اخر المقالات: مبادرة التحرر من التبغ || الكوكب بعد الجائحة || فى يوم البيئة العالمى .. تحديات… وآمال || إطلاق “مدرسة الأرض” لإبقاء الطلاب على اتصال بالطبيعة خلال أوقات كوفيد19 || دراسات لتقييم أثر فيروس كورونا لدعم الدول العربية للتخفيف من آثار كوفيد 19 || خسارة التنوع البيولوجي تهديد للإنسانية || كتب جديدة حول جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي || منظومة جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي و التأقلم مع الأوضاع الراهنة || فيروس كورونا بين تجارة الوباء ووباء التجارة || الأهداف المناخية ومشاركة الصناعة في التعافي || استخدام التبغ وفيروس كورونا: علاقة مميتة لكن يمكن تلافيها || التمويل الرقمي في خدمة المواطنين || دور للتربية والتواصل،الإعلام و الفعل المدني في الرفع من مستوى الوعي الصحي || الاحتفال باليوم العالمي للتنوع البيولوجي 2020 || لماذا تُعد هذه الأزمة مختلفة || أنفقوا دعم الوقود الأحفوري على الإغاثة من الجائحة وعلى الفقراء || فيروس كوفيد ، للمناخ مفيد، “كتم انفاسنا، و أراح  مناخنا” || ضمان التعليم الشامل خلال فترة تفشي فيروس كوفيد-19 || ضع سعر على الكربون الآن! || الطبيعة هي أفضل مضاد للفيروسات ||

maroc-drapeau

الرباط : محمد التفراوتي

 قدم المغرب بصورة رسمية للأمانة العامة للاتفاقية الإطار الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ، المساهمة المرتقبة والمحددة وطنيا المتعلقة بالحد من آثار التغيرات المناخية.

 وأنجزت هذه المساهمة في إطار مسلسل تشاوري مع كل الأطراف المعنية، ليشكل بذلك التزاما من بلادنا للمساهمة في المجهود الدولي في مجال مكافحة تغير المناخ.

 ولقيت هذه المساهمة الوطنية استحسانا كبيرا لدى سكرتارية الاتفاقية الإطار حول تغير المناخ ولدى العديد من الدول والهيآت الدولية، وأكدت بالتالي الدور الريادي للمغرب على الصعيدين الجهوي والدولي في هذا المجال.

 يشار أن المنظمة غير الحكومية  “Climate Action Tracker” والمكونة من مجموعة من العلماء والباحثين من مجموعة من الدول، صنفت المساهمة المغربية كثالث أحسن مبادرة في مجال الحد من الانعكاسات السلبية للتغيرات المناخية على الصعيد الدولي.

 ويذكر أن التزام المغرب يتمثل في إنجاز حوالي 50 إجراء للتخفيف والتكيف مع تأثيرات تغير المناخ، وتهم بصفة خاصة قطاعات الطاقة، والفلاحة، والنفايات، والصناعة ، والغابات. وستمكن مجموع هذه الإجراءات بلادنا من خفض انبعاثات الغازات الدفيئة بنسبة 32% في أفق 2030 مقارنة مع السنة المرجعية 2010.

 

 

اترك تعليقاً