اخر المقالات: مسودة نهائية للتقرير التجميعي لتقرير التقييم السادس || قرار مغربي بشأن قناديل البحر لتحقيق الصيد المستدام في البحر الأبيض المتوسط || إعادة تصور روابطنا العالمية || تحليل بيانات الهجرة التابع للمنظمة الدولية للهجرة || الصحة العالمية أفضل استثمار على الإطلاق || الاحتياجات والتدفقات المتعلقة بتمويل العمل المناخي في المنطقة العربية || المهرجان الدولي الرابع للتمور الأردنية بعمّان : حافز للإبداع والابتكار || تمويل “الخسائر والأضرار” للبلدان الضعيفة || قمة المناخ: هل تمخض الجبل فولد فأرا ؟ || أين نجحت قمة شرم الشيخ؟ || الإعلان عن جوائز أبطال الأرض، أعلى وسام بيئي للأمم المتحدة || جائزة خليفة لنخيل التمر والابتكار الزراعي شريك استراتيجي لمعرض أبوظبي للأغذية || نحو عمل مناخي وشراكات حول المناخ من أجل استدامة السلام || الجامعة الملكية المغربية للدراجات ضمن أول الموقعين على ميثاق الاتحاد الدولي للدراجات للعمل المناخي || المساءلة والإنصاف وتقييم التقدم غير الحكومي في قمة المناخ ( كوب 27) || تقييم متكامل لتلوث الهواء وتغير المناخ من أجل التنمية المستدامة في أفريقيا || الطاقة النووية ليست الحل || جهاز التنبأ المناخي المعتمد علي الذكاء الصناعي || نشطاء بنجلادش والعالم تتظاهر ضد الفحم في قمة المناخ بشرم الشيخ  || لقاح لقاتل الأطفال (RSV) يلوح في الأفق ||

desertification

آفاق بيئية 

تعد قضية الأرض من أهم القضايا العامة في مرحلة أهداف التنمية المستدامة التي اعتمدت عام 2015. الطعام الذي نأكله، والملابس التي نرتديها والمنازل التي نسكنها – كل ذلك ينبع من موارد الأرض. ولتحقيق هدف ” لئلا يتخلف أحد عن الركب” المتفق عليه في أهداف التنمية المستدامة الجديدة، وجب علينا تحقيق هدف تحييد تدهور الأراضي، وأن يكون في مقدمة أولوياتنا لتلبية متطلباتنا وتطوير الاستدامة.

ويحث اليوم العالمي لمكافحة التصحر لهذا العام على أهمية التعاون الشامل لاستعادة وإعادة تأهيل الأراضي المتدهورة والمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة بأكملها.

الموضوع والشعار:

يعتبر التعاون شامل بين جميع الجهات الفاعلة أمر أساسي لتحييد تدهور الأراضي حل جذري ولتحقيق أهداف التنمية المستدامة. ويتناول شعار هذا العام ” معا لنشرك الناس في حماية الأرض واستصلاحها” أهمية المشاركة الشاملة والتعاون في العمل نحو تحقيق هدف تحييد تدهور الأراضي.

احتفال عالمي

تعقد فعاليات اليوم الدولي لعام 2016 في 17 حزيران/يونيه 2016، في بكين، الصين. ويستضيف الفعاليات إدارة الدولة للغابات الصين. في عام 2013، شرعت الصين في خلق استراتيجية جديدة للتنمية –“الحزام والطريق”—وتهدف الاستراتيجية إلى تعزيز التعاون بين الدول الأوروبية الآسيوية في المقام الأول. ومنذ ذلك الحين، عززت بناء بنية تحتية تعتمد على الاقتصاد الأخضر وتقليل الانبعاث الكربوني بالتعاون مع دول الجوار المتصلة بواسطة طريق تجارة الحرير التاريخي.

من خلال تنظيم الاحتفال العالمي في الصين، تركز فعاليات اليوم الدولي لعام 2016 على كيفية تحييد تدهور الأراضي وأهميته لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وخاصة لتعزيز النمو الاقتصادي الشامل والمستدام. وفي الاحتفال العالمي، يعلن البلد المضيف مبادرة “حزام واحد، طريق واحد للعمل المشترك لمكافحة التصحر” جنبا إلى جنب مع البلدان وأصحاب المصالح.

وكانت الجمعية العامة أعلنت، بموجب قرارها 115/49 (ملف بصيغة الـ PDF المؤرخ 19 كانون الأول/ديسمبر 1994، يوم 17 حزيران/يونيه بوصفه يوما عالميا لمكافحة التصحر والجفاف يحتفل به اعتبارا من عام 1995. والغرض من الاحتفال بهذا اليوم هو زيادة الوعي العام بمسألتي التصحر والجفاف، وبتنفيذ اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة التصحر في البلدان التي تعاني من جفاف و/أو تصحر شديدين، وبخاصة في أفريقيا.

اترك تعليقاً