اخر المقالات: الضفة المتوسطية تتأرجح في منتصف حبل مشدود || 14 أكتوبر احتفال بالبيئة وبالتربية عليها || إلى أي شيء تحتاج البلدان النامية للوصول إلى صافي الـصِـفر || العرجون الشجرة الغامضة… المهددة بالانقراض || مؤسسة عالمية لعالم يزداد شيخوخة || إصدار سلسلة الـ 50 كُتَيِّب إغناء دولي للمشهد العلمي المتخصص || معا لتحويل عالمنا || التزامات قوية لمواجهة الطوارئ المناخية والبيئية || ميلاد نادي سينمائي بأكادير وإعلان مهرجان دولي لسينما البيئة. || “التلعيب ” تعزيز للسلوك المستدام بيئيا ووسيلة واعدة لمنع تغير المناخ || تحسين الجودة البيئية للمجالات الغابوية بالقنيطرة || اليوم العالمي لهدر الغداء || مشروع دعم المياه والبيئة آداة تثقيف وتوعية وتعزيز الإستهلاك المستدام || الابتكار الزراعي في خدمة الأمن الغذائي بالإمارات || تخضير القطاعات الأصعب || كيف يمكن تجنب كارثة مناخية عالمية || الحجة لصالح معاهدة عدم انتشار الوقود الأحفوري || استيلاء الشركات على قمة الأمم المتحدة للأغذية || سد الفجوة بين الطبيعة والتمويل || ماذا كشفت الجائحة عن الجوع ||

آفاق بيئية : شفشاون

عقد المكتب التنفيذي لجمعية تلاسمطان للبيئة والتنمية بشفشاون اجتماعا طارئا يومه السبت 29 غشت 2020 لتدارس مشكل ارتفاع عدد الحرائق الذي يعرفه إقليم شفشاون في الآونة الاخيرة.
والمكتب إذ يتابع بقلق كبير الحرائق الغابوية التي يعرفها إقليم شفشاون والتي أتت على مئات الهكتارات من الغابات الطبيعية سواء في منطقتي باب برد أو المنتزه الطبيعي لبوهاشم. وبعد وقوفه على مختلف المعلومات المتوفرة واطلاعه على مدى استفحال ظاهرة ارتفاع عدد الحرائق بإقليم شفشاون يعلن مايلي:
– أولا: ينوه المكتب بالمجهودات المبذولة من طرف السلطات العمومية، المديرية الإقليمية للمياه والغابات، الوقاية المدنية ، القوات المساعدة وكذلك كل أبناء المنطقتين المتطوعين والذين أبانوا عن روح المواطنة والتضامن الكبيرين في إخماد هذه الحرائق.
– ثانيا:
• يهيب بالسلطات الأمنية فتح تحقيق سريع للوقوف على الأسباب الحقيقية لاندلاع مثل هذه الحرائق
• يوصي بضرورة إخبار الرأي العام المحلي والوطني بنتائج هذه التحقيقات وتحديد المسؤوليات ومعاقبة كل المتورطين في هذه الحرائق.
• يدعو المديرية الإقليمية للمياه والغابات بشفشاون بإعادة تشجير كل المساحات المحروقة في أقرب الآجال
• يدعو الإدارة المركزية إلى تشديد الإجراءات والعقوبات القانونية لمواجهة هذه الجرائم التي ترتكب في حق الغابة خاصة والبيئة عموما.
• يقترح إحداث لجنة محلية تضم كل الفاعلين في القطاع من سلطة محلية، إدارة ومجتمع مدني يوكل لها تتبع كل مراحل إعادة تشجير كل المساحات المحروقة حتى لا يتم استغلالها في أنشطة أخرى.
• يقترح إعداد آليات الاستشعار تسمح بتقييم درجة الخطورة وتسمح أيضا باستباق إمكانية حدوث الحرائق من خلال التدابير الوقائيّة والردعيّة المناسبة
• يوصي بخلق فرق محلية للتدخل الأولي في المناطق المهددة أكثر بالحرائق وتزويدها بالمعدات اللازمة وتكوينات في مجال إخماد الحرائق
وفي الأخير يخبر المكتب كل المتدخلين أن جمعية تلاسمطان للبيئة والتنمية كانت وستبقى دائما مستعدة بكل إمكانياتها المادية والبشرية للانخراط في كل مشاريع إعادة التشجير لهذه المساحات المحروقة وكذا القيام بحملات للتوعية والتحسيس بأهمية الغابة وبالأخطار البيئية الناتجة عن إتلافها.

اترك تعليقاً