اخر المقالات: الطاقة الريحية بالمغرب وآثارها على البيئة والإنسان والتنمية || سعيد أوبرايم: الفنان الذي طوع آلة التصوير الفوتوغرافي لتجعل الهواية تتفوق على الاحترافية                                   || لماذا تسعير الكربون الآن؟ || الانقسام والجائحة || محو الأمية المناخية والبيئية || صندوق المناخ الأخضر يمول مشروع حول تغير المناخ في فلسطين وتحديات كورونا || إلحاحية التعاون بين القطاع العام والخاص في مجال المناخ || هل يجب علينا أن نجازف بتدمير المحيط لإنقاذ الكوكب؟ || فى عيد الشمس الشتوى بالاقصر…. تتعامد الشمس على قدس أقداس معبد الكرنك || مشروع WES يدعم إدارة النفايات الطبية في فلسطين  || مصايد أسماك البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود تطوي صفحة الصيد الجائر || تصميم لقاحات من أجل الإنسان وليس لجني الأرباح || الحيلولة دون أن تصبح مكاسب القطاع المالي خسارة للتنوع البيولوجي || النفط جزء من الحل || طريق الصين الى صافي صفر من الانبعاثات || مهمة التنمية المستدامة || حماية النظم الايكولوجية للمياه الجوفية والسطحية العذبة واستصلاحها || فرصة أوروبا الخضراء || “نخيلنا” لتعزيز التنوع الغذائي وضمان استدامته || سبل التغلّب على تحديات المياه في الزراعة ||

آفاق بيئية : شفشاون

عقد المكتب التنفيذي لجمعية تلاسمطان للبيئة والتنمية بشفشاون اجتماعا طارئا يومه السبت 29 غشت 2020 لتدارس مشكل ارتفاع عدد الحرائق الذي يعرفه إقليم شفشاون في الآونة الاخيرة.
والمكتب إذ يتابع بقلق كبير الحرائق الغابوية التي يعرفها إقليم شفشاون والتي أتت على مئات الهكتارات من الغابات الطبيعية سواء في منطقتي باب برد أو المنتزه الطبيعي لبوهاشم. وبعد وقوفه على مختلف المعلومات المتوفرة واطلاعه على مدى استفحال ظاهرة ارتفاع عدد الحرائق بإقليم شفشاون يعلن مايلي:
– أولا: ينوه المكتب بالمجهودات المبذولة من طرف السلطات العمومية، المديرية الإقليمية للمياه والغابات، الوقاية المدنية ، القوات المساعدة وكذلك كل أبناء المنطقتين المتطوعين والذين أبانوا عن روح المواطنة والتضامن الكبيرين في إخماد هذه الحرائق.
– ثانيا:
• يهيب بالسلطات الأمنية فتح تحقيق سريع للوقوف على الأسباب الحقيقية لاندلاع مثل هذه الحرائق
• يوصي بضرورة إخبار الرأي العام المحلي والوطني بنتائج هذه التحقيقات وتحديد المسؤوليات ومعاقبة كل المتورطين في هذه الحرائق.
• يدعو المديرية الإقليمية للمياه والغابات بشفشاون بإعادة تشجير كل المساحات المحروقة في أقرب الآجال
• يدعو الإدارة المركزية إلى تشديد الإجراءات والعقوبات القانونية لمواجهة هذه الجرائم التي ترتكب في حق الغابة خاصة والبيئة عموما.
• يقترح إحداث لجنة محلية تضم كل الفاعلين في القطاع من سلطة محلية، إدارة ومجتمع مدني يوكل لها تتبع كل مراحل إعادة تشجير كل المساحات المحروقة حتى لا يتم استغلالها في أنشطة أخرى.
• يقترح إعداد آليات الاستشعار تسمح بتقييم درجة الخطورة وتسمح أيضا باستباق إمكانية حدوث الحرائق من خلال التدابير الوقائيّة والردعيّة المناسبة
• يوصي بخلق فرق محلية للتدخل الأولي في المناطق المهددة أكثر بالحرائق وتزويدها بالمعدات اللازمة وتكوينات في مجال إخماد الحرائق
وفي الأخير يخبر المكتب كل المتدخلين أن جمعية تلاسمطان للبيئة والتنمية كانت وستبقى دائما مستعدة بكل إمكانياتها المادية والبشرية للانخراط في كل مشاريع إعادة التشجير لهذه المساحات المحروقة وكذا القيام بحملات للتوعية والتحسيس بأهمية الغابة وبالأخطار البيئية الناتجة عن إتلافها.

اترك تعليقاً