اخر المقالات: استعادة طبقة الأوزون بطيئة للغاية || تمويل نظام غذائي عالمي مستدام ||  مسار تعليمي جديد عن أهداف التنمية المستدامة في حديقة مجموعة العشرين في روما || التعددية عند “بايدن” نوعان || تخزين الكربون العضوي في التربة || بلد واحد، منتج واحد ذو أولوية || انهيار الأسوار السياسية || قضية المياه واستخلاص الدروس من تجارب الماضي || محاكمة مخربي البيئة || البيئات الزراعية، نظم إنتاج مستدامة لنخيل التمر || الدعوة لتأسيس مجلس استقرار النظم الغذائية || تعاون مغربي في مجال الأمن النووي في إفريقيا || دليل إدارة الغابات والمياه || قواعد عالمية جديدة لمستقبل غذائي أكثر عدلا || النفايات البلاستيكية “الخطر القاتل القادم بصمت” || تطوير وتنمية زراعة أشجار نخيل التمر في البلدان العربية || خطط مناخية على وَقْع الكوارث || تأخر دبلوماسية اللقاح عند دول مجموعة البريكس || الأنظمة الغذائية على المحك || مواصلة عمل الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ ||

آفاق بيئية: القنيطرة 

بناء على الزيارة الميدانية التي قامت بها الجمعية المغربية الاقتصاد الأخضر من أجل البيئة والعدالة المناخية لموقع بحيرة سيدي بوغابة  بتراب جماعة مهدية ورصدها لظاهرة نفوق الاسماك، واخضرار لون جزئي من مياه البحيرة، واستنادا على المادة 23 من القانون الإطار رقم 12-99 بمثابة ميثاق وطني للبيئة والتنمية المستدامة في شأن إبلاغ السلطات المختصة بالأضرار أو الأخطار المحدقة بالبيئة، والمادة 19 في شأن ضمان مشاركة السكان والولوج إلى المعلومة البيئية؛ وانسجاما مع الفصل الثاني والثالث المتعلقين بالوحيش والنبيت والتنوع البيولوجي والمياه القارية من القانون رقم 03-11 المتعلق بحماية واستصلاح البيئة؛ ومن أجل تنوير الرأي العام بادرت الجمعية بطلب تقديم شروحات بخصوص الظاهرة المذكورة من المديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بالقنيطرة بتاريخ 25/06/2020 تحت عدد 0035/2020، وتوصلت بإرسالية جواب في هذا الشأن مؤرخة بتاريخ 30 يونيو 2020 تحت رقم 2213/م ام غ م ت/ق، جاء فيها ما يلي:

 “تبعا لإرساليتكم المشار إليها في المرجع أعلاه، والتي من خلالها تطالبون من هذه المديرية بموافاتكم بمعلومات حول أسباب نفوق الأسماك ببحيرة سيدي بوغابة، هذه الظاهرة التي تمت مشاهدتها في أواخر شهر يونيو 2020،

يشرفني أن أحيطكم علما بأن هذه المديرية قد أخبرت السلطات المحلية وكذا المصالح الخارجية المعنية، والتي على ضوئها تم تعيين لجنة مختلطة تتكون كل من ممثلي السلطات المحلية بالمهدية، وقطاع المياه والغابات ودورية الدرك الملكي للبيئة والمكتب الوطني للسلامة الصحية، ووكالة الحوض المائي لسبو والمكتب الجماعي لحفظ الصحة بجماعة المهدية، والتي انتقلت الى عين المكان يومه الاثنين 22 يونيو 2020 من أجل معاينة هذه الظاهرة المتعلقة بنفوق الأسماك ببحيرة سيدي بوغابة، وبعد نقاش مستفيض قررت اللجنة:

  •     ـ أخذ عينات من طرف دورية الدرك الملكي للبيئة للأسماك النافقة ومياه البحيرة من أجل إخضاعها للتحاليل المخبرية لمعرفة أسباب نفوق الأسماك؛
  •     ـ تكليف مصالح جماعة المهدية بتنقية البحيرة من الأسماك النافقة؛                كما أخبركم أنه فور توصل هذه المديرية بنتائج التحاليل المخبرية سيتم موافاتكم حينه بها.” انتهى جواب الإرسالية.

وفي هذا الإطار تتقدم الجمعية المغربية الاقتصاد الأخضر من أجل البيئة للمديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بالقنيطرة بالشكر والتقدير إلى جانب السلطات المعنية وأعضاء اللجنة المختلطة على تفاعلها الإيجابي مع الموضوع ، خدمة للصالح العام في حماية البيئة واستصلاحها”، في انتظار  نتائج التحاليل المخبرية.

اترك تعليقاً