اخر المقالات: مسودة نهائية للتقرير التجميعي لتقرير التقييم السادس || قرار مغربي بشأن قناديل البحر لتحقيق الصيد المستدام في البحر الأبيض المتوسط || إعادة تصور روابطنا العالمية || تحليل بيانات الهجرة التابع للمنظمة الدولية للهجرة || الصحة العالمية أفضل استثمار على الإطلاق || الاحتياجات والتدفقات المتعلقة بتمويل العمل المناخي في المنطقة العربية || المهرجان الدولي الرابع للتمور الأردنية بعمّان : حافز للإبداع والابتكار || تمويل “الخسائر والأضرار” للبلدان الضعيفة || قمة المناخ: هل تمخض الجبل فولد فأرا ؟ || أين نجحت قمة شرم الشيخ؟ || الإعلان عن جوائز أبطال الأرض، أعلى وسام بيئي للأمم المتحدة || جائزة خليفة لنخيل التمر والابتكار الزراعي شريك استراتيجي لمعرض أبوظبي للأغذية || نحو عمل مناخي وشراكات حول المناخ من أجل استدامة السلام || الجامعة الملكية المغربية للدراجات ضمن أول الموقعين على ميثاق الاتحاد الدولي للدراجات للعمل المناخي || المساءلة والإنصاف وتقييم التقدم غير الحكومي في قمة المناخ ( كوب 27) || تقييم متكامل لتلوث الهواء وتغير المناخ من أجل التنمية المستدامة في أفريقيا || الطاقة النووية ليست الحل || جهاز التنبأ المناخي المعتمد علي الذكاء الصناعي || نشطاء بنجلادش والعالم تتظاهر ضد الفحم في قمة المناخ بشرم الشيخ  || لقاح لقاتل الأطفال (RSV) يلوح في الأفق ||

 آفاق بيئية : سكاي نيوز عربية

دأب عالِم البيئة “دافيد ستين”، على إصدار قائمة سنوية بأسماء الحيوانات المهددة بالانقراض على كوكب الأرض، وسط مخاوف من تراجع التنوع البيئي.  وتضم قائمة سنة 2017 التي جرى إصدارها مؤخراً، قطاً آسيوياً وطائر وطواط وعدداً من السحالي، ويوضح العالِم أن تصنيف الحيوانات المنقرضة “يتطلب الكثير من الدقة”.

A leopard cat was among several exotic species that an engineer in Selangor kept at home. Photo Credit: Ancient Origins

 ومن بين الحيوانات المنقرضة القط السمّاك، وهو قط متوسط الحجم كانت أعداد كبيرة منه تعيش في جزيرة جاوا في إندونيسيا، لكن لم يعد له أثر في يومنا هذا.

 كما اختفت سحلية الجيكو التي يصل طولها حتى 60 سنتميتراً وعُرفت بألوانها اللافتة والمزركشة.

 وبدأ ستين عمله الأكاديمي والعلمي سنة 2012، وأضحى خلال الأعوام الأخيرة مرجعاً في معضلة انقراض أنواع عدة، وفق ما نقل موقع “ماشابل”.

 وقال في تصريح صحافي إن من المحزن حقاً أن كائنات كثيرة قد اختفت بشكل نهائي ولم يعد من الممكن رؤيتها مجدداً. ودعا إلى التعامل مع الأمر بمثابة فقدان لأنواع في الطبيعية لا مجرد أرقام.

 ويرى ستين أن هناك حاجة إلى التدقيق لدى الحديث عن انقراض الحيوانات، ذلك أن بعض الكائنات لم يعد لها وجود في الحياة البرية، ولم يتبق منها سوى عدد محدود في الحدائق. 

اترك تعليقاً