اخر المقالات: التنسيق الإيراني الجزائري وتهديد الوحدة الترابية للمغرب || تثمين القدرة على الصمود بعد الجائحة || حركة الشباب من أجل المناخ-المغرب || تدابير لمكافحة النفايات البحرية || عمل دؤوب ومتواصل للتخفيف من آثار تغير المناخ || أم القصص الإخبارية || ارتفاع الأسعار العالمية للأغذية للشهر العاشر على التوالي || تقرير مؤشر نفايات الأغذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة لعام 2021 || مشروع للحفاظ على التنوع البيولوجي || مصب واد سوس : تنوع بيولوجي ، مؤهلات اقتصادية  و إشكاليات بيئية ناتجة عن التدخل البشري || الطعام وليس الفولاذ هو أكبر تحدي مناخي يواجهنا || خارطة طريق لإزالة الكربون || حول سيادة اللغة الانجليزية في البحث العلمي || دعم مشروع المياه والبيئة (WES) تدابير مكافحة النفايات البحرية في المغرب || حليف تحت الماء لضمان الأمن الغذائي وصحة النظم الإيكولوجية || زعماء العالم يجتمعون لتعزيز التدابير المالية لدفع جهود مواجهة تداعيات كوفيد19 || مواكبة المهاجرات الإفريقيات لتحسين الريادة في الأعمال || رواد فن التصوير الفوتوغرافي يتوجون في مسابقة النخلة في عيون العالم || منظومة بيئية رشيدة لسقي المساحات الخضراء || مكسب ثلاثي للمحيطات والمناخ ولنا ||

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

يعتبر القنص من الأنشطة التي تعود بالنفع على الساكنة على عدة مستويات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية. حيث يساهم في خلق مناصب شغل مباشرة تقدر ب 164833 يوم عمل، غير فرص الشغل الغير المباشر في المجالات الموازية: كالفندقة والسياحة القروية، الأنشطة المتعلقة بمعدات القنص .وبات بذلك من الأنشطة التي تساهم بطريقة فعالة في النهوض بالمناطق القروية. وتدعم بشكل فعال العجلة الاقتصادية الوطنية وتساهم في تحسين الوضعية السوسيو اقتصادية للساكنة المحلية.

وتميز موسم القنص برسم موسم 2018-2019 بوفرة الطرائد بفعل العوامل الملائمة التي أثرت إيجابا على  مستوى الغطاء النباتي وتوفير الماء والغداء للوحيش ، مما ساعد على تكاثر الثروة الوحيشية بمنطقة الأطلس الكبير.

ويشكل الحجل والأرنب الوحشي والحمام والسلوى من أهم الطرائد التي تم قنصها، مع احترام العدد المسموح به لكل طريدة والتي تحترم بيولوجية كل صنف حيواني وفي نفس الوقت تلبي حاجيات ممارسي هواية القنص.

وتم قنص  خلال هذا الموسم  أكثر 16159 حجلة مقارنة مع معدل 7956 على 5 سنوات.  وبلغ عدد الأرانب الوحشية المصطادة 2385 مقارنة مع معدل 1571على مدى السنوات الخمس الفارطة، إضافة إلى الحمام و السلوى .

ويبلغ عدد القناصين الذين تمت مراقبتهم  و الذين مارسوا هواية القنص بالمنطقة فقد تجاوز عددهم 7179 أغلبهم من المغاربة، مقابل 6812 قناص في الموسم الفارط. و تم تسجيل  46 مخالفة قنص ، برسم 2018-2019، أمام  117مخالفة مسجلة في موسم الفارط .

وسجل انخفاض مهم على مستوى المخالفات القانونية  نتيجة تفعيل المخطط المؤطر لأنشطة القنص وتفعيل المساطر المتعلقة بمحاربة القنص الغير القانوني وتكثيف جهود المراقبة بدعم الوحدة المتكلفة بالمراقبة وحراسة الوحيش البري.

ويذكر أن القنص بدأ بأخذ في الآونة الأخيرة منحى موجه نحو قنص إيكولوجي مستدام ومسؤول، كما أن هواة القنص باتوا حاليا على دراية كاملة بأهمية المحافظة الوحيش وأهميته للتمكن من ممارسة القنص على المديين القريب والبعيد مع مراعاة القوانين المعمول بها للحفاظ على التنوع البيولوجي بالمنطقة .

يشار أن  المساحة المكرية للقنص بلغت 372.300 هكتار موزعة بين 70 قطعة مؤجرة للقنص الجمعوي على مساحة تقدر ب 184.360 هكتار، و7 قطع إقليمية على مساحة تقدر ب 17880 هكتار، في حين  خصصت 29 قطعة للقنص السياحي على مساحة 167208 هكتار و 16 محمية دائمة على مساحة 340.000 هكتار و23 محمية تلاثية على مساحة 1.800.00 هكتار.

اترك تعليقاً