اخر المقالات: نفوق أقدم قرد من قبيلة الشمبانزي الشهيرة في غينيا عن عمر يناهز 71 سنة || لقاء تشاوري مع كفاءات مغاربة العالم الخبراء في مجالات المياه والتغيرات المناخية والطاقات البديلة || كيف يمكن لقانون “رايت” أن يعيد بناء المناخ؟ || تعاون دولي لرسم سياسات مائية رائدة || مهمته الإنقاذ… صرصور يعمل بالطاقة الشمسية || الجدول الزمني المنقح للتقرير التجميعي للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ || تعزيز النتائج الصحية والمناخية لأكثر من 11 مليون مغربي || الأنواع الغازية تغيّر من طبيعة البحر الأبيض المتوسط || بارقة أمل في صراع المناخ || الرأسمال البشري رافعة حقيقية لتنمية المنتوجات المحلية بجهة سوس ماسة || من إدارة الكوارث إلى إدارة الموارد || بحوث وتجارب علمية تعكس واقع وآفاق زراعة النخيل بموريتانيا || الحمض النووي للمياه  || انطلاق الدورة الأولى للمهرجان الدولي للتمور الموريتانية || حقوق الإنسان هي مفتاح حماية التنوع البيولوجي || كيفية تشكّل أولى الثقوب السوداء فائقة الكتلة في الكون || استعادة المحيطات || الصندوق العالمي للطبيعة بالمغرب جهود معتبرة ونتائج مميزة || مبادرات خضراء ذكية لمواجهة آثار تغير المناخ || مهرجان الدولي للتمور بموريتانية ||

uicn

آفاق بيئية : محمد التفراوتي 

عقد الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة (IUCN) اتفاق تعاون مع وكالة الأنباء الاسبانية (EFE)  لتشجيع إنتاج المعلومات البيئية المتخصصة والجيدة بالبحر الأبيض المتوسط.

وفي إطار الشراكة بين مركز البحر المتوسط للتعاون للالحاد الدولي لصون الطبيعة (UICN-Med) و وكالة الأنباء الاسبانية (EFE) أعدت المؤسستين منتدى حول الصحافة المتخصصة في البيئة بوكالات أنباء البحر الأبيض المتوسط.

وتصادف الإعلان عن هذه الشراكة مع اليوم العالمي لمكافحة التصحر والجفاف الذي يعد من ضمن الإشكالات بيئية رئيسية التي تؤثر على بلدان البحر الأبيض المتوسط .

ويهدف هذا الاتفاق، الأول والرسمي للتعاون بين الطرفين ، إلى وضع إطار لتطوير المبادرات التي تعزز إنتاج المعلومات البيئة المتخصصة والجيدة بالبحر الأبيض المتوسط. وكجزء من الاتفاقية، سينظم نحو نهاية عام 2015، أول اجتماع لصحفيي البيئة الذين ينتمون إلى وكالات الأنباء المتوسطية. وذلك بهدف تعزيز وتعميق التعاون بين وكالات الأنباء والمنظمات الحكومية الدولية المعنية في الحفاظ على الموارد الطبيعية وتعزيز التنمية المستدامة في المنطقة.

يشار أن مركز البحر المتوسط للتعاون للالحاد الدولي لصون الطبيعة (UICN-Med) تأسس في سنة 2001  ، التي يوجد مقره في ملقة، بموجب اتفاقية التعاون الموقعة بين حكومة الأندلس، وزارة البيئة الإسبانية والوكالة الإسبانية للتعاون الإنمائي. ترتكز أنشطة المركز على المحافظة على الطبيعة والإدارة المستدامة للموارد الطبيعية وتعزيز التعاون بين بلدان البحر الأبيض المتوسط .وكذا ​​تنفيذ الاتفاقات الدولية  بالجهة . كل هذا من أجل المساهمة في مهمة ورؤية لاتحاد الدولي لحماية الطبيعة (IUCN)

ويذكر أن الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة ( IUCN) يعد المنظمة البيئية الأولى في العالم تأسست في الخامس من أكتوبر عام 1948. وتعتبر أكبر منظمات العالم من حيث معلومات البيئية ويقع مقرها في جنيف بسويسرا وتضم أكثر من 200 حكومة و 1000 منظمة غير حكومية وحوالي 10000 متطوع في 160 حول العالم. يقوم عملها على البحث العلمي وتوحيد الجهود لمكافحة التغيرات السلبية التي تطرأ على النظام البيئي عبر شبكة مدعمة بـ 1100 موظف و62 مكتب يتم تمويلها عن طريق الحكومات والشركات. المنظمة مراقب رسمي في الجمعية العامة للأمم المتحدة ويصدر عن الاتحاد سنويا القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض. وتهدف إلى التأثير على جميع المجتمعات الموجودة في جميع أنحاء العالم.

اترك تعليقاً