الاقتصادية العالمية || عندما يصطدم النشاط المناخي بالقومية || مناقشة عدم المساواة التي نحتاجها || تحديد القيمة الاقتصادية للتربة || الكفاءة قبل زيادة الانتاج || بيان من الأمين التنفيذي لتغير المناخ في الأمم المتحدة || أوروبا والهوية الخضراء الجديدة || موجة الديون العالمية تُسجِّل أكبر وأسرع زيادة لها في 50 عاما || رؤية الخلايا السرطانية وقتل الخلايا السرطانية || نتفاوض بينما يحترق العالَم || مدارسة محاور  الدليل البيئي للمدارس العربية في المغرب  ||

تعزيز للقدرات وتجميع للكفاءات

atelier sweep net tunis

تونس : محمد التفراوتي

 نظمت الشبكة الإقليمية لتبادل المعلومات والخبرات في مجال إدارة النفايات في دول المشرق والمغرب العربي “سويب نيت” (SWEEP-Net  )  في إطار المنتدى الإقليمي الخامس، مؤخرا بتونس، تحت عنوان “الحلول الاقتصادية والاجتماعية لإدارة مستدامة للبيئة” ، ورشة تدريبية لفائدة الإعلاميين البيئيين والاتصالين العرب بمنطقة قمرت ضواحي تونس العاصمة .

 وقد عرف الورشة مشاركة وازنة للمغرب من خلال إعلاميين ممثلين لمؤسسة محمد السادس لحماية للبيئة من المغرب وموريطانيا واتصاليين من الوزارة  المنتدبة المكلفة بالبيئة .

وعقد المنتدى على مدى يومين دورة تدريبية حول الاتصال البيئي همت الإعلاميين وممارسي مهمة الاتصال العام في الدول العربية وكذا الصحفيين التونسيين المهتمين بالبيئة .

وأفاد أنيساسماعيل،منسقعامشبكة“سويبنت” أن الاعلام المتخصص يلعب دورا مهما في تنوير الرأي العام وفي تقريب الرؤى والتصورات المتناولة في المنتديات والملتقيات الاكاديمية ، وأن “سويب نيت” تعي كنه ورسالة الاعلام والاتصاليين ، من هنا جائت مبادرة إشراك الإعلام في رهانات المرحلة وتعزيز قدراته وتأهيله لمواكبة مستجدات مختلف الإشكالات البيئية الكبرى

ونشط الورشة التدريبية كل من الصحفي وأستاذ العلوم السياسية  أنور المعلي والاعلامية  ومنتجة البرامج دنيا الشاوش، ركزا في تأطير الورشة  على تناول الجوانب النظرية التي تروم تعزيز قدرات المشاركين حول القضايا الراهنة وتبادل الخبرات والتجارب بين المشاركين ,كما استعرضوا أهم التدريبات العملية  التي تشمل كل من التواصل و الممارسات الصحفية.

وتنشد الدورة التدريبية تغطية الجوانب الثقافية العامة والممارسة على المستوى التقني حيث ثم تدارس أساس المقاربة الديمقراطية التشاركية، مع فهم العناصر الأساسية للحكامة المحلية  والالمام  بالتنظيم الإداري للسلطات المحلية والإقليمية .

ateliet weep net

وتمكن المشاركون من استيعاب المفاهيم العامة للديمقراطية التشاركية، والتربية المدنية والمواطنة والمساءلة ثم  فهم التنمية المستدامة والتنمية البشرية المستدامة .وعمل الاستاذ أنور على بسط مختلف المفاهيم والاشكالات المصاحبة للأهداف الإنمائية للألفية الجديدة والمقبلة ,كما تناول بالتحليل تحديات المؤتمر ال21 لأطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (2015 COP21 / CMP11) ، المعروف باسم “باريس 2015” الذي سيعقد في باريس في الفترة من 30 نوفمبر – 11 ديسمبر عام 2015.  والذي يعتبر موعدا نهائيا حاسما ينبغي أن يؤدي إلى اتفاق الدولي الجديد حول المناخ ينطبق على جميع البلدان، وذلك بهدف إبقاء الاحترار العالمي أقل من 2 درجة مئوية.

وعلى المستوى التقني  تناول المشاركون أوجه التكامل والتناقضات بين أولويات الصحفيين وإتصاليين  من متحدثين وملحقين صحافيين ومسؤولين عن وسائل الإعلام، ومديري التواصل . وكذا مختلف المهارات والسلوك الخاص والتحديات التي تواجه  الصحفي لفائدة قراءه. والتحدي الذي يواجه الاتصالي  لنقل رسائله. وذلك وفق تصور واضح لتغيير جيد نحو الاتصالي المراد خلقه. هذا مع مراعاة خطر أن يصبح الاتصالي  عدو المعلومة التي يوصلها إلى وسائل الاعلام..

sweep net atelier

 

وتدارس المشاركون مفهوم التنمية المستدامة وأهم تحدياتها المتمثلة في التلوث بأشكاله المختلفة . وشح المياه وتزايد عدد السكان أمام تزايد حاجياتهم الإستهلاكية .

كما تناولوا بالتحليل مجموعة من الأهداف الإنمائية المستدامة ( 2016-2030 ) خصوصا مع اقتراب نهاية سنة 2015، موعد  نهاية خطة أهداف الألفية الثانية للتنمية الثمانية خلال الفترة 2000 – 2015، حيث تمت صياغة استراتيجية التنمية المستدامة خلال 2016 – 2030، وهي استراتيجية طموحة تتضمن بعض عناصر الاستراتيجية السابقة ولكن بطموحات أكبر ومؤشرات أكثر .

اترك تعليقاً