اخر المقالات: ماكرون الثاني: مواجهة التحديات البيئية عبر الفعل أم الاكتفاء بمواصلة الخطاب المعسول || حوارات بيئية في قصر الأمم || الجسيمات البلاستيكية الدقيقة والتدابير اللازمة للمعالجة || توحيد الجهود للحد من التلوث البحري بالبلاستيك في المناطق البحرية المحمية في البحر الأبيض المتوسط || نكهة حياد الكربون الرائعة  || البحث الزراعي بالمغرب نتائج مبتكرة وآفاق واعدة || شجرة أركان ، رمز الصمود والتأقلم مع الظروف المناخية || البلاستيك: مشكلة وأربعة حلول || الجفاف والتدبير المستدام للأراضي || النسخة السادسة للمؤتمر الدولي لشجرة أركان || ما نحتاجه لتحقيق السلام والازدهار على المدى الطويل || يوم الأرض حدث سنوي للتوعية البيئية || الاقتصاد العالمي في خطر || أسرع طائر في العالم لحماية مسجد الحسن الثاني الكبير بالدار البيضاء || إيجاد حل لسعر الكربون || صندوق النقد الدولي بحاجة إلى تخفيف مخاطر التحول المناخي || أربعة مسارات لمواجهة أزمة أسعار الغذاء || في حوار مع الخبير المغربي الدكتور عبد الوهاب زايد : يؤكد المنشأ المغربي من خلال تحليل الحمض النووي لعدة عينات من نخيل المجهول || العدالة المناخية تتطلب قيادة نسائية || بناء الإجماع حول التعافي الأخضر ||

آفاق بيئية : الدار البيضاء 

ستساعد أول حضنة موثقة وناجحة من صقور الشاهين (Falco peregrinus) في مسجد الحسن الثاني في مكافحة تكاثر الحمام بفضل حل قائم على الطبيعة.

قبل أيام قليلة ، فقس أربع بيض صقر شاهين في صندوق عش اصطناعي معلق في الطابق الثاني عشر من مسجد الحسن الثاني الكبير ، إيذانًا بنجاح الجهود المبذولة للسماح لهذه الأنواع من الطيور الجارحة بالتواجد في موقع هذا المكان الروحي المرتفع بالدار البيضاء. . في بداية هذا المشروع ، كان هناك تعاون بين الجمعية المغربية لحماية الطيور الجارحة (AMPR) وشركة Perliagro (شركة مكافحة الحشرات) اللتين جمعتا جهودهما لإيجاد حل قائم على الطبيعة قادر على الحد من المضايقات والآثار السلبية مرتبطة بتكاثر الحمام داخل محيط الموقع.

طلب رئيس مراقبة الصحة والسلامة في مؤسسة مسجد الحسن الثاني من شركة Perliagro مساعدتهم في الحد من أعداد الحمام ، من خلال تفضيل الأساليب الأخلاقية واستنادًا إلى التنظيم الطبيعي لأعداد هذا الطائر . يبدو أن استخدام أحد أعظم الحيوانات المفترسة الطبيعية للحمام هو الاختيار الصحيح.

كانت الخطوة الأولى من هذا المشروع ، وهو الأول من نوعه في المغرب والعالم العربي ، هي إنشاء صندوق عش في 27 أكتوبر 2019 ، تم إعداده خصيصًا لجذب أفراد صقور الشاهين التي تم رصدها بشكل متقطع في المنطقة. . تم تنفيذ هذه المبادرة بإذن وشراكة المديرية الجهوية للمياه والغابات في الدار البيضاء ، والتي شاركت أيضًا في عمليات المراقبة. تم تركيب صندوق العش في الطابق الثاني عشر من المسجد وموجه نحو الشرق للاستفادة من أشعة الشمس الأولى مع البقاء في مأمن من الرياح السائدة.

بعد أقل من شهرين ، بدأ زوجان من الشاهين بزيارة المنطقة المحيطة بصناديق العش. بفضل تركيب كاميرا على مستوى صندوق العش واستنادا إلى المؤشرات الإيجابية التي تم تسجيلها خلال عامين من المشروع ، تمكنت الجمعية المغربية لحماية الطيور الجارحة ( AMPR ) من متابعة الفقس مباشرة خلال الأسبوع الأول من شهر  أبريل 2022  أربع بيض صقر شاهين.

بالإضافة إلى قدرتها على توليد ضغط طبيعي يساعد على إبقاء الحمام بعيدًا عن موقع التعشيش (مسجد الحسن الثاني) ، فإن هذه الطيور الجارحة ستستهلك ما بين 600 و 800 كل عام. كما أن وجودهم سيجعل من الممكن دراسة البيئة لهذه الأنواع الرمزية والمحمية في بيئة حضرية. تحقيقا لهذه الغاية ، تم التخطيط لإشارة نظام التموضع العالمي (GPS ) مقدمة من الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة (IUCN) كجزء من برنامج منظمات المجتمع المدني الصغيرة في شمال إفريقيا على الصقور الصغيرة من قبل الجمعية المغربية لحماية الطيور الجارحة (AMPR) في 10 مايو ، تحت إشراف الوكالة الوطنية للمياه والغابات (ANEF) وأمين مسجد الحسن الثاني لتوثيق أولى رحلاتهم الجوية ومتابعة تحركاتهم.


يشار  أن صقر الشاهين من الأنواع التراثية المغربية التي استخدمت منذ فترة طويلة في الصيد بالصقور. يعتبر هذا الجارح المفترس أيضًا أسرع الأنواع في مملكة الحيوان حيث يمكن أن يصل إلى 320 كم / ساعة في منحدراته المذهلة.

اترك تعليقاً