اخر المقالات: ماكرون الثاني: مواجهة التحديات البيئية عبر الفعل أم الاكتفاء بمواصلة الخطاب المعسول || حوارات بيئية في قصر الأمم || الجسيمات البلاستيكية الدقيقة والتدابير اللازمة للمعالجة || توحيد الجهود للحد من التلوث البحري بالبلاستيك في المناطق البحرية المحمية في البحر الأبيض المتوسط || نكهة حياد الكربون الرائعة  || البحث الزراعي بالمغرب نتائج مبتكرة وآفاق واعدة || شجرة أركان ، رمز الصمود والتأقلم مع الظروف المناخية || البلاستيك: مشكلة وأربعة حلول || الجفاف والتدبير المستدام للأراضي || النسخة السادسة للمؤتمر الدولي لشجرة أركان || ما نحتاجه لتحقيق السلام والازدهار على المدى الطويل || يوم الأرض حدث سنوي للتوعية البيئية || الاقتصاد العالمي في خطر || أسرع طائر في العالم لحماية مسجد الحسن الثاني الكبير بالدار البيضاء || إيجاد حل لسعر الكربون || صندوق النقد الدولي بحاجة إلى تخفيف مخاطر التحول المناخي || أربعة مسارات لمواجهة أزمة أسعار الغذاء || في حوار مع الخبير المغربي الدكتور عبد الوهاب زايد : يؤكد المنشأ المغربي من خلال تحليل الحمض النووي لعدة عينات من نخيل المجهول || العدالة المناخية تتطلب قيادة نسائية || بناء الإجماع حول التعافي الأخضر ||

منظمة الأغذية والزراعة ستكون الوكالة الرائدة في مبادرة تسعى إلى رفع مستوى الوعي بمدى أهمية الرعاة والمراعي

آفاق بيئية : روما

 أعلنت الأمم المتحدة سنة 2026 السنة الدولية للمراعي والرعاة، ما يدلّ على الدور الهام الذي تؤديه المراعي السليمة في تهيئة بيئة مستدامة وخلق النمو الاقتصادي وإيجاد سبل عيش تتسم بالقدرة على الصمود بالنسبة إلى المجتمعات المحلية في مختلف ربوع العالم.

وقد اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة، في جلستها العامة المعقودة في 28 فبراير/شباط 2022، القرار الذي طرحته وتولت قيادته منغوليا، وحظي بتأييد 60 من الدول الأعضاء التي تمثل جميع أقاليم العالم.

وتسعى السنة الدولية للمراعي والرعاة إلى رفع مستوى الوعي بقيمة المراعي السليمة والرعي المستدام والدفاع عن ذلك، وكذلك إلى الدعوة إلى ضرورة مواصلة بناء القدرات وزيادة الاستثمارات المسؤولة في قطاع الثروة الحيوانية الرعوية. وهذا يشمل ممارسات الإدارة المستدامة للأراضي، وتحسين النظم الإيكولوجية أو إصلاحها، والوصول المنصف إلى الأسواق، وصحة الحيوانات وتربيتها. وستتولى منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (المنظمة)، بوصفها الوكالة الرائدة، الاحتفاء بالسنة الدولية للمراعي والرعاة.

المراعي والرعي

ترتبط المراعي والرعي بتنوع النظم الإيكولوجية والثقافات والهويات والمعارف التقليدية والتجارب التاريخية التي تتعايش مع الطبيعة. وتدعم المراعي سبل عيش الملايين من الأشخاص حول العالم وأمنهم الغذائي، وتنطوي على الكثير من المنافع، ليس فقط بالنسبة إلى الرعاة، وإنما أيضًا بالنسبة إلى المجتمعات الأخرى من خلال صون التنوع البيولوجي، واحتجاز الكربون، وتوفير المياه النظيفة. ويستفيد الرعاة، باستخدام التنقل الاستراتيجي الموسمي، أقصى استفادة من البيئة المتغيرة.

ولكن موجات الجفاف والفيضانات وتدهور النظم الإيكولوجية والأمراض الحيوانية والضغط على الأراضي وتقلّب المناخ بشكل متزايد كلّها مسائل تؤدي إلى تقويض الإنتاجية الاقتصادية للمراعي والرعي، ما قد يهدد بتفاقم الفقر في المناطق الريفية بسبب فقدان الأصول الإنتاجية للرعاة.

وتتمتع المراعي المنتجة والرعي المنتج بإمكانات كبيرة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتتيح السنة الدولية للمراعي والرعاة فرصة لرفع مستوى الوعي الدولي بهذه القضايا ذات الاهتمام العالمي.

تشجيع المشاركة من خلال سنة دولية

ستتولى المنظمة، بالتعاون مع شركائها في الأوساط الحكومية والمجتمع المدني والأوساط العلمية، تنفيذ مجموعة من الأنشطة المرتبطة بالسنة الدولية للمراعي والرعاة، بهدف رفع مستوى الوعي بهذه المبادرة ومدى أهمية الإدارة المستدامة للمراعي والرعي ومساهمتها في تحقيق التنمية المستدامة. وسيشجَّع أعضاء المنظمة على بناء قدرات قطاع الثروة الحيوانية الرعوية وتخصيص المزيد من الاستثمارات المسؤولة فيه، بما يشمل كذلك ممارسات الإدارة المستدامة للأراضي بهدف الحد من انبعاثات غازات الدفيئة، وزيادة القدرة على التكيّف، وصون التنوع البيولوجي وتعزيزه في المراعي.

عمل المنظمة في ما يتعلق بالمراعي والرعاة

تساهم المنظمة في التصدي لبعض هذه التحديات بفضل العمل الذي تضطلع به في مجالات الإدارة المستدامة للمراعي، والحوكمة، وإعداد البيانات والمعارف، ودعم مبادرات المناصرة والدعوة التي يأخذ بزمامها الرعاة.

وتقوم المنظمة بإعداد المعارف والأدوات والخطوط التوجيهية وتعزيز تنفيذها، بما في ذلك الخطوط التوجيهية الفنية لتحسين حوكمة الأراضي الرعوية، والخطوط التوجيهية الطوعية بشأن الحوكمة المسؤولة لحيازة الأراضي، ومشروع التقييم التشاركي لتدهور الأراضي والإدارة المستدامة للأراضي في نظم المراعي والرعي. ويعمل مركز معارف الرعويين التابع للمنظمة كمستودع للمعارف التقنية عن الرعي وسبل عيش الرعاة، وكمنتدى محايد لتبادل الأفكار وإقامة التحالفات بين الرعاة وأصحاب المصلحة العاملين بشأن قضايا الرعاة.

وتقوم المنظمة، في معرض سعيها إلى التصدي للأمراض الحيوانية، بالنهوض بالوقاية من طاعون المجترات الصغيرة، المعروف أيضًا بطاعون الأغنام والماعز، ومكافحته والقضاء عليه، وذلك بهدف القضاء التام على هذا المرض المعدي جدًا كما حدث بالنسبة إلى طاعون البقر في عام 2011. كما تسعى المنظمة وشركاؤها، من خلال دعم نهج صحة واحدة، إلى تعزيز قدرات البلدان في مجالي الطب البيطري والرصد.

وقد أصدرت المنظمة مؤخرًا منشورًا بعنوان تمهيد الطريق لإرشاد عملية وضع الأطر القانونية والسياساتية لتأمين التنقل لمختلف نظم وممارسات الإنتاج الرعوي، ما ييسر استمرار تدفق المنافع الاقتصادية والاجتماعية للرعاة والبلدان والبيئة. وتدعم المنظمة الآليات الحكومية الدولية المعنية بتأمين حقوق الحيازة، بما فيها الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا والاتحاد الأفريقي، وذلك في ما يتعلق بتقاسم الموارد الطبيعية عبر الحدود وتنسيق صحة الحيوان. كما تزوّد المنظمة، من خلال مبادرتها الخاصة بمكافحة التصحر، أعضاءها بالدعم اللازم في مجالي الإدارة المستدامة وإصلاح الغابات والمراعي في الأراضي الجافة في بلدانهم، بما في ذلك الجدار الأخضر العظيم للصحراء الكبرى.

وفي هذا الصدد، أنشأت المنظمة مجموعة عمل معنية بالغابات والنظم الزراعية المختلطة بالغابات والمراعي في الأراضي الجافة. وتقرّ نظم التراث الزراعي ذات الأهمية العالمية للمنظمة بالنظم الرعوية في جمهورية كينيا وجمهورية تنزانيا المتحدة.

اترك تعليقاً