اخر المقالات: دار النحلة بمدينة شفشاون مبادرة تساهم في مواجهة انهيار طوائف النحل || ثورة الهيدروجين الأخضر القادمة || زحف الصحراء لن ينتظر المناخ || غاباتي حياتي || المهرجان الدولي لأفلام البيئة بشفشاون || السينما :صناعة ملوثة للغاية || زراعة الأنسجة ونظام التتبع عند نخيل التمر || هل يمكن للطاقة النووية العودة من القبر؟ || طرق النجاة من مستقبل حار || أسعار معتدلة للنفط في مصلحة المناخ و«أوبك» || لا نملك سوى أرض واحدة || خفايا الاتفاقيات البيئية… من الأوزون إلى المناخ || ماكرون الثاني: مواجهة التحديات البيئية عبر الفعل أم الاكتفاء بمواصلة الخطاب المعسول || حوارات بيئية في قصر الأمم || الجسيمات البلاستيكية الدقيقة والتدابير اللازمة للمعالجة || توحيد الجهود للحد من التلوث البحري بالبلاستيك في المناطق البحرية المحمية في البحر الأبيض المتوسط || نكهة حياد الكربون الرائعة  || البحث الزراعي بالمغرب نتائج مبتكرة وآفاق واعدة || شجرة أركان ، رمز الصمود والتأقلم مع الظروف المناخية || البلاستيك: مشكلة وأربعة حلول ||

توزيع اكتر من 540 فرنا  من قبل المديرية الجهوية للمياه و الغابات للأطلس الكبير

ترقبا لموجات البردbois de chauffage

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

يتزايد الضغط على المجال الغابوي في فصلي الشتاء والخريف للتزود بالحطب للتدفئة و كمصدر للطاقة لتلبية الحاجيات المنزلية اليومية للساكنة المحلية من قبيل الطهي وغير ذلك.

ويعرف الأطلس الكبير،وسط المغرب، مناخا قاريا و شبه قاري إلى بارد و رطب إذ تنخفض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر، مصحوبة بتساقط الثلوج ، خصوصا بالمناطق الجبلية.

ويسمح لذوي الحقوق من قبل المديرية الجهوية للمياه و الغابات للأطلس الكبير بحق جمع الحطب اليابس وذلك في حدود حاجياتهم و في حدود الإمكانيات المتاحة من الحطب اليابس ، وذلك استجابة لحاجة الساكنة القروية بالمناطق الجبلية الملحة لهذه المادة الحيوية .وتماشيا مع القانون المتعلق بالمحافظة على الغابات و استغلالها و كذا القانون المنظم لحق الانتفاع داخل الغابات.

و يتعدى جمع الحطب ، غالبا،  الحطب اليابس ليشمل الخشب الأخضر مما ينعكس سلبا على الأشجار المشذبة عشوائيا وكذا على المنظومات الايكولوجية الغابوية عامة. كما يفوق جمع الحطب الطاقة الاستيعابية للغابة وقدرتها على التجديد.هذا فضلا عن بعض الإشكاليات الهيكلية أخرى تتجلى في الرعي الجائر المخل بالأنظمة البيئية الغابوية.

و لمعالجة إشكالية حطب التدفئة، تقوم هذه المديرية بتأهيل النُظم البيئية عن طريق عمليات التشجير وتخليف الغابات و يهم هذا البرنامج مختلف النظم الإيكولوجية بالأطلس الكبير مع إعطاء الأولوية لمختلف الأصناف الطبيعية التي تضمن التكيف والإكراهات المناخية الحالية.

وفي سياق توفير حطب التدفئة للساكنة المحلية تقوم المديرية الجهوية للمياه و الغابات للأطلس الكبير بسمسرات عمومية خاضعة لمساطير مقننة.

 وتقوم المديرية الجهوية للمياه و الغابات للأطلس الكبير فضلا عن برامج التشجير وتأهيل النظم البيئية بتوزيع سنويا أفرنة غازية و أفرنة محسنة لتخفيف الضغط على الغابة وبغية الاقتصاد في حطب الوقود لفائدة الساكنة الجبلية المجاورة للغابات كمصدر بديل للحطب إذ تم في متم 2015 توزيع اكتر من 540 فرنا ترقبا لموجات البرد. كما يتم الاستعانة أيضا بحطب التدفئة من مصادر بديلة كالأشجار المثمرة للحفاظ على ديمومة التشكيلات الغابوية و التوازنات البيئية بالجهة،وذلك لكون إمكانية الغابة محدودة في تلبية حاجيات الساكنة المحلية من حطب التدفئة.

يشار أنه يتم بيع سنويا ما يناهز 3000 ستير من حطب التدفئة لتزويد السوق المحلية بهذه المادة الحيوية .و تخضع مسطرة البيع من طرف المستغلين الغابويين لشروط العرض و الطلب.

ويذكر أنه العمليات التي يتم من خلالها استخراج كميات كبيرة من طرف الساكنة المجاورة للغابات فضلا عن الكميات المستخرجة المذكورة أنفا سلوكات يترتب عنها تدهور النظم البيئية الغابوية.  

 

اترك تعليقاً