اخر المقالات: ماكرون الثاني: مواجهة التحديات البيئية عبر الفعل أم الاكتفاء بمواصلة الخطاب المعسول || حوارات بيئية في قصر الأمم || الجسيمات البلاستيكية الدقيقة والتدابير اللازمة للمعالجة || توحيد الجهود للحد من التلوث البحري بالبلاستيك في المناطق البحرية المحمية في البحر الأبيض المتوسط || نكهة حياد الكربون الرائعة  || البحث الزراعي بالمغرب نتائج مبتكرة وآفاق واعدة || شجرة أركان ، رمز الصمود والتأقلم مع الظروف المناخية || البلاستيك: مشكلة وأربعة حلول || الجفاف والتدبير المستدام للأراضي || النسخة السادسة للمؤتمر الدولي لشجرة أركان || ما نحتاجه لتحقيق السلام والازدهار على المدى الطويل || يوم الأرض حدث سنوي للتوعية البيئية || الاقتصاد العالمي في خطر || أسرع طائر في العالم لحماية مسجد الحسن الثاني الكبير بالدار البيضاء || إيجاد حل لسعر الكربون || صندوق النقد الدولي بحاجة إلى تخفيف مخاطر التحول المناخي || أربعة مسارات لمواجهة أزمة أسعار الغذاء || في حوار مع الخبير المغربي الدكتور عبد الوهاب زايد : يؤكد المنشأ المغربي من خلال تحليل الحمض النووي لعدة عينات من نخيل المجهول || العدالة المناخية تتطلب قيادة نسائية || بناء الإجماع حول التعافي الأخضر ||

محمد التفراوتي : آفاق بيئية 

ترأس المغرب الاجتماع الوزاري العالي المستوى في الدورة الاستثنائية السابعة لمؤتمر وزراء البيئة الأفارقة المنعقدة بنيروبي، كينيا، من 17 إلى 19 شتنبر 2018. ويأتي تنظيم هذه الدورة تبعا للقرارات المتخذة خلال الاجتماع 29 لمكتب CMAE الذي نظم بالمغرب في شهر أبريل 2018.

وشهدت هذه الدورة الاستثنائية تنظيم دورة وزارية عالية المستوى يوم 19 شتنبر 2018، ترأستها السيدة نزهة الوفي كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة.

وسنحت هذه الدورة إلى تنسيق جهود إفريقيا وتمكين دول المنطقة من التفاهم لاتخاذ موقف موحد للدفاع عن مصالح وأولويات القارة على المستوى الدولي في أفق انعقاد ملتقيات قادمة  من قبيل الاجتماع 14 لمؤتمر الاطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التنوع البيولوجي المزمع تنظيمه خلال شهر نونبر 2018، والدورة 24 لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية التي ستنظم في شهر دجنبر 2018، ثم الدورة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة للبيئة التي ستعقد خلال شهر مارس 2019. 

وتدارس المشاركون خلال هذه الدورة موضوع “تحويل السياسات البيئية إلى إجراءات عملية بفضل حلول مبتكرة”، التي ستمكن الوزراء الأفارقة المكلفين بالبيئة والتنمية المستدامة من تبادل الخبرات والتجارب والآراء حول التدابير الواجب اتخاذه ا ،من أجل  أجرأة التخطيط الاستراتيجي و البحث عن حلول بيئية جديدة ومبتكرة، في إطار التزامات إفريقيا في مجال المناخ وتعزيز مكافحة آثاره، وكذا مراعاة الأولويات الجهوية في مجال المحافظة على التنوع البيولوجي والأنظمة الإيكولوجية. 

وكشف مصدر مطلع أن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني توصل  برسالة اليوم الجمعة  من السيدة  جولييت بياو، المديرة الجهوية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة بإفريقيا تنوه من خلالها برئاسة  المغرب  في شخص نزهة الوفي ، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة للاجتماع الوزاري العالي المستوى في الدورة الاستثنائية السابعة لمؤتمر وزراء البيئة الأفارقة CMAE المنعقدة بنيروبي (كينيا، من 17 إلى 19 شتنبر 2018 ).

وأشادت الرسالة  بالمشاركة المتميزة لكاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة خلال رئاستها ، بمهارة ، للاجتماع الوزاري العالي بناء على طلب من رئيس  مؤتمر وزراء البيئة الأفارقة (CMAE) والذي تعذر عليه في آخر لحظة ترؤس هذا الاجتماع.

وقالت جولييت ” لأول مرة في تاريخ مؤتمر وزراء البيئة الأفارقة  ومنذ تولي  المسؤولية  ببرنامج الأمم المتحدة للبيئة بإفريقيا PNUE تتم المصادقة على الإعلان النهائي للمؤتمر بعد نقاشات مركزة ودقيقة .

يشار أن اجتماع مؤتمر وزراء البيئة الأفارقة الحالي تلاه الاجتماع الأول لمنصة الشراكة الإفريقية للبيئة يومي 21 و 22 شتنبر 2018 تحت شعار “50 سنة من الحكامة البيئية والاستدامة في إفريقيا”. وتتمثل أهداف المنصة بالأساس في تعزيز التدبير المستدام للبيئة من خلال تقوية الشراكة والتنسيق وملاءمة وتوحيد الانشطة البيئية على المستوى الجهوي. وقد تم إطلاق هذه المنصة رسميا بالمغرب سنة 2016 خلال انعقاد الدورة 22 لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار حول التغيرات المناخية (كوب 22) بمراكش.
 
يذكر أن مؤتمر وزراء البيئة الأفارقة هو منبر سياسي يمكن الوزراء المكلفين بالبيئة والتنمية المستدامة بالقارة الافريقية من صياغة و تجانس وتنسيق أفضل لأنشطتهم وبرامجهم في إطار من التعاون المشترك. وتمكن هذه الهيئة من تحقيق الريادة على المستوى القاري من خلال تعزيز الوعي والتوافق حول القضايا الدولية والجهوية المتعلقة بالبيئة والتنمية المستدامة.

اترك تعليقاً