اخر المقالات: تحديد لائحة النفايات غير الخطرة التي يمكن الترخيص باستيرادها || تعقب التقدّم المحرز في مؤشرات أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالأغذية والزراعة في عام 2020 || الجائحة الوبائية تفضح جائحتنا الثقافية || أزمة المياه والصرف الصحي || زرقة السماء من نقاوة الهواء || اليوم العالمي لنقاء الهواء من أجل سماء زرقاء || التبريد الصديق للمناخ لإبطاء الاحتباس الحراري || التعافي المستدام والمرن بعد جائحة كوفيد منصة جديدة على الإنترنت || تأثيرات كوفيد-19 وتغير المناخ تهدد الأمن الغذائي || مدينة كوفيد || إنقاذ الأرض قبل تسريحة الشعر || جمعية تلاسمطان للبيئة والتنمية وإشكالية الحرائق الغابوية بإقليم شفشاون || الاتحاد الأوروبي يؤجج الجوع في أفريقيا || كيف تُـفضي الجائحة إلى ثورة في سياسة المناخ || السيطرة النهائية على الحريق الغابوي بغيغاية بالحوز || إصدار موجز سياساتي بشأن السياحة وجائحة كوفيد-19  || تضافر الجهود لإنقاذ سواحل جزيرة موريشيوس من التلوث || إبداع ديمقراطي || تأثيرات انفجار مرفأ بيروت على الاحوال الجيولوجية والمناخية والبيئية في المشرق العربي || سور الصين العظيم للمياه ||

آفاق بيئية : مراكش

اندلع حريق غابوي يوم الخمس 27 غشت 2020 ،على الساعة 3 مساءً في غابة غيغايا بجماعة أغواتيم التابعة لإقليم الحوز، قبل أن تتم محاصرة النيران في نفس اليوم حوالي الساعة 9 مساءً، وتمت السيطرة الكلية على الحريق صباح يوم 28 أغسطس 2020، وذلك بفضل التدخل الأرضي الفعال و التنسيق المحكم من قبل جميع المتدخلين.

وتقدر المساحة المتضررة بحوالي 54 هكتاراً. اد طالت النيران 17000 شجرة من نوع  العرعر الشربيني (شجر الكاد) و 400 شجرة بلوط أخضر و 200 شجرة صنوبر حلبي. ولم تسجل خسائر بشرية أو في الممتلكات الخاصة بالمنطقة، ولكن الخسائر البيئية كبيرة على خلفية الحريق. أد من المتوقع أن يحدث الحريق خللا في التوازنات الإيكولوجية، وفقدان التنوع البيولوجي بالمنطقة، مع خلل في الشبكة الهيدروغرافية، إضافة إلى فقدان التربة و تفاقم مشكل التعرية، وما إلى ذلك.

ويعزى التطور والانتشار السريع إلى الأصناف النباتية المذكورة سلفا من نوع الصنوبريات و المعروفة بقابليتها الكبيرة على للاشتعال، دون إغفال الأصناف الثانوية والحشائش الجافة خصوصا مع العوامل المحفزة والمرتبطة بالطقس، لاسيما موجة الحر وانخفاض رطوبة الهواء والرياح من نوع “الشرقي” والتي ساهمت في الانتشار و توسع رقعة النيران.  اضافة الى عامل التضاريس بالمنطقة والمعروفة بتفاصيلها الوعرة وصعوبة الولوج اليها، والمنحدرات الشديدة التي تحدد ميل اللهب بالنسبة للأرض تساعد على الانتشار السريع للنيران.وقد تمت التعبئة الشاملة  لفرق إدارة المياه والغابات، والحماية المدنية، والدرك الملكي، والقوات المسلحة الملكية، والسلطات المحلية، بمساعدة السكان المحليين، لإخماد النيران والسيطرة النهائية على الحريق. وفي الأخير و مع ارتفاع درجات الحرارة تدعو المديرية الإقليمية للمياه والغابات للأطلس الكبير إلى مزيد من اليقظة واعتماد السلوكيات والمواقف”المسؤولة عن البيئة” تجاه الغابة للحفاظ عليها من أي كارثة بما في ذلك الحرائق.

اترك تعليقاً