اخر المقالات: لقاء تشاوري مع كفاءات مغاربة العالم الخبراء في مجالات المياه والتغيرات المناخية والطاقات البديلة || كيف يمكن لقانون “رايت” أن يعيد بناء المناخ؟ || تعاون دولي لرسم سياسات مائية رائدة || مهمته الإنقاذ… صرصور يعمل بالطاقة الشمسية || الجدول الزمني المنقح للتقرير التجميعي للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ || تعزيز النتائج الصحية والمناخية لأكثر من 11 مليون مغربي || الأنواع الغازية تغيّر من طبيعة البحر الأبيض المتوسط || بارقة أمل في صراع المناخ || الرأسمال البشري رافعة حقيقية لتنمية المنتوجات المحلية بجهة سوس ماسة || من إدارة الكوارث إلى إدارة الموارد || بحوث وتجارب علمية تعكس واقع وآفاق زراعة النخيل بموريتانيا || الحمض النووي للمياه  || انطلاق الدورة الأولى للمهرجان الدولي للتمور الموريتانية || حقوق الإنسان هي مفتاح حماية التنوع البيولوجي || كيفية تشكّل أولى الثقوب السوداء فائقة الكتلة في الكون || استعادة المحيطات || الصندوق العالمي للطبيعة بالمغرب جهود معتبرة ونتائج مميزة || مبادرات خضراء ذكية لمواجهة آثار تغير المناخ || مهرجان الدولي للتمور بموريتانية || المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية ||

آفاق بيئية : أبوظبي

إعلان أسماء الفائزين في مسابقة “النخلة في عيون العالم” بدورتها الثالثة عشرة 2022
بمشاركة 1064 صور ة من 363 مصور يمثلون 24 دولة

أعلنت الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي أسماء الفائزين بمسابقة التصوير الدولية “النخلة في عيون العالم” بدورتها الثالثة عشرة 2022 التي تنظمها الجائزة برعاية  الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس أمناء الجائزة، حيث جاءت النتائج على النحو التالي:

الفئة الأولى (نخلة التمر)
المركز الأول: المصور خالد بن محمد المعولي / سلطنة عمان

المركز الثاني: المصور سالم الصوافي / الإمارات العربية المتحدة

المركز الثالث: المصور عبد الرحمن البرية / المملكة العربية السعودية

الفئة الثانية (الانسان ونخلة التمر)
المركز الأول: المصور رمضان علي / جمهورية مصر العربية
المركز الثاني: المصور نوير الهاجري / الإمارات العربية المتحدة
المركز الثالث: المصور (MD. ZAKIRUL MAZED KONOK) / بنغلاديش

جاء ذلك في تصريح صحفي أدلى به الدكتور عبد الوهاب زايد، أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، معرباً عن سعادته عما حققته المسابقة خلال ثلاثة عشرة سنة بما يعزز من علاقة الإنسان بشجرة نخيل التمر عبر توظيف فن التصوير الفوتوغرافي كوسيلة لتنمية وعي الجمهور بأهمية شجرة نخيل التمر. وخلق فضاء أرحب لتبادل الخبرات بين المصورين الضوئيين من كافة أنحاء العالم. وإبراز المقومات السياحية والبيئية والتراثية لشجرة نخيل التمر من خلال الصورة الفوتوغرافية وتشجيع ارتباط الإنسان بالأرض والبيئة.
وأضاف أمين عام الجائزة بأن الدورة الثالثة عشرة من المسابقة تميزت بمشاركة 363 مصور يمثلون 24 دولة، وبلغ عدد الصور المشاركة 1064 صورة من أجمل الصور التي عبرت عن حبهم لشجرة نخيل التمر وعلاقتهم الحميمة بالشجرة المباركة.

 

اترك تعليقاً