اخر المقالات: مشاريع مخطط “المغرب الأخضر”.. تجسيد للرؤية المغربية المبتكرة للتنمية المستدامة || غابات المناطق الجافة بين البحث العلمي ورصيد التأهيل السوسيو ايكولوجي || مكافحة خصاص المياه في منطقة البحر المتوسط || حوار برلين حول تحول الطاقة:مواءمة الطاقة مع اتفاق باريس المناخي || المياه العادمه تساعد في تحقيق أهداف التنمية المستدامة || اليوم العالمي للغابات 2017 || الأبقار البحرية وخطر الانقراض || الذكرى الأولى لافتتاح للمتحف الجامعي للنيازك || اليوم الدولي للغابات 2017 :الغابات والطاقة || اجتماع بالرباط حول حصيلة قمة ” كوب 22 ” وتوقعات مؤتمر ” كوب 23 “ || دور الشعوب الأصلية في صيانة الحياة البرية وسبل العيش القروية || البشر يتركون أثراً لا يُمحى على كوكب الأرض || شراكة ثلاثية من أجل التنمية المستدامة || وضع امدادات الغذاء العالمية قوي أمام تقلص قدرة الحصول على الطعام || الجوانب الجيوسياسية للتحديات البيئية || حقبة الطلائع الوسطى : فترة جيولوجية جديدة  بالمغرب || سباق على الجو بين الطيور والطائرات || الفحم يتراجع عالمياً ويزدهر عربيّاً || الأمن بين المناخ والموارد وحقوق الإنسان || إكتشاف مدينة غارقة تحت الماء بمثلث “برمودا” ||

 autruche

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

ثمة مثل مغربي دارج تتناقله الأجيال المغاربة  فحواه “صياد النعام يلقاها يلقاها”  أي أن كل من يجرا على اصطياد النعام لا مناص من تعرضه لمكروه . والمثل كناية  عن قوة النعامة في الدفاع عن  نفسها ،كما  توسم  النعامة  بصفة الغباء وذلك لكونها  تدفن رأسها في الرمال  درءاً للخطر .لكن هناك من برر حركتها الغريبة بقمة الذكاء ليقينها بتشكل جسمها على هيئة شجيرة صغيرة تموه بها متعقبها المفترس وبالتالي يتجاوزها بحثا عن فريسة أخرى ..

autruche_cou_rouge

تحميل تتمة المقال في كتاب الطبيعة بصيغة pdf

اترك تعليقاً