اخر المقالات: خواطر محتملة على الزراعة ومصايد الأسماك || المركز الجامعي المتخصص بدراسة الهجرة بوجدة || خطة آسيا لخفض الانبعاثات في العالم || إعادة الحياة إلى الأراضي المتدهورة في أفريقيا  || مكافحة إزالة الغابات على الأرض || المدن وفجوة البيانات المناخية || القرن الأفريقي بحاجة إلى تدخل عاجل لتجنب حدوث أزمة جوع || في ذكرى بناء السد العالي…حكايات الجد للحفيد || الرأسمالية الأميركية وطابعها السوفييتي الانتقائي || السادس من يناير والذكر الأبيض المتملك || إنجازات وازنة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي || إنجازات وتحديات مشروع دعم المياه والبيئة || الجوع في المنطقة العربية يتزايد || تثمين متعدد الأوجه للنباتات الاحادية الاستيطان بكل من المغرب واليونان وتونس || مختبر دراسة البلورات والمعادن بأكادير يحسم في نوع نيزك “تكليت” || تجارة المناخ || الأزمات المصيرية || وقف جائحة السعي وراء الربح || تقرير تفاعلي جديد يفيد عن تفاقم أزمة الجوع في أفريقيا || صيد الأسماك في بلد غير ساحلي ||

آفاق بيئية : الوكالات

تتضافر جهود مختلف المتطوعين المحليين والأجانب والمنظمات الدولية السلطات في جزيرة “موريشيوس” لمعالجة التسرب النفطي الخطير الذي تسببت فيه ناقلة نفط يابانية إرتطمت بشعاب مرجانية قبالة سواحل “موريشيوس” في 25   يوليوز الماضي وتسرب منها أكثر من 1000 طن من الوقود، وانشطرت إلى نصفين يوم السبت الماضي. وتم إجلاء 20 من أفراد الطاقم من السفينة عندما غرقت .

An aerial view on Sunday of the MV Wakashio which ran aground and broke into two parts off Mauritius © AFP via Getty Images

An aerial view on Sunday of the MV Wakashio which ran aground and broke into two parts off Mauritius © AFP via Getty Images

وأظهرت مشاهد مصورة من الجو حجم الأضرار مع مسافات طويلة من المياه الزرقاء الملوثة ببقع سوداء من جراء التسرب.

كارثة بيئية بحرية خطيرة تشهدها هذه الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي . تؤثر سلبا على الشعاب المرجانية والأسماك والكائنات البحرية الأخرى ، فضلا عن البحيرات والشواطئ الرملية البيضاء التي تشتهر بها موريشيوس كوجهة سياحية مميزة ذات أجمل الشعب المرجانية في العالم.

يشار أن الناقلة البحرية ، مملوكة من شركة يابانية ، ترفع علم بنما، كانت محملة ب3800 طن من النفط عندما ارتطمت بشعب في “بوانت ديسني”، الموقع المدرج على قائمة المحميات البحرية قرب المياه اللازوردية لحديقة بلوري المائية.

ويخشى خبراء البيئة أن تتعرض السفينة لمزيد من التصدع والانشطار ما يمكن أن يتسبب بتسرب أكبر وإلحاق أضرار قد تكون كارثية بشواطئ الجزيرة والتي تمثل دعامة اقتصاد موريشيوس.

اترك تعليقاً