اخر المقالات: الطاقة الريحية بالمغرب وآثارها على البيئة والإنسان والتنمية || سعيد أوبرايم: الفنان الذي طوع آلة التصوير الفوتوغرافي لتجعل الهواية تتفوق على الاحترافية                                   || لماذا تسعير الكربون الآن؟ || الانقسام والجائحة || محو الأمية المناخية والبيئية || صندوق المناخ الأخضر يمول مشروع حول تغير المناخ في فلسطين وتحديات كورونا || إلحاحية التعاون بين القطاع العام والخاص في مجال المناخ || هل يجب علينا أن نجازف بتدمير المحيط لإنقاذ الكوكب؟ || فى عيد الشمس الشتوى بالاقصر…. تتعامد الشمس على قدس أقداس معبد الكرنك || مشروع WES يدعم إدارة النفايات الطبية في فلسطين  || مصايد أسماك البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود تطوي صفحة الصيد الجائر || تصميم لقاحات من أجل الإنسان وليس لجني الأرباح || الحيلولة دون أن تصبح مكاسب القطاع المالي خسارة للتنوع البيولوجي || النفط جزء من الحل || طريق الصين الى صافي صفر من الانبعاثات || مهمة التنمية المستدامة || حماية النظم الايكولوجية للمياه الجوفية والسطحية العذبة واستصلاحها || فرصة أوروبا الخضراء || “نخيلنا” لتعزيز التنوع الغذائي وضمان استدامته || سبل التغلّب على تحديات المياه في الزراعة ||

آفاق بيئية :البرازيل

نال الناشط الحرجي في بوروندي، ليونيداس نزيجييمبا، جائزة وانغاري ماتاي “بطل الغابات” تقديراً لالتزامه الكبير ومساهمته المتميزة في تحسين الغابات وحياة الشعوب الأصلية والنساء والشباب في بلده.

وأقيم حفل توزيع الجوائز يوم الاثنين على هامش المؤتمر العالمي الخامس والعشرين للاتحاد الدولي لمنظمات البحوث الحرجية (IUFRO).

السيد نزيجييمبا معروف بجهوده الدؤوبة، التي تعرض سلامته الشخصية للخطر أحياناً، لتعزيز الأمن الغذائي ومستويات المعيشة للسكان المحليين في بلده. كما كان له دور أساسي في تحسين تعليم الأطفال في مجالات شتى مثل البيئة، والإصلاح والإدارة المستدامة للغابات.

ومن بين إنجازاته المتعددة، كان نزيجييمبا أول شخص في تاريخ بوروندي يسعى لإشراك الشعوب الأصلية في الإدارة المستدامة للغابات. حيث تواصل مع مجتمع مكون من 130 شخصاً من “الباتوا” الأصليين الذين كانوا يعيشون في شوارع مدينة بوروري في ظروف غير مستقرة.

وقاموا معاً بتشكيل جمعية، وجمعوا مدخراتهم وفتحوا حساباً مصرفياً واشتروا في نهاية المطاف ثلاثة هكتارات من الأراضي في محمية بوروري الطبيعية، حيث بنوا منازلهم وأصبحوا حراس الغابة، التي كانت مهددة منذ فترة طويلة بقطع الأشجار غير القانوني.

وعند استلامه الجائزة، قال نزيجييمبا، “قررت تشغيل الشباب من خلال ربطهم بطبيعتهم، وتعليمهم، والتأثير فيهم، وفي النهاية تغييرهم: نظراً لأن الشباب هم مستقبل بلدي، وغرس الأشجار يدعم المستقبل أيضاً”.

“الغابات تحتاج إلى أبطال”

منذ 2012، تكرم الجائزة الأفراد الملهمين الذين ساعدوا في الحفاظ على الغابات وإصلاحها وإدارتها بشكل مستدام وتحسين حياة الأشخاص الذين يعتمدون عليها. أطلقت الجائزة من قبل الشراكة التعاونية للغابات، وسميت تيمناً بالاختصاصية البيئة الكينية الحائزة على جائزة نوبل للسلام، وانغاري ماتاي.

وخلال حفل اليوم، قال هيروتو ميتسوجي، المدير العام المساعد لقطاع الغابات في الفاو ورئيس الشراكة التعاونية للغابات، “يحتاج العالم للأبطال. يحتاج الناس للأبطال. وتحتاج الغابات للأبطال. جميع الحاصلين على الجوائز هم أشخاص مثيرون للإعجاب ويعملون في الطليعة للتصدي لتدهور الغابات والمناظر الطبيعية. إنهم يساعدون في كسب المعركة تدريجياً شتلة تلو الأخرى ومزارعاً تلو مزارع ومجتمعاً تلو مجتمع”.

وأضاف ميستوجي، “هؤلاء هم من نحتاجهم معنا. إنهم أبطالنا نحن”.

وتتألف الشراكة التعاونية للغابات، التي تترأسها منظمة الفاو، من 15 منظمة دولية تعمل سوياً لتعزيز الإدارة المستدامة لجميع أنواع الغابات وتعزيز الالتزام السياسي طويل الأجل لتحقيق هذه الغاية.

اترك تعليقاً