اخر المقالات: لماذا يحتاج العالم إلى بنوك التنمية الوطنية || أرباح الكاربون أفضل من ضريبته || مكافحة تطور الملوحة الزراعية تحت تهديدات تغير المناخ || الزراعة الملحية اختيار واعد لتنمية مستدامة في المناطق الصحراوية || اتخاذ إجراءات عاجلة لتجنب أزمة مقاومة مضادات الميكروبات || خدمات النظام البيئي في المغرب || الجراد الصحراوي و تحديات تغير المناخ || مستقبلنا الخالي من الانبعاثات || حان وقت صفقة الاتحاد الأوروبي الخضراء || اختتام مشروع الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه ومبادرة آفاق 2020  || تفعيل آليات حماية الملك العمومي المائي || العالم القروي ومعيقات التحديث                        || تقرير عالمي حول الأزمات الغذائية || صُنع ليتلف ويُستبدل بغيره: شركات تتعمد تعطيل منتجاته || التوفيق بين الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية ومردودية الزراعة في المناطق الهامشية || مبادرات تعليمية جديدة حول الغابات بمناسبة اليوم الدولي للغابات || دعونا نتحدث عن الهندسة الجيولوجية || الموارد الوراثية النباتية والزراعة الملحية والتكيف مع تغير مناخ في البيئات الهامشية من العالم || الغابات والتعليم || أدافع عن الطبيعة بواسطة هاتفي الذكي ||

2tolba

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

ببالغ الاسى والاسف بلغنا وفاة المشمول برحمة الله العالم الدكتور مصطفى كمال طلبة في مدينة جنيف عن سن 94 سنة .

الفقيد حصل على الدكتوراه من «إمبيريال كولدج» في جامعة لندن عام 1949، وشغل مناصب أكاديمية وسياسية رفيعة في مصر، منها وزارة الشباب ورئاسة الأكاديمية المصرية للبحث العلمي والتكنولوجيا، قبل التحاقه بـ«يونيب». وهو كان الرئيس الأول لمجلس أمناء المنتدى العربي للبيئة والتنمية (أفد)، وله المساهمة الكبرى في تحديد توجهاته. عكف الدكتور طلبه خلال السنتين الماضيتين على كتابة مذكّراته، التي نُشر جزء منها حول الشق المصري والسياسي في سلسلة «كتاب اليوم» لدار الأخبار المصرية.

ولد الدكتور مصطفى كمال طلبة في مدينة زفتى في محافظة الغربية في مصر عام 1922، حصل على درجة الدكتوراه عام 1949، ويرأس حاليا المنتدى العربي للبيئة والتنمية، ترأس الكثير من المناصب للجمعيات البيئية. ويعد طلبه من عمالقة خبراء البيئة في الوطن العربية والمنطقة.

وتولى الفقيد  مناصب عامة كثيرة منها:

عين أمينا عاما للمجلس الأعلى للعلوم في مصر عام 1961 وفي العام 1965 ووكيلا لوزراة التعليم العالي للشؤون الثقافية .

أصبح وزيرا للشباب عام 1971. في العام 1972 أصبح رئيسا لأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا. أشرف على كثير من الرسائل العلمية ونشرت له مئات المقالات والأبحاث العلمية. عضو في كثير من المحافل العلمية العربية والدولية.

في عام 1973 ساهم في إنشاء برنامج الأمم المتحدة للبيئة، واختير نائبا للمدير التنفيذي للبرنامج حتى العام 1975 ثم أصبح مديرا تنفيذيا للبرنامج بدرجة نائب للأمين العام للأمم المتحدة حتى العام 1992. وحاولت أمريكا اجتذابة لصفها ولكنة رفض.

منذ العام 1993 وهو يرأس مجلس إدارة المركز الدولي للبيئة، كما ترأس المنتدى العربي للبيئة والتنمية، وشارك في مختلف مؤتمراته السنوية ..

يشار أن موقع آفاق بيئية نشر مذكراته ، على حلقات ، بتزامن مع مجلة البيئة والتنمية اللبنانية  وفق الروابط التالية :

http://marocenv.com/3316.html

http://marocenv.com/3314.html

http://marocenv.com/3807.html

http://marocenv.com/4678.html

 

اترك تعليقاً