اخر المقالات: التعليم من أجل التنمية المستدامة || مسح ميداني وعلمي لإشكالية تغير المناخ بحوض أوريكا || رعاية جميع الحياة تحت الشمس || معدلات الجوع تزداد بفعل النزاع الذي يفاقمه تغير المناخ || المنتخبون الأفارقة يتكثلون لمواجهة الآثار السلبية لتغير المناخ || انطلاق قمة ” فرصة المناخ ” بالمغرب من أجل التصدى لتغير المناخ || اليابان تحرق نفاياتها || لو كنتُ نيمار || السيارات الكهربائية تغزو العالم والألمان يترقبون || مقاربة تشاركية جديدة تعيد إحياء النظم البيئية بمنطقة واد أوريكا || في يوم عيدنا نحافظ على بيئتنا   || ظلام دامس بمنتصف النهار في أمريكا || مواجهة العنف الناجم عن تغير المناخ || الدجاج الاوربى الملوث هل وصل الى العرب؟ || شريط وثائقي عن إشكالية تغير المناخ بحوض تانسيفت || مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء || تعزيز العمل المناخي في سياق السياسة العالمية الراهنة || دور المجتمع المدني في تنمية السياحة البيئية || واحة تودغى بالمغرب وإشكالية مياه الصرف الصحي || انطلاق موسم قنص طائر اليمام  ||

مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة تطلق مبادرات تفاعلية ، توحد

الفاعلين المؤسساتيين والقطاع الخاص والمجتمع المدني

FM6ENV

الصخيرات : محمد التفراوتي

ترأست الأميرة للا حسناء، رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة ، بالصخيرات، حفل التوقيع على ميثاق جودة الهواء. واتفاقية لدعم وضع نظام للمراقبة الإيكو وبائية على صعيد جهة الدار البيضاء للفترة الممتدة ما بين 2016 – 2018.

ووقع على ميثاق “جودة الهواء ..من أجل عمل تضامني لفائدة المناخ”، كل من الرئيس المنتدب لمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، السيد الحسين التيجاني، والعديد من الؤسسات المعنية. وينشد هذا الميثاق  تعميم الأدوات التي تساعد على إنجاز حصيلة انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري، والتعويض الطوعي عن تلك التي لا يمكن تفاديها.

ووقعت  كذلك اتفاقية دعم وضع نظام للمراقبة الإيكو وبائية . وتناول مدير المدرسة العليا للصحة العمومية وتدبير نظم الصحة ، البروفيسور شكيب النجاري ، نتائج دراسة هذا النظام ، ومجال تطبيقه بجهة الدار البيضاء الكبرى.

واستعرض السيد الحسين التيجاني، الرئيس المنتدب لمؤسسة محمد السادس لحماية البيئية، مختلف الجهود المبذولة التي حققت نتائج ملموسة على المستوى الميداني من قبيل المساعي الذي انطلقت منذ بداية الألفية الثالثة، بما في ذلك إدخال الغازوال 350 جزيئة من المليون سنة 2009، والانتقال إلى 50 جزيئة من المليون، واعتماد مؤشر وطني للتلوث.ثم إحداث شبكة لمراقبة جودة الهواء في التجمعات السكنية الكبرى . فضلا عن إطلاق دراسة إيكو وبائية في الدار البيضاء الكبرى، بشراكة مع وزارة الصحة ووضع برنامج التعويض الطوعي للكربون. كما  طورت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئية، أداة حصيلة انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري تتلاءم مع الواقع المغربي.

وقدمت  السيدة بنصالح شقرون النشاط الصناعي الذي يولد ارتفاعا في انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري، ووجوب تقديم الحلول الذكية بغية الحفاظ على النمو الاقتصادي والاجتماعي  و المحافظة على البيئة.

يذكر أن هذه الدراسة ترنو إلى وضع نظام للمراقبة الإيكو-وبائية ، سيعمل على استباق المخاطر ووضع أداة لاتخاذ القرار وتقييم أمثل لذلك ، وتوعية الساكنة بالمخاطر المرتبطة بجودة الهواء .

اترك تعليقاً