اخر المقالات: اليوم ، نحن جميعا لاجئي المناخ || التربة الصحية ضرورية للقضاء على الجوع وتحقيق السلام والازدهار || المياه العادمة تنذر بكارثة بيئية بتنغير || تدبير ندرة المياه على  مستوى الاحواض المائية : ابتكارات وتنمية مستدامة || أمطار طوفانية في فصل الصيف بشمال افريقيا يعيد سيناريوهات تغير المناخ || قبل الطوفان || المغرب يؤشر على حظر استيراد النفايات الخطيرة || جدلية البيئة || حريق أثينا ناتج عن عمل تخريبي || جولة دراسية حول الإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية والإدارة المتكاملة للموارد المائية || تتويج مدينة مراكش بجائزة الحسن الثاني للبيئة 2018 || العواقب المميتة للزراعة || ازدواجية الخطاب حول الوقود الأحفوري || مسابقة النخلة في عيون العالم في دورتها العاشرة || جائزة الحسن الثاني للبيئة تعلن عن المتوجون برسم الدورة 12 || تنظيم الأسرة لرفاه المجتمع و نحو جودة الحياة || الموارد المائية المستدامة والبيئة النظيفة في البحر المتوسط || حالة الغابات في العالم || تمويل التنمية المستدامة ومكافحة الفساد  || إضافة موقعين جديدين إلى قائمة الفاو للتراث الزراعي ||

استطلاع “أفد” للرأي العام العربي 

Consumption patterns

آفاق بيئية : بيروت

يُجري المنتدى العربي للبيئة والتنمية (أفد) استطلاعاً للرأي العام حول أنماط الاستهلاك في البلدان العربية،يركز على ثلاثة موارد رئيسية هي الطاقة والمياه والغذاء، التي هي على علاقة تلازمية مع تغير المناخ.

 وسوف يعد فريق من الخبراء دراسة خاصة عن نتائج الاستطلاع في كل بلد عربي، إضافة إلى النتائج الإقليمية التي ستنشر مع التقرير السنوي الثامن للمنتدى، وموضوعه أنماط الاستهلاك في البلدان العربية وأثرها على الموارد والبيئة.

 المشاركة في الاستطلاع مفتوحة للجمهور عبر الموقع الإلكتروني www.afedmag.com حتى 15 أيار (مايو) 2015. وسوف يتم تقديم ست بطاقات سفر وإقامة لستة مشاركين يتم اختيارهم بالقرعة لحضور المؤتمر السنوي للمنتدى في تشرين الأول (أكتوبر) 2015.

 وكانت التقارير السبعة السابقة عن وضع البيئة العربية، التي أصدرها المنتدى منذ العام 2008، قد أظهرت أن الإدارة الرشيدة للموارد ورعاية البيئة تتطلبان تعديلاً أساسياً في أنماط الاستهلاك. وهي حددت المشاكل والحلول، واتفقت على أهمية ترشيد إنتاج واستهلاك الطاقة والمياه والغذاء. وسوف يعتمد تقرير 2015 على نتائج هذه التقارير السابقة، ويركز على “كيف نحل المشكلة” بدلاً من “ما هي المشكلة”.

 يجرى الاستطلاع بالتعاون مع وسائل الاعلام الأعضاء في “أفد”، وباستخدام وسائل التواصل الاجتماعي. وسيتم تحليل النتائج بالتعاون مع المؤسسة العربية للبحوث والدراسات الاستشارية حسب مقاييس “غالوب” العالمية. ويتوقع أن يستقطب ما بين 150 و200 ألف مشارك.

 المشاركة في الاستطلاع مفتوحة للمقيمين في جميع البلدان العربية، وللعرب الذين يعيشون في الخارج، عبر الموقع الإلكتروني www.afedmag.com

اترك تعليقاً