اخر المقالات: المهرجان الدولي للتمور السودانية قصة نجاح للتعاون بين الامارات والسودان || مسودة نهائية للتقرير التجميعي لتقرير التقييم السادس || قرار مغربي بشأن قناديل البحر لتحقيق الصيد المستدام في البحر الأبيض المتوسط || إعادة تصور روابطنا العالمية || تحليل بيانات الهجرة التابع للمنظمة الدولية للهجرة || الصحة العالمية أفضل استثمار على الإطلاق || الاحتياجات والتدفقات المتعلقة بتمويل العمل المناخي في المنطقة العربية || المهرجان الدولي الرابع للتمور الأردنية بعمّان : حافز للإبداع والابتكار || تمويل “الخسائر والأضرار” للبلدان الضعيفة || قمة المناخ: هل تمخض الجبل فولد فأرا ؟ || أين نجحت قمة شرم الشيخ؟ || الإعلان عن جوائز أبطال الأرض، أعلى وسام بيئي للأمم المتحدة || جائزة خليفة لنخيل التمر والابتكار الزراعي شريك استراتيجي لمعرض أبوظبي للأغذية || نحو عمل مناخي وشراكات حول المناخ من أجل استدامة السلام || الجامعة الملكية المغربية للدراجات ضمن أول الموقعين على ميثاق الاتحاد الدولي للدراجات للعمل المناخي || المساءلة والإنصاف وتقييم التقدم غير الحكومي في قمة المناخ ( كوب 27) || تقييم متكامل لتلوث الهواء وتغير المناخ من أجل التنمية المستدامة في أفريقيا || الطاقة النووية ليست الحل || جهاز التنبأ المناخي المعتمد علي الذكاء الصناعي || نشطاء بنجلادش والعالم تتظاهر ضد الفحم في قمة المناخ بشرم الشيخ  ||

 

 

 

 

آفاق بيئية : محمد التفراوتي 

انطلقت الحملة الإعلامية والتواصلية الخاصة بالقانون00 -28 المتعلق بتدبير النفايات والتخلص منها وذلك وفق برنامج، يمتد على 15 سنة، تؤهل من خلاله الجماعات المحلية لتهييء مشاريع مندمجة تهدف الي القضاء على المطارح العشوائية التي تسيء إلى المنظومة البيئية المحلية.

و رصدت بذلك السلطات العمومية غلافا ماليا يقدر ب37 مليار درهم لتفعيل البرنامج الوطني الخاص بتدبير ومعالجة النفايات الصلبة.

كما أعدت وزارة الداخلية، الجهة الوصية على الجماعات المحلية، قانون التدبير المفوض كإطار موحد للشراكة، يحدد أشكال ومساطر طلب العروض مع ضمان مبدأ المنافسة وشفافية العمليات، ينحو نحو عصرنة تدبير المرافق العمومية وذلك في أفق تحضير مشروع مرسوم يتعلق بالمطارح المراقبة، يحدد الشروط التقنية والإدارية لإعداد واستغلال وإصلاح وإغلاق المطارح بتنسيق مع ووزارة إعداد التراب الوطني والماء والبيئة .

وأفاد السيد محمد اليازغي وزير إعداد التراب الوطني والماء والبيئة، في لقاء تحسيسي في الموضوع، منظم من طرف وزارة إعداد التراب الوطني والماء والبيئة، أن الإجراءات متخذة بخصوص إحداث مركز وطني لتدبير النفايات الخطرة، فضلا على مساعي الوزارة بخصوص إخراج النصوص التطبيقية للقانون الجديد والذي يحتوي على بعض المستجدات، من قبيل وضع حد للفراغ القانوني الذي ظل يعاني منه المغرب في هذا المجال منذ سنوات، إذ يوضح بدقة أدوار ومسؤوليات كل الفاعلين المتدخلين في قطاع النفايات، ويبين القواعد والأحكام التي ينبغي احترامها في تدبير النفايات والتخلص منها من لدن كافة المتدخلين من الأسر والمؤسسات الإنتاجية والتجارية والخدماتية، و الدولة والجماعات المحلية ثم يتماشى مع السياسة الحكومية على مستوى تنمية الهياكل الاقتصادية والاجتماعية، وتشجيع الاستثمارات الوطنية والدولية، وتحديث المدن وتحسين المنظومة البيئية محليا وجهويا ووطنيا ودوليا.

وأبرز سفير ألمانيا بالمغرب غوت فريد هاس ،بالمناسبة ،مستوى التعاون القائم بين المغرب وألمانيا في المجال، عبر المساهمة في إعداد دراسة حول موضوع إنشاء المركز الوطني لتدبير النفايات الخطرةإذ أن موضوع البيئة يحظى بأهمية كبيرة مع تولي ألمانيا لرئاسة الاتحاد الأوربي، حيث أنها ، أي ألمانيا ،على استعداد لتدعيم هذه الشراكة مع المغرب.

يشار إلى انه تم استعراض عرضين حول البرنامج الوطني لتدبير النفايات المنزلية تم من خلالهما تحديد الإطار الذي يندرج فيه إعداد هذا البرنامج، والمتمثل في إنجاز البرامج والمصادقة على القوانين التي تدعم التنمية المستدامة بالمغرب، وبـالقانون المتعلق بتدبير النفايات والتخلص منه.

اترك تعليقاً