اخر المقالات: المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية || مرحبا بالجميع في نادي المناخ || “الطريق إلى مؤتمر الأطراف 27 : المنتدى الإقليمي الافريقي لمبادرات المناخ وتمويل العمل المناخي وأهداف التنمية المستدامة || بحث إمكانات تكنولوجيا قواعد البيانات التسلسلية من أجل تحويل النظم الزراعية والغذائية  || إعتماد مدينة إفران ” مدينة الأراضي الرطبة ” من قبل إتفاقية “رامسار”  || اتفاقية إقليمية للتعاون الإعلامي || الاحتفاء بالتنوع الثقافي والبيئي للأطلس الكبير || خيانة اليسار || مواجهة مخاطر الجفاف المتزايدة || جائزة حول المحتوى الرقمي العربي 2022-2023 || دكتور محمود محيي الدين يتحدث عن كوب 27 في منتدى سيدني للطاقة || شراكة رائدة حول تطبيقات الاستدامة والتميز والمسؤولية المجتمعية || الأسهم الخاصة والجيل الجديد من الاستثمار في البيئة والمجتمع والحوكمة || الثورة الرقمية والشمول المالي العالمي || عدد الجياع في العالم ارتفع إلى حوالي 828 مليون شخص في عام 2021 || حماية النحل الأصفر الصحراوي: مهمة مربي النحل المغاربة || الاعلان عن التباري لنيل جائزتي “النخلة في عيون العالم” و “النخلة بألسنة بالشعراء” لسنة 2023 || دار النحلة بمدينة شفشاون مبادرة تساهم في مواجهة انهيار طوائف النحل || ثورة الهيدروجين الأخضر القادمة || زحف الصحراء لن ينتظر المناخ ||

desertification

آفاق بيئية 

تعد قضية الأرض من أهم القضايا العامة في مرحلة أهداف التنمية المستدامة التي اعتمدت عام 2015. الطعام الذي نأكله، والملابس التي نرتديها والمنازل التي نسكنها – كل ذلك ينبع من موارد الأرض. ولتحقيق هدف ” لئلا يتخلف أحد عن الركب” المتفق عليه في أهداف التنمية المستدامة الجديدة، وجب علينا تحقيق هدف تحييد تدهور الأراضي، وأن يكون في مقدمة أولوياتنا لتلبية متطلباتنا وتطوير الاستدامة.

ويحث اليوم العالمي لمكافحة التصحر لهذا العام على أهمية التعاون الشامل لاستعادة وإعادة تأهيل الأراضي المتدهورة والمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة بأكملها.

الموضوع والشعار:

يعتبر التعاون شامل بين جميع الجهات الفاعلة أمر أساسي لتحييد تدهور الأراضي حل جذري ولتحقيق أهداف التنمية المستدامة. ويتناول شعار هذا العام ” معا لنشرك الناس في حماية الأرض واستصلاحها” أهمية المشاركة الشاملة والتعاون في العمل نحو تحقيق هدف تحييد تدهور الأراضي.

احتفال عالمي

تعقد فعاليات اليوم الدولي لعام 2016 في 17 حزيران/يونيه 2016، في بكين، الصين. ويستضيف الفعاليات إدارة الدولة للغابات الصين. في عام 2013، شرعت الصين في خلق استراتيجية جديدة للتنمية –“الحزام والطريق”—وتهدف الاستراتيجية إلى تعزيز التعاون بين الدول الأوروبية الآسيوية في المقام الأول. ومنذ ذلك الحين، عززت بناء بنية تحتية تعتمد على الاقتصاد الأخضر وتقليل الانبعاث الكربوني بالتعاون مع دول الجوار المتصلة بواسطة طريق تجارة الحرير التاريخي.

من خلال تنظيم الاحتفال العالمي في الصين، تركز فعاليات اليوم الدولي لعام 2016 على كيفية تحييد تدهور الأراضي وأهميته لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وخاصة لتعزيز النمو الاقتصادي الشامل والمستدام. وفي الاحتفال العالمي، يعلن البلد المضيف مبادرة “حزام واحد، طريق واحد للعمل المشترك لمكافحة التصحر” جنبا إلى جنب مع البلدان وأصحاب المصالح.

وكانت الجمعية العامة أعلنت، بموجب قرارها 115/49 (ملف بصيغة الـ PDF المؤرخ 19 كانون الأول/ديسمبر 1994، يوم 17 حزيران/يونيه بوصفه يوما عالميا لمكافحة التصحر والجفاف يحتفل به اعتبارا من عام 1995. والغرض من الاحتفال بهذا اليوم هو زيادة الوعي العام بمسألتي التصحر والجفاف، وبتنفيذ اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة التصحر في البلدان التي تعاني من جفاف و/أو تصحر شديدين، وبخاصة في أفريقيا.

اترك تعليقاً