اخر المقالات: نفوق أقدم قرد من قبيلة الشمبانزي الشهيرة في غينيا عن عمر يناهز 71 سنة || لقاء تشاوري مع كفاءات مغاربة العالم الخبراء في مجالات المياه والتغيرات المناخية والطاقات البديلة || كيف يمكن لقانون “رايت” أن يعيد بناء المناخ؟ || تعاون دولي لرسم سياسات مائية رائدة || مهمته الإنقاذ… صرصور يعمل بالطاقة الشمسية || الجدول الزمني المنقح للتقرير التجميعي للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ || تعزيز النتائج الصحية والمناخية لأكثر من 11 مليون مغربي || الأنواع الغازية تغيّر من طبيعة البحر الأبيض المتوسط || بارقة أمل في صراع المناخ || الرأسمال البشري رافعة حقيقية لتنمية المنتوجات المحلية بجهة سوس ماسة || من إدارة الكوارث إلى إدارة الموارد || بحوث وتجارب علمية تعكس واقع وآفاق زراعة النخيل بموريتانيا || الحمض النووي للمياه  || انطلاق الدورة الأولى للمهرجان الدولي للتمور الموريتانية || حقوق الإنسان هي مفتاح حماية التنوع البيولوجي || كيفية تشكّل أولى الثقوب السوداء فائقة الكتلة في الكون || استعادة المحيطات || الصندوق العالمي للطبيعة بالمغرب جهود معتبرة ونتائج مميزة || مبادرات خضراء ذكية لمواجهة آثار تغير المناخ || مهرجان الدولي للتمور بموريتانية ||

آفاق بيئية : عبد الحي الرايس

هو يومٌ عربي للبيئة مُنبِّهٌ إلى ما ينبغي أن تحظى به البيئة لدى أقطار من الخليج إلى المحيط، جمعت بينها الأرومة واللسان، وامتد بينها الجوار، من مشرق إلى مغرب كسلاسل الجبال، تحُثُّ آلَ يَعْرُبٍ على الانخراط مع المنتظم الدولي في تقاسُم الهاجس البيئي بكل ما يستدعيه من تلبيةِ الحاجياتِ الحاضرة، دون مساس بتلك التي للأجيال القادمة، وسَعْيٍ متكامل لتحقيق أهدافِ تنميةٍ مستدامة، ومن نزوعٍ إلى اقتصادٍ في تدبير الموارد، وسهَرٍ على تحقيق التوازن، وتسريعِ انتقالٍ من طاقةٍ ناضبةٍ إلى أخرى مُسْتديمةٍ مُتجدِّدة، ومن تأصيلِ وَعْيٍ بما يتهدد الأرضَ والكائناتِ الحية عليها من انبعاثاتٍ مُلوِّثةٍ خانقة، وحرارةٍ مُتزايدة، وتغيراتٍ مُناخيةٍ مُتلاحقةٍ عاتية، وما يستلزمه كُلُّ ذلك من عنايةٍ بالمجال، وتأهيلٍ للإنسان، وكفٍّ عن الصراع، وإشاعةِ روح الوحدة والوئام، ونشرِ ألوية السلام.

ورابع عشر أكتوبر هو أيضاً يومٌ عالمي للتربية البيئية بما تقتضيه من إحكام الصلة بين الطبيعة والثقافة، بين الإنسان وكوكبه، بين البيئة والعدالة الاجتماعية، وبكل ما تَعِدُ به من تعهد الناشئة ومختلِفِ الفئات العمرية والاجتماعية بالتوعية والتحسيس بِدَوْر البيئة في حياة الإنسان وسائر الكائنات، وضرورةِ الانخراط الجماعي في حمايتها، وضمان توازناتها، والعمل على الحد من المخاطر التي تتهددها، والسعي الجاد لمواجهة بواعث القلق المناخي المُطْبِق والمتنامي برفع درجة الوعي، وتنمية روح المبادرة، لدى الأفراد والجماعات والدول.
وقد تنبه الإنسان ـ بَعْدَ لَأْيٍ ـ إلى ما راكمَهُ من أخطاء بسبب اندفاعه في التصنيع وتلويثِ الأجواء، وهَدْرِ الموارد، وحَيْدِ عن الترشيدِ والاقتصادِ في الاقتناءِ والاستهلاك.
وترسَّخَت القناعةُ بجدوى التربية على البيئة منذ مُستهل سبعينيات القرن الماضي في مؤتمرات عالمية لم تزدها قممُ الأرض إلا تأكيداً على مبدإ الاستدامة في التنقل، وفي تهيئة المدن، وفي كل عناصر التنمية ومجالاتها، وفي ترسيخ الوعي والاقتناع بدور الإنسان فيها ومسؤوليته عليها، تعددتْ لذلك الوصايا والمواثيقُ والعهود
ولعل خير خلاصةٍ تَعْلَقُ بالبال والوجدان، ينبغي أن يتمثلها ويَصْدُرَ عنها كلُّ إنسان: “عَلَيَّ أن أبدأ بنفسي ولا أنتظر، فإصلاحُ الأرض حمايةً للبيئة فرضُ عَيْنٍ وليس فرضَ كفاية”.

اترك تعليقاً