اخر المقالات: فرصة أوروبا الخضراء || “نخيلنا” لتعزيز التنوع الغذائي وضمان استدامته || سبل التغلّب على تحديات المياه في الزراعة || خطة مجموعة العشرين في التعامل مع الديون لا تفي بالحاجة || خطة عمل لدعم التنمية المستدامة ومعالجة قضايا تغير المناخ وحماية البيئة || التعامل مع نقص المياه || أوروبا والصين تمسكان بزمام العمل المناخي || كيف يمكن لبنوك التنمية العامة أن تدعم الحفاظ على الطبيعة؟ || مساعدات الشمال إلى الجنوب بشأن مواجهة التغير المناخي || مشاريع للتخفيف من وطأة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري || استيراد نفايات ايطاليا لردمها في ارض الوطن.. كارثة بيئية أخرى تحل بتونس || وجوب تبادل الخبرات في التخصصات المتعلقة بالصحة والبيئة عبر البلدان العربية || من أجل تحقيق مستويات منخفضة الكربون في مجال النقل البحري || محاسبة المياه كأداة حيوية لإدارة المياه || النتائج الرئيسية والتوصيات لتقرير “أفد” عن الصحة والبيئة في البلدان العربية || البيئة الصحية شرط أساسي لأشخاص أصحاء || الصحة والبيئة في البلدان العربية || دراسة عينة من المجتمع المدني المغربي خلال جائحة كوفيد-19: الأدوار الوظيفية والتطلعات المستقبلية || كيف نجعل الشركات تعمل من أجل الطبيعة؟ || الاستماع إلى العلم ||

 

lhafi-boch-4-cop22

آفاق بيئية : مراكش   

وقع كل من المندوب العام للكوب22 بصفته  المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر وسفير الولايات المتحدة الامريكية  بالمغرب السيد دوايت بوش على مدكرة تفاهم يوم الخميس 17 نونبر 2016 تخص تعزيز التعاون فيما يتعلق بتدبير الموارد الغابوية بالبلدين.

ويأتي هذا  الاتفاق لتعزيز العلاقات التعاون الممتازة بين المؤسستين  تم بنائها على مدى سنوات عديدة، والتي همت التبادل التقني  في مجالات عديدة، بما في ذلك حرائق الغابات ، وتحديث إنتاج الشتلات وتقنيات التشجير و تهيئة  الاحواض المائية و تدبير المراعي الغابوية.

أيضا، ونظرا للنتائج الجيدة التي انبثفت عن تنفيذ المشاريع المذكورة أعلاه، فإن مذكرة تكثيف وتوسيع التعاون بين الطرفين من خلال ادراج محاوراخرى أخرى مرتبطة التكيف مع تغير المناخ، ومكافحة التصحر، والحفاظ على التنوع البيولوجي.

وبالإضافة إلى ذلك، فقد اتفق الطرفان على توحيد جهودهما لتقديم المساعدة التقنية لبلدان أفريقية أخرى مهتمة بالأمر في مجالات ذات الاهتمام المشترك.

وفي هدا الصدد تجدر الإشارة إلى أن المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر قد سبق لها ان تلقت  دعما من الوكالة الأمريكية للتنمية قصد تطوير استراتيجية التنمية الوطنية فيما يتعلق  بالنباتات العطرية والطبية و التدبير السليم  لكل مايتعلق بالحفاظ على التنوع البيولوجي.

      هدا إضافة إلى أن هده المندوبية السامية ،قد عملت منذ عام 2010  على التعاون مع وزارة الداخلية في الولايات المتحدة من خلال مشروع ما يتعلق بتدبير المناطق المحمية وحماية النباتات والحيوانات البرية ( التوأمة مع منتزه طوبقال).

مشروع التعاون هذا الذي يجمع بين البلدين ليس الاول ولن يكون الاخير، وسيعمل على توطيد العلاقات والجهود الثنائية الهادفة إلى المحافظة على الموارد الطبيعية.

اترك تعليقاً