اخر المقالات: أوروبا والصين تمسكان بزمام العمل المناخي || كيف يمكن لبنوك التنمية العامة أن تدعم الحفاظ على الطبيعة؟ || مساعدات الشمال إلى الجنوب بشأن مواجهة التغير المناخي || مشاريع للتخفيف من وطأة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري || استيراد نفايات ايطاليا لردمها في ارض الوطن.. كارثة بيئية أخرى تحل بتونس || وجوب تبادل الخبرات في التخصصات المتعلقة بالصحة والبيئة عبر البلدان العربية || من أجل تحقيق مستويات منخفضة الكربون في مجال النقل البحري || محاسبة المياه كأداة حيوية لإدارة المياه || النتائج الرئيسية والتوصيات لتقرير “أفد” عن الصحة والبيئة في البلدان العربية || البيئة الصحية شرط أساسي لأشخاص أصحاء || الصحة والبيئة في البلدان العربية || دراسة عينة من المجتمع المدني المغربي خلال جائحة كوفيد-19: الأدوار الوظيفية والتطلعات المستقبلية || كيف نجعل الشركات تعمل من أجل الطبيعة؟ || الاستماع إلى العلم || ازمة ” ديمقراطيتنا ” و ثالوثها المحرم || الدكتور جواد الرباع منسقا عاما للشبكة المغربية للمراكز البحثية والفكرية || خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الأوروبي بنسبة 55 في المائة || فعالية إقليمية حول محاسبة المياه تنفذ عبر الانترنت || القطاع الصحي في حداد على إثر وفاة مهنيين بسبب كوفيد 19 || سياسة جديدة لكفاءة طاقة التبريد ||

 

 آفاق بيئية : محمد التفراوتي

في إطار مختلف المبادرات البيئية المنجزة من قبل المديرية الجهوية للبيئة، بجهة مراكش آسفي ، قامت المديرية بانجاز و تهيئة مجموعة من المشاريع البيئية النموذجية و المستدامة بمدينة مراكش، من خلال عقد شراكة مع الجماعة الحضرية لمراكش، والمرفق الدولي للبيئة،و منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية و برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وفي سياق  فعاليات المؤتمر الدولي للمناخ (COP 22) بمراكش، بادرت المديرية إلى تنظيم  برنامج خاص للتعريف بالمشاريع البيئية المنجزة من قبيل  مشروع يعد الأول في إفريقيا استعملت فيه دراجات ذات نظام حر “Medina Bike  ” باعتبارها الوسيلة الوحيدة التي تمكن من تقليص تلوث هواء وتضمن حياة صحية داخل المدينة. ثم  تأهيل و تجهيز الحدائق العمومية بالطاقات النظيفة ونظام سقي فعال وبإنارة مصدرها الطاقة الشمسية. كما أنها مجهزة بعدة تكنولوجيات حديثة ومناسبة. وتم تجهيز حديقة “إسيل” بمعدات رياضية مولدة للطاقة الكهربائية يمكن لعامة الزوار الاستفادة منها لشحن بطاريات الهواتف النقالة.

وقامت المديرية الجهوية للبيئة، بجهة مراكش آسفي بالتأهيل الطاقي للمباني العمومية، حيث تم اختيار أربع بنايات عمومية قصد دمج بعد النجاعة الطاقية بها و تخفيض الفاتورة بنسبة 20 في المئة، وذلك باعتماد الإنارة عن طريق استعمال المصابيح ذات الجهد المنخفض و الطاقة الشمسية. وتم تأهيل الحي الإيكولوجي الرميلة ذلك أن أحياء المدينة القديمة هي جزء لا يتجزأ من التراث الثقافي المميز لمدينة مراكش،           و تهدف هذه البادرة بالأساس إلى تحسين إطار عيش المواطنين وإنشاء مناطق خضراء صغيرة و تدبير إيكولوجي للنفايات المنزلية و الانتفاع من مجموعة من التكنولوجيات الذكية وتحسيس الساكنة وتوعيتها بأهمية المحافظة على البيئة.

وعملت المديرية على إنشاء محطة شمسية تلبي حاجات الحافلات الكهربائية التي تعد من أهم مشاريع التخفيف من الانبعاثات الغازية بالمدينة الحمراء مراكش. هذا فضلا عن  إنتاج الطاقة الكهربائية انطلاقا من الغازات المنبعثة من النفايات المنزلية للمطرح العمومي القديم لمدينة مراكش. ثم  إنجاز مركز لفرز و تثمين النفايات المنزلية و المماثلة لها لمدينة مراكش على مستوى الجماعة الترابية “المنابهة”.و تزويد جهة مراكش آسفي بستين آلة أوتوماتكية تعتمد على الطاقة الشمسية للإنتاج السماد من النفايات العضوية في ظرف 24 ساعة.  

اترك تعليقاً