اخر المقالات: خطوة إلى الأمام || التغيرات المناخية بين المخاطر ومقاومة المجال || المهرجان الدولي للتمور السودانية قصة نجاح للتعاون بين الامارات والسودان || مسودة نهائية للتقرير التجميعي لتقرير التقييم السادس || قرار مغربي بشأن قناديل البحر لتحقيق الصيد المستدام في البحر الأبيض المتوسط || إعادة تصور روابطنا العالمية || تحليل بيانات الهجرة التابع للمنظمة الدولية للهجرة || الصحة العالمية أفضل استثمار على الإطلاق || الاحتياجات والتدفقات المتعلقة بتمويل العمل المناخي في المنطقة العربية || المهرجان الدولي الرابع للتمور الأردنية بعمّان : حافز للإبداع والابتكار || تمويل “الخسائر والأضرار” للبلدان الضعيفة || قمة المناخ: هل تمخض الجبل فولد فأرا ؟ || أين نجحت قمة شرم الشيخ؟ || الإعلان عن جوائز أبطال الأرض، أعلى وسام بيئي للأمم المتحدة || جائزة خليفة لنخيل التمر والابتكار الزراعي شريك استراتيجي لمعرض أبوظبي للأغذية || نحو عمل مناخي وشراكات حول المناخ من أجل استدامة السلام || الجامعة الملكية المغربية للدراجات ضمن أول الموقعين على ميثاق الاتحاد الدولي للدراجات للعمل المناخي || المساءلة والإنصاف وتقييم التقدم غير الحكومي في قمة المناخ ( كوب 27) || تقييم متكامل لتلوث الهواء وتغير المناخ من أجل التنمية المستدامة في أفريقيا || الطاقة النووية ليست الحل ||

في إطار الشراكة التي تجمع بين جهة سوس ماسة درعة وجهة لاكيتان الفرنسية شارك وفد من جامعة ابن زهر في المعرض الثاني حول المنتوجات البيولوجية الفلاحة المستدامة بمدينة أجان الفرنسية يومي الثلاثاء والأربعاء 28 و 29 يونيو 2011. وقد تميز عرض وفد الجامعة المغربي الذي قدمه الدكتور يحيى أيت إيشو عميد كلية العلوم بأكادير بالوقوف على أهم الخطوات التي أنجزت بجهة سوس ماسة درعة خصوصا في مجال المنتوجات الفلاحية البيولوجية والتطور الذي أحرزه البحث العلمي بجامعة ابن زهر في هذا الباب. هذا ولم يتمكن الوفد الجزائري من الحديث عن أي تجربة خاضها في هذا السياق نظرا لأن الجزائر ببساطة لم تهتم بعد بهذا النوع من الفلاحة. وقد نوه عمدة مدينة أجان في المنصة الرسمية لافتتاح الدورة الثانية من المعرض بالمجهود الذي تبذله جهة سوس ماسة درعة والمغرب للنهوض بالفلاحة البيولوجية التي أكد مختلف الباحثين والفاعلين المشاركين في المعرض على كونها الخيار الوحيد الذي لا محيد عنه اليوم من أجل مواكبة الطلب المتزايد على المنتوج “النظيف” واحتراما للمواصفات البيئية المتعارف عليها دوليا. ويكفي للتأكيد على أهمية انخراط المغرب في هذا النهج أن نعلم أن4,3 من المساحات المزروعة اليوم على الصعيد الأوروبي مخصصة تماما للفلاحة البيولوجية وأن الأسواق التجارية الكبرى قد تعهدت بالرفع من المنتوجات البيولوجية بنسبة 15 في المائة سنويا في أروقتها وأن دولة مثل الكبيك رفعت من فلاحتها البيولوجية بنسبة بلغت 164 في المائة منذ سنة 2005.

وعلى هامش الدورة الثانية للمعرض قام وفد جامعة ابن زهر الذي ترأسه رئيس الجامعة الأستاذ عمر حلي وأساتذة باحثون من جامعة ابن زهر (الأستاذ عبد الرزاق الكعية والأستاذة سلمى داود) بزيارة مركب الأكَروتيك بمدينة أجان كما عقد لقاءات تشاورية مع عدة فاعلين في المجلس الجهوي للأكيتان ولقاء مع رئيس جامعة بوردو من أجل تفعيل الشراكة العلمية بين الجهتين وبين جامعتي ابن زهر وبوردو في مجال الصناعات الغذائية في علاقة مع موضوع المعرض وكذا في الإنتاج السمعي البصري وغيرهما.

اترك تعليقاً