اخر المقالات: كتب جديدة حول جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي || منظومة جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي و التأقلم مع الأوضاع الراهنة || فيروس كورونا بين تجارة الوباء ووباء التجارة || الأهداف المناخية ومشاركة الصناعة في التعافي || التمويل الرقمي في خدمة المواطنين || دور للتربية والتواصل،الإعلام و الفعل المدني في الرفع من مستوى الوعي الصحي || الاحتفال باليوم العالمي للتنوع البيولوجي 2020 || لماذا تُعد هذه الأزمة مختلفة || أنفقوا دعم الوقود الأحفوري على الإغاثة من الجائحة وعلى الفقراء || فيروس كوفيد ، للمناخ مفيد، “كتم انفاسنا، و أراح  مناخنا” || ضمان التعليم الشامل خلال فترة تفشي فيروس كوفيد-19 || ضع سعر على الكربون الآن! || الطبيعة هي أفضل مضاد للفيروسات || يجب ان لا ينسى العالم التغير المناخي || مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) : سؤال وجواب‏ || إحداث لجنة وطنية للتغيرات المناخية والتنوع البيولوجي بالمغرب || كوفيد-19 وتوضيح التغير المناخي || أهمية الصلابة والمرونة العالمية || إدارة تراجع العولمة || اللوائح الصحية الدولية (2005) ||

 أكبر المشاريع ضمن مخطط إنتاج الطاقة الشمسية بالمغرب

Noor1

آفاق بيئية  : محمد التفراوتي

ترأس العاهل المغربي الملك محمد السادس اليوم الخميس بمدينة ورزازات ( جنوب المغرب ) حفل الشروع في الاستغلال الرسمي للمحطة الأولى من المركب الشمسي “نور- ورزازات، وتم إطلاق أشغال إنجاز محطتي نور2 ونور 3.

وتمتد محطة نور 1 على مساحة تقدر بـ 480 هكتارا، وهي محطة الطاقة الشمسية المركزة ذات المولّد الأحادي الأكبر في العالم حتى الآن بطاقة إنتاجية تبلغ 160 ميغاواط، وتروم تحسين استغلال الموارد الطبيعية للمغرب وحماية بيئته.

وكلف بناء محطة “نور 1” غلافا ماليا بقيمة 7 مليارات درهم، تم في أجل 30 شهرا، بأزيد من 2000 عامل، بينما محطة “نور 2” تبلغ قوتها 200 ميغاواط، وستمتد على مساحة قصوى تصل إلى 680 هكتارا باستثمار يصل إلى 810 ملايين يورو.

وستصبح محطة “نور ورزازات” أكبر موقع لإنتاج الطاقة الشمسية متعددة التكنولوجيا بالعالم بطاقة إنتاجية تقدر بـ 580 ميغاواط، وبإجمالي استثمارات يقدر بـ 24 مليار درهم.

ويطمح المغرب، من خلال إنشاء محطة “نور” للطاقة الشمسية، إلى أن يحقق اكتفاء ذاتيا من قدرته الكهربائية بنسبة 42% بحلول سنة 2020، ليرتفع سقف الطموح أيضا إلى أن تصل النسبة إلى حوالي 52% في حدود سنة 2030.

وتتوفر المحطة ما يقارب نصف مليون لوح زجاجي مقوس وعاكس لأشعة الشمس، بارتفاع 12 مترا لكل واحدة، وتنتظم كلها في 800 صف طويل ومتواز، وتدور وفق حركة الشمس، حيث تلتقط الأشعة المنبعثة، وتحولها إلى طاقة نظيفة.

يشار أن المغرب ينعم بشمس ساطعة وساخنة، خاصة في أقاليمه الجنوبية، ويأتي افتتاح أكبر محطة لإنتاج الطاقة الشمسية بالعالم، تتويجا لجهورد كبيرة دامت أزيد من 30 شهرا، بعدما تم الإعلان عن إطلاق أشغالها في مايو من سنة 2013، واشتغل على إنجازها أكثر من ألف شخص، من مهندسين وتقنيين وعمال.

ويذكر أن وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” خصصت قمرا اصطناعيا من طراز “لاتدسات 8” لتتبع أشغال “نور1″، أكبر المشاريع التي أطلقها المغرب ضمن مخطط إنتاج الطاقة الشمسية بورزازات

و تبين الوكالة، أنها تراقب موقع “نور1” دون انقطاع منذ بداية الأشغال به قبل سبع سنوات، و نشرت “ناسا”، على موقعها الرسمي، صورا ملتقطة من الفضاء للموقع، مع تواريخها، توضح كيفية إنجاز الأشغال وطريقة تهيئة المجال المحيط بالمحطة التي وصفتها بالأكبر على مستوى العالم .

 

اترك تعليقاً