اخر المقالات: مبادرات تعليمية جديدة حول الغابات بمناسبة اليوم الدولي للغابات || دعونا نتحدث عن الهندسة الجيولوجية || الموارد الوراثية النباتية والزراعة الملحية والتكيف مع تغير مناخ في البيئات الهامشية من العالم || الغابات والتعليم || أدافع عن الطبيعة بواسطة هاتفي الذكي || إعلان أسماء الفائزين في مسابقة “النخلة في عيون العالم” بدورتها العاشرة 2019 || احتجاجات على أزمة المناخ في منتصف الشهر || مكافحة تغير المناخ والجريمة المنظمة || صدور التقرير السادس لتوقعات البيئة العالمية || “سهام أكري” تفوز بجائزة جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي || جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي في دورتها الحادية عشرة || إدارة هندسة المناخ وضبطها || سوسة النخيل الحمراء تهدد الأمن الغذائي وسبل العيش، لكن يمكن احتوائها واستئصالها || القمة العالمية للمحيطات : نحو اقتصاد أزرق مستدام. || تعزيز مهارات التواصل البيئي للإعلاميين  || هل عليك شراء سيارة كهربائية؟ ||  استهلاك الطاقة وبدائل تكنولوجية || التربية البيئية مدخل لتشكيل الوعي والسلوك البيئي السليم                                                || هذا هو بيت القصيد: حماية التنوع البيولوجي في افريقيا || سبل حماية التنوع البيولوجي الغني لافريقيا (فيديو ) ||

آفاق بيئية : أثينا 

جلسة التدريب الأولى حول التعليم من أجل الإدارة المستدامة لمشروع آلية دعم الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه ومشروع آفاق 2020

“تحديد النفايات البلاستيكية، وتشجيع تدوير واستخدام مصادر المياه غير التقليدية في الأردن”

 تم تنظيم دورة تدريب ناجحة جدًا حول التعليم من أجل الإدارة المستدامة بتمويل من مشروع آلية دعم الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه ومشروع آفاق 2020 في الفترة من 13 إلى 14 سبتمبر 2017 في العاصمة الأردنية عمان.

 الأردن هو أكثر البلدان التي تعاني من شح مصادر المياه في العالم، وقد تفاقم الوضع في الآونة الأخر مع تدفق عدد كبير من اللاجئين من سوريا. من جانب آخر، فإن التلوث الناجم عن النفايات والنفايات المنزلية الصلبة يشكل مشكلة خطيرة أيضًا. لا يمكن معالجة هذه الضغوطات دون توفر الوعي والتعليم الملائمين على كافة المستويات.

 وقد كان الهدف من الدورة التدريبية رفع مستوى الوعي والمساهمة في بناء قدرة المعلمين وغيرهم من المهنيين لتصميم برامج التعليم من أجل التنمية المستدامة وتطبيقها. وركزت الدورة التدريبية على عرض كيفية تصميم وتطبيق المشاريع التعليمية حول استخدام مصادر المياه غير التقليدية وإدارة النفايات الصلبة (التدوير وتحديد الحقائب البلاستيكية والنفايات البحرية).

 شارك أكثر من 55 معلمًا وإدرايًا على المستوى الرسمي وغير الرسمي من مدارس ابتدائية وثانوية وأساتذة جامعات ومربين وميسرين يعملون مع منظمات غير حكومية ومؤسسات تُعنى بالبيئة والتنمية المستدامة وميسرين ومفتشين تربويين ومديري مدارس ووزارات البيئة والتعليم والمياه واللجنة المعنية بالثقافة البيئية واللجنة الوطنية الأردنية للتعليم في جلسات تدريبية تطرقت بشكل متعمق إلى إستراتيجية البحر الأبيض المتوسط للتعليم من أجل التنمية المستدامة واستكشفت الخيارات المتعلقة بكيفية تطبيق خطة العمل التي اعتمدتها مؤخرًا على نحو فعال في هذا البلد.

 وسيساعد التدريب المتدربين في استخدام المنهجيات السليمة وفي وضع وتنفيذ برامج التعليم من أجل التنمية المستدامة مما يجعل المدارس أكثر استدامة من خلال دمج ثقافة الاستدامة في إدارة المدرسة وتعزيز التآزر مع المجتمع المحلي في التعامل مع القضايا المطروحة.

وقد تخلل هذه الدورة التي استمرت يومين تقديم عروض تقديمية وأعمال جماعية وتبادل للخبرات، في حين تم تزويد المشاركين بالمواد التعليمية والموارد الأخرى للتعليم من أجل التنمية المستدامة لتعزيز كفاءاتهم في كيفية تصميم وتقديم التعليم من أجل التنمية المستدامة.

وسيتم تنظيم دورات تدريبية مماثلة في الجزائر وفلسطين وتونس وفقا لخطة مشروع آلية دعم الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه ومشروع آفاق 2020 بشأن “التوعية / التعليم من أجل التنمية المستدامة”.

اترك تعليقاً