اخر المقالات: مسودة نهائية للتقرير التجميعي لتقرير التقييم السادس || قرار مغربي بشأن قناديل البحر لتحقيق الصيد المستدام في البحر الأبيض المتوسط || إعادة تصور روابطنا العالمية || تحليل بيانات الهجرة التابع للمنظمة الدولية للهجرة || الصحة العالمية أفضل استثمار على الإطلاق || الاحتياجات والتدفقات المتعلقة بتمويل العمل المناخي في المنطقة العربية || المهرجان الدولي الرابع للتمور الأردنية بعمّان : حافز للإبداع والابتكار || تمويل “الخسائر والأضرار” للبلدان الضعيفة || قمة المناخ: هل تمخض الجبل فولد فأرا ؟ || أين نجحت قمة شرم الشيخ؟ || الإعلان عن جوائز أبطال الأرض، أعلى وسام بيئي للأمم المتحدة || جائزة خليفة لنخيل التمر والابتكار الزراعي شريك استراتيجي لمعرض أبوظبي للأغذية || نحو عمل مناخي وشراكات حول المناخ من أجل استدامة السلام || الجامعة الملكية المغربية للدراجات ضمن أول الموقعين على ميثاق الاتحاد الدولي للدراجات للعمل المناخي || المساءلة والإنصاف وتقييم التقدم غير الحكومي في قمة المناخ ( كوب 27) || تقييم متكامل لتلوث الهواء وتغير المناخ من أجل التنمية المستدامة في أفريقيا || الطاقة النووية ليست الحل || جهاز التنبأ المناخي المعتمد علي الذكاء الصناعي || نشطاء بنجلادش والعالم تتظاهر ضد الفحم في قمة المناخ بشرم الشيخ  || لقاح لقاتل الأطفال (RSV) يلوح في الأفق ||

POISSONS MORTS

آفاق بيئية :  محمد التفراوتي

شهدت ببحيرة “تيفوناسين” بإقليم إفران نفوق عدة  أسماك . وتباينت التعليلات حول أسباب هذه الظاهرة.وأفادت المصالح المعنية بالمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر أن الأمر يتعلق ، بداية ، بنفوق بعض الأصناف  المائية التي يتم استزراعها سنويا بالبحيرات والسدود من قبيل أسماك الزنجور (Brochet) والفمهة (Tanche) والمنقوف (Rotengle).

وخلال معاينة ميدانية من قبل خبراء المركز الوطني للأحياء المائية وتربية الأسماك بمدينة أزرو ، تم التأكيد على أن نفوق الأسماك راجع إلى ارتفاع درجة الحرارة وانخفاض نسبة المياه بالوسط المائي المغلق للبحيرة  مما أدى إلى انخفاض نسبة الأوكسجين الضروري لحياة هذه الأصناف المائية. وهذه ظاهرة طبيعية تعرفها مثل هذه الأوساط المائية خاصة عند ارتفاع درجات الحرارة في الفترة الصيفية. 

ويذكر أن المركز الوطني لأحياء الماء وتربية الأسماك بآزرو يقوم سنويا بتربية هذه الأصناف من الأسماك واستزراعها بمختلف الأوساط المائية وذلك بهدف إغناء التنوع البيولوجي لهذه الأوساط وتشجيع ممارسة الصيد بها.

     ويشار أن الأطر التابعة للمركز الوطني لأحياء الماء وتربية الأسماك بآزرو تقوم كل أسبوع بخرجة ميدانية لعين المكان وذلك من أجل تتبع الحالة الصحية للبحيرة بما في ذلك القيام بعمليات تنقيتها وتطهيرها من الأسماك الميتة ودفن هذه الأخيرة وإزالة الأعشاب والنباتات المائية الضارة وكذا اتخاذ الإجراءات اللازمة لاستزراع الأسماك بالبحيرة.

اترك تعليقاً