اخر المقالات: بروز الثقافة الأشولية بشمال إفريقيا منذ مليون و 300 ألف سنة || تدبير الموارد الطبيعية من خلال الاستخدام المستدام للمياه والتربة بالأطلس المتوسط || أجندة مناخية بقدر مجموعة العشرين || كيفية تحقيق صفر انبعاثات الغازات || مسؤوليتنا تجاه مهاجري المناخ || مواجهة التحديات العالمية من منطلق حقوق الإنسان || نظام الغذاء العالمي يفقد صلاحيته || فداحة الطرح الإثيوبي لسد النهضة من منظور الاقتصاد الأزرق || تحيين مساهمة المغرب في تخفيف انبعاثات الغازات الدفيئة || السباق إلى الرخاء المستدام || وبدأ الأحباش فى الملىء الثانى لبحيرة سد النهضة || تباري دولي حول النخلة في عيون العالم و النخلة بألسنة بالشعراء || الجمهورية البيئية || عن الحرية والتآمر والتلقيح || الصحفية فاطمة ياسين تتوج بجائزة الحسن الثاني للبيئة || حفل التتويج بجائزة الحسن الثاني للبيئة   || أحمر الشفاه وكوفيد-19 || مبادرة طموحة بالمغرب لاقتصاد بلاستيكي دائري || المفتاح إلى التنمية || الجائحة تهدد القيادات النسائية ||

مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة تطلق مبادرات تفاعلية ، توحد

الفاعلين المؤسساتيين والقطاع الخاص والمجتمع المدني

FM6ENV

الصخيرات : محمد التفراوتي

ترأست الأميرة للا حسناء، رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة ، بالصخيرات، حفل التوقيع على ميثاق جودة الهواء. واتفاقية لدعم وضع نظام للمراقبة الإيكو وبائية على صعيد جهة الدار البيضاء للفترة الممتدة ما بين 2016 – 2018.

ووقع على ميثاق “جودة الهواء ..من أجل عمل تضامني لفائدة المناخ”، كل من الرئيس المنتدب لمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، السيد الحسين التيجاني، والعديد من الؤسسات المعنية. وينشد هذا الميثاق  تعميم الأدوات التي تساعد على إنجاز حصيلة انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري، والتعويض الطوعي عن تلك التي لا يمكن تفاديها.

ووقعت  كذلك اتفاقية دعم وضع نظام للمراقبة الإيكو وبائية . وتناول مدير المدرسة العليا للصحة العمومية وتدبير نظم الصحة ، البروفيسور شكيب النجاري ، نتائج دراسة هذا النظام ، ومجال تطبيقه بجهة الدار البيضاء الكبرى.

واستعرض السيد الحسين التيجاني، الرئيس المنتدب لمؤسسة محمد السادس لحماية البيئية، مختلف الجهود المبذولة التي حققت نتائج ملموسة على المستوى الميداني من قبيل المساعي الذي انطلقت منذ بداية الألفية الثالثة، بما في ذلك إدخال الغازوال 350 جزيئة من المليون سنة 2009، والانتقال إلى 50 جزيئة من المليون، واعتماد مؤشر وطني للتلوث.ثم إحداث شبكة لمراقبة جودة الهواء في التجمعات السكنية الكبرى . فضلا عن إطلاق دراسة إيكو وبائية في الدار البيضاء الكبرى، بشراكة مع وزارة الصحة ووضع برنامج التعويض الطوعي للكربون. كما  طورت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئية، أداة حصيلة انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري تتلاءم مع الواقع المغربي.

وقدمت  السيدة بنصالح شقرون النشاط الصناعي الذي يولد ارتفاعا في انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري، ووجوب تقديم الحلول الذكية بغية الحفاظ على النمو الاقتصادي والاجتماعي  و المحافظة على البيئة.

يذكر أن هذه الدراسة ترنو إلى وضع نظام للمراقبة الإيكو-وبائية ، سيعمل على استباق المخاطر ووضع أداة لاتخاذ القرار وتقييم أمثل لذلك ، وتوعية الساكنة بالمخاطر المرتبطة بجودة الهواء .

اترك تعليقاً