اخر المقالات: تنزيل مشاريع شجر الأركان يمضي بخطى ثابتة نحو تطوير سلسلة زراعية بيئية قائمة الذات || رسائل المصرى القديم فى عيد الشمس الشتوى بابى سنبل || تقدير التكلفة الاجتماعية الحقيقية المترتبة على استهلاك الكربون || نيازك المناطق الصحراوية المغربية : تراث مادي ذو أهمية علمية || دورة تدريبية حول صناعة الأفران الشمسية للطبخ || مسابقة النخلة بألسنة الشعراء في دورتها الخامسة 2021 || التغير المناخي كان سبب الهجرات وزوال مستوطنات في مصر القديمة || القطب الشمالي على الخطوط الأمامية || المرجين.. كارثة بيئية يخلفها موسم جني الزيتون || الجائحة وساعة القيامة || الجائحة الصامتة لمقاومة المضادات الحيوية || ملتقى دافوس يناقش التحديات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية والتكنولوجية في أعقاب جائحة كوفيد-19 || أوروبا يجب أن تكون قوة مناخية عالمية || مشروع دعم المياه والبيئة في سياق الرهانات الواقعية والتوقعات المستقبلية || فى احتفال مصر بيوم البيئة الوطني : لنتقدم نحو اقتصاد أخضر || آفاق واعدة لتنمية تربية الأحياء البحرية بجهة سوس ماسة || التخلص التدريجي من المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد || مسابقة حول ريادة الأعمال والتنمية السياحية المستدامة || على وقع موجات الطقس السىء ، الصقيع يقترب من مزروعاتنا || فليبدأ الانتقال العظيم! ||

وملاذ الباحثين عما تبقى من مظاهر الحياة الفطرية

آفاق بيئية : حسن هرماس (ومع)

كغيرها من المواقع الطبيعية الجذابة التي حبا بها الخالق مناطق متعدد من ربوع المملكة، تظل “واحة فينت” مجهولة في أذهان الملايين من المغاربة الذين جاب العديد منهم تراب الوطن طولا وعرضا بحثا عن أماكن طبيعية خلابة ترتاح العين لرؤيتها، ويغمر القلب فيض من السكينة بعد الحلول بها. لا تكاد تتوقف أفواج السياح الأجانب من مختلف الجنسيات الذين يتوافدون تباعا طيلة فصول السنة على هذا “الكنز البيئي” لاستكشاف جمال الطبيعة العذراء، والوقوف على بعض مظاهر الحياة الاجتماعية المغربية في بساطتها وعفويتها، وذلك بعدما تكون بعض المواقع الإلكترونية في الشبكة العنكبوتية قد استفزت فضولهم واضطرتهم للخضوع لسلطة المثل القائل “من رأى ليس، كمن سمع”.

ربما قد يجدي وضع لوحة إرشادية عند المدخل الغربي لمدينة ورزازات لتوجيه الزوار عبر منعرج يميني إلى هذا الموقع الطبيعي الأخاذ، عوض أن يبقى الوافدون مبهورون بمنظر الهضاب الضخمة غير المتجانسة العلو، التي تحيط بهذه المدينة من مختلف الجهات، والتي توحي بأن السمة التضاريسية المميزة لمحيط ورزازات هي قساوة الطبيعة. لكن هذا الانطباع سرعان ما يكاد يتحول إلى ما يشبه الخدعة حين يأخذ الوافد على المنطقة الطريق المعبدة الضيقة المؤدية إلى أكدز وزاكورة، دون الدخول إلى مدينة ورزازات. أو عندما يجتاز قنطرة “وادي ورزازات” وهو يغادر المدينة ليعرج على الطريق المعبدة الضيقة نفسها جهة اليمين، حيث تصادفه لوحة صغيرة في منتصف هذه الطريق تشير إلى أنه على بعد حوالي 12 كيلومتر توجد “روضة غناء” اسمها “واحة فينت”. طيلة الدقائق الخمسة عشرة أو ما يقاربها التي تستغرقها الرحلة صوب موقع “فينت” لا يكاد الزائر يصادف سوى منظر الهضاب المترامية على اليمين والشمال. الطريق المؤدية صوب الواحة رغم اتساعها لا زالت غير معبدة.

لا تلمح في المكان سوى أحجارا صماء من مختلف الأحجام، وبقايا بعض النباتات البرية التي تقتات على ما اختزنته أغصانها أو أوراقها الشوكية من قطرات المطر التي تجود بها السماء في فصل الشتاء. يكاد يخيل للزائر في خضم هذا المنظر الطبيعي القاسي أنه أخطأ الطريق نحو مبتغاه، غير أن لوحة إرشادية على الجانب الأيسر من الطريق غير المعبدة تتلقف الوافد، معلنة أن الواحة تقع على بعد كيلومترين اثنين، وأن الوصول إليها يستوجب العبور وسط مسلك طرقي شقته الإطارات المطاطية للسيارات ذات الدفع الرباعي التي تقل السياح الأجانب بالعشرات يوميا نحو هذه الروضة الغناء. ما إن تطل على الزائر إحدى القمم الجبلية المحاذية للواحة حتى يتبدى له بصيص من الخضرة يكاد يخاله ضربا من أحلام اليقظة. لكن بعد هنيهة يكتشف الزائر شيئا فشيئا أنه يقترب من مجرى “وادي فينت” الذي يخصب الواحة منذ قرون خلت، حتى أصبحت هبة هذا الوادي، كما كانت مصر ولا زالت هبة للنيل المتدفق. الراغب في اكتشاف خبايا “واحة فينت” المتلألئة اخضرارا وسط الفيافي المحيطة بورزازات، لا بد له من اجتياز منعرجات منحدرة بنوع من المهارة في السياقة، وإلا وجب عليه ولوج الواحة راجلا وكأنه ممن يقال عنهم في بعض الحكايات الأسطورية أنهم “طالبين التسليم”.

أثناء فصل الشتاء، وأحيانا في الخريف والشتاء معا، تبقى “واحة فينت” معزولة عن محيطها لفترة، قد تطول أو تقصر حسب معدل التساقطات المطرية ومنسوب المياه في الوادي الذي يحيط بالواحة من جهات عدة، ولا يتوفر على قنطرة للعبور. سكان الواحة الذين تأقلموا مع هذا الوضع دأبوا على اتخاذ ما يلزم من الإحتياطات للتزود بلوازم العيش التي يقتنون جزءا منها من خارج الواحة. أما موارد ولوازم العيش الرئيسية للساكنة المحلية التي تصل حوالي 600 نسمة (ما بين 50 و60 أسرة)، فتتشكل من المنتجات الزراعية المحلية التي تكفي لسد رمق عيش السكان، بالرغم من ضيق المساحة الزراعية المتوفرة على ضفتي الوادي. الرصيد النباتي للواحة يتشكل في معظمه من أشجار النخيل المثمر، ومن بعض الأشجار المثمرة التي تتأقلم مع المناخ المحلي، من ضمنها على الخصوص أشجار اللوز والكروم والمشمش والرمان، إضافة إلى أصناف أخرى من الأشجار التي تلقي بظلالها على الواحة كي تحمي المزروعات التي يقتات عليها السكان من شدة الحر. يجتهد سكان واحة فينت في استغلال كل شبر من التراب وسط الواحة في زراعتهم المعاشية التي تعتمد على زراعة الحبوب وبعض الخضروات، مثل الجزر والبصل والطماطم وبعض المزروعات الأخرى التي تنمو بطريقة طبيعية في تربة ممزوجة بالرمال المخصبة التي يجرفها الوادي أثناء فترات جريان مياه الأمطار.

قد تتسبب حمولة وادي فينت في تخريب بعض المدرجات والتجزءات الزراعية المحاذية لمجرى الوادي، إلا أن سكان الواحة من رجال ونساء ويافعين، يعودون في كل مرة لترميم ما تم تدميره دون كلل، حتى ليخال لزائر الواحة أن سكانها محكوم عليهم بتقمص الدور الموكول إلى “سيزيف” في الأسطورة الشهيرة التي يضرب بها المثل في الشقاء الأبدي. كل شيء في “واحة فينت”، تقريبا، يحيل على الفطرة، وعلى نمط الحياة في حلتها البكر، سواء بالنسبة للإنسان في طيبوبته وعفويته، أو الحيوان في عطاءه وألفته، أو النبات الذي لم تجد بعد الملوثات والمخصبات الاصطناعية طريقها إليه في هذه الواحة الغناء، التي تشكل إحدى عجائب المغرب الطبيعية. وحدها الطاقة الكهربائية، وبعض البنايات الإسمنتية المعدودة على رؤوس الأصابع تشد عن مظاهر الحياة الفطرية في “واحة فينت”. بل حتى شبكة الهاتف المحمول لم تشمل بعد بتغطيتها هذه الروضة الغناء التي تحتاج إلى التفاتة حقيقية لتثمين مؤهلات هذه اللؤلؤة الخضراء، التي تعتبر كنزا سياحيا من شأن استثماره على الوجه الصحيح، أن يحدث ثورة حقيقية في المؤهلات الطبيعية لوجهة ورزازات السياحية.

اترك تعليقاً