اخر المقالات: الدورة 21 لمنتدى آفاق المغرب بباريس : تقريب الوسط المهني المغربي من الشباب || تعزيز القدرات في المجال البيئي و المناخي على مستوى التخطيط المحلي || المسألة البيئية بالمغرب على ضوء القوانين التنظيمية للجماعات الترابية. || إدماج البعد البيئي والمخاطر المناخية في برنامج عمل الجماعات الترابية || مسابقة مشوقة عن طائر الحبارى || الماء كقوة لتعزيز السلام || متحف لحضارة الماء بالمغرب || تدابير المغرب لمكافحة تغير المناخ || التنمية استمرار || كيف يجعل العمل المناخي أميركا عظيمة مرة أخرى || مستقبل أخضر: التنمية المستدامة في عالم عربي متغيّر || المغرب بين البلدان المتضررة من الكوارث الطبيعية || الاستدامة في عصر ترامب || تعميم إدارة مخاطر الجفاف || الاقتصاد الدائري وتثمين الموروث الطبيعي والثقافي في المجال السياحي || صفر نفايات في البحر الأبيض المتوسط : الموارد الطبيعية و الأغذية و المعرفة || الشباب وآفاق التنمية واقع متغير || نحو معيار جديد قوامه احترام سيادة القانون واستئصال الفساد || الثقافات الجبلية : احتفال بالتنوع وترسيخ للهوية || الجبال : أبراج مائية للعالم ||

 autruche

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

ثمة مثل مغربي دارج تتناقله الأجيال المغاربة  فحواه “صياد النعام يلقاها يلقاها”  أي أن كل من يجرا على اصطياد النعام لا مناص من تعرضه لمكروه . والمثل كناية  عن قوة النعامة في الدفاع عن  نفسها ،كما  توسم  النعامة  بصفة الغباء وذلك لكونها  تدفن رأسها في الرمال  درءاً للخطر .لكن هناك من برر حركتها الغريبة بقمة الذكاء ليقينها بتشكل جسمها على هيئة شجيرة صغيرة تموه بها متعقبها المفترس وبالتالي يتجاوزها بحثا عن فريسة أخرى ..

autruche_cou_rouge

تحميل تتمة المقال في كتاب الطبيعة بصيغة pdf

اترك تعليقاً