اخر المقالات: الجسيمات البلاستيكية الدقيقة والتدابير اللازمة للمعالجة || توحيد الجهود للحد من التلوث البحري بالبلاستيك في المناطق البحرية المحمية في البحر الأبيض المتوسط || نكهة حياد الكربون الرائعة  || البحث الزراعي بالمغرب نتائج مبتكرة وآفاق واعدة || شجرة أركان ، رمز الصمود والتأقلم مع الظروف المناخية || البلاستيك: مشكلة وأربعة حلول || الجفاف والتدبير المستدام للأراضي || النسخة السادسة للمؤتمر الدولي لشجرة أركان || ما نحتاجه لتحقيق السلام والازدهار على المدى الطويل || يوم الأرض حدث سنوي للتوعية البيئية || الاقتصاد العالمي في خطر || أسرع طائر في العالم لحماية مسجد الحسن الثاني الكبير بالدار البيضاء || إيجاد حل لسعر الكربون || صندوق النقد الدولي بحاجة إلى تخفيف مخاطر التحول المناخي || أربعة مسارات لمواجهة أزمة أسعار الغذاء || في حوار مع الخبير المغربي الدكتور عبد الوهاب زايد : يؤكد المنشأ المغربي من خلال تحليل الحمض النووي لعدة عينات من نخيل المجهول || العدالة المناخية تتطلب قيادة نسائية || بناء الإجماع حول التعافي الأخضر || استخدام الغابات بصورة مستدامة يساعد على معالجة أزمة المناخ وتحقيق أهداف التنمية المستدامة || المياه الجوفية: جعل غير المرئي مرئیًا ||

آفاق بيئية : محمد التفراوتي 

بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للأراضي الرطبة في 2 فبراير 2022 ،شهدت مدينة إفران بشراكة مع الصندق العالمي للطبيعة حملة توعية حول حماية النظم البيئية المائية الطبيعية والتنوع البيولوجي. وذلك تحت شعار “إفران ♥ الطبيعة” .

وتزينت المدينة بمختلف الأعلام والملصقات في أماكن مختلفة ، والتي تسلط الضوء على العديد من المشاهد و الأنواع الرائعة في منطقة إفران.

وتتماشى هذه الحملة التوعوية مع الموضوع الذي تم اختياره هذه السنة للاحتفال بهذا

اليوم :  ” العمل من أجل الأراضي الرطبة هو العمل من أجل الإنسانية والطبيعة. قيمة الأراضي الرطبة وإدارتها واستعادتها وحبها “.

يشار أنه أعلن ،بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للأراضي الرطبة في عام 2020 من قبل  الكاتب العام لعمالة إقليم إفران، رسميًا عن ترشيح مدينة إفران ل”علامة المدينة” للأراضي الرطبة المعتمد من قبل اتفاقية رامسار. ومنذ ذلك الحين ، تم دعم مدينة إفران في إعداد ملف ترشيحها من قبل الصندوق العالمي للطبيعة في المغرب. وتشجع هذه “العلامة” المدن القريبة من الأراضي الرطبة ذات الأهمية الدولية أو التي تعتمد عليها أو تلك التي تتمتع بوضع مختلف تستوجب الحماية ، على تطوير وتعزيز علاقة إيجابية مع هذه النظم البيئية الثمينة ، لا سيما من خلال المشاركة وزيادة الوعي العام والتفكير الدقيق في الأراضي الرطبة على مستوى التخطيط الحضري واتخاذ القرار.

يذكر أن علامة إفران كمدينة للأراضي الرطبة المعتمدة من قبل اتفاقية رامسار تروم تعزيز الحفظ والاستخدام الرشيد لأراضيها الرطبة وإنتاج فوائد اجتماعية واقتصادية مستدامة لصالح الساكنة  المحلية.

اترك تعليقاً