اخر المقالات: نفوق أقدم قرد من قبيلة الشمبانزي الشهيرة في غينيا عن عمر يناهز 71 سنة || لقاء تشاوري مع كفاءات مغاربة العالم الخبراء في مجالات المياه والتغيرات المناخية والطاقات البديلة || كيف يمكن لقانون “رايت” أن يعيد بناء المناخ؟ || تعاون دولي لرسم سياسات مائية رائدة || مهمته الإنقاذ… صرصور يعمل بالطاقة الشمسية || الجدول الزمني المنقح للتقرير التجميعي للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ || تعزيز النتائج الصحية والمناخية لأكثر من 11 مليون مغربي || الأنواع الغازية تغيّر من طبيعة البحر الأبيض المتوسط || بارقة أمل في صراع المناخ || الرأسمال البشري رافعة حقيقية لتنمية المنتوجات المحلية بجهة سوس ماسة || من إدارة الكوارث إلى إدارة الموارد || بحوث وتجارب علمية تعكس واقع وآفاق زراعة النخيل بموريتانيا || الحمض النووي للمياه  || انطلاق الدورة الأولى للمهرجان الدولي للتمور الموريتانية || حقوق الإنسان هي مفتاح حماية التنوع البيولوجي || كيفية تشكّل أولى الثقوب السوداء فائقة الكتلة في الكون || استعادة المحيطات || الصندوق العالمي للطبيعة بالمغرب جهود معتبرة ونتائج مميزة || مبادرات خضراء ذكية لمواجهة آثار تغير المناخ || مهرجان الدولي للتمور بموريتانية ||

علماء يكتشفون وسيلة لتحوير بذرة نبات القطن وتقليل سميتها واستخدامها في اطعام نصف مليار شخص سنويا.


آفاق بيئية : واشنطن – من ويل دنهام

اكتشف علماء وسيلة لاستخدام بذرة نبات القطن الذي يستخدم في صناعة الاقمشة والملابس في اطعام نحو نصف مليار شخص سنويا.

وقال كيرتي راثور المتخصص في التقنية الحيوية للنباتات وزملاؤه في جامعة تكساس ايه اند ام انهم نجحوا في تعديل سمات وراثية للنبات تجعل بذرة القطن تنتج كمية أقل من مادة جوسيبول الكيماوية السامة وبالتالي تصبح منتجاتها صالحة للاستهلاك الادمي.

وقال راثور في مقابلة “في الحقيقة طعمها رائع. تذكرني بالحمص. انها بذرة ذات مذاق جيد.”

واضاف قائلا “يمكنني أن اقول ان طعمه افضل من فول الصويا.” وأقر راثور انه لم يتذوقها الي ان سئل مرارا عن مذاقها قبل ايام من نشر البحث في دورية الاكاديمية الوطنية للعلوم.

وقال راثور ان بذرة القطن الجديدة والمحسنة يمكن ان تطحن ويستخرج منها الدقيق ليصنع منه الخبز واطعمة اخرى.

واستخدم راثور وزملاؤه تقنية تستخدم في ابحاث الايدز والسرطان وهي “اخماد” جين ما من اجل تقليل كمية الجوسيبول في بذرة القطن التي يوجد بها كميات كبيرة من البروتين. واذا أكل الناس طعاما به تلك المادة فانها يمكن ان تضر القلب والكبد.

وترك الباحثون الجوسيبول دون ان تمس في بقية النبات لانها تقيه من الحشرات والامراض.

وقال الباحثون ان بذرة القطن هذه يمكن اعتبارها مصدرا للطعام الغني بالبروتين للجوعى في العالم كما انها تتفق مع الشروط التي وضعتها منظمة الصحة العالمية وادارة الاغذية والعقاقير الامريكية للطعام.

وقال راثور “اذا تم استغلال كل بذور القطن التي يتم انتاجها من اجل تغذية الانسان مباشرة فانها يمكن ان تفي بحاجات 500 مليون شخص سنويا.”

ويزرع القطن في اكثر من 80 دولة في انحاء العالم. وباستثناء الولايات المتحدة واستراليا فان القطن يزرع اساسا في بلدان نامية.

وتشير تقديرات الباحثين الى ان الامر ربما يستغرق عشر سنوات على الاقل من اجل انتاج قطن بهذه الصفات على نطاق واسع.

اترك تعليقاً