اخر المقالات: دار النحلة بمدينة شفشاون مبادرة تساهم في مواجهة انهيار طوائف النحل || ثورة الهيدروجين الأخضر القادمة || زحف الصحراء لن ينتظر المناخ || غاباتي حياتي || المهرجان الدولي لأفلام البيئة بشفشاون || السينما :صناعة ملوثة للغاية || زراعة الأنسجة ونظام التتبع عند نخيل التمر || هل يمكن للطاقة النووية العودة من القبر؟ || طرق النجاة من مستقبل حار || أسعار معتدلة للنفط في مصلحة المناخ و«أوبك» || لا نملك سوى أرض واحدة || خفايا الاتفاقيات البيئية… من الأوزون إلى المناخ || ماكرون الثاني: مواجهة التحديات البيئية عبر الفعل أم الاكتفاء بمواصلة الخطاب المعسول || حوارات بيئية في قصر الأمم || الجسيمات البلاستيكية الدقيقة والتدابير اللازمة للمعالجة || توحيد الجهود للحد من التلوث البحري بالبلاستيك في المناطق البحرية المحمية في البحر الأبيض المتوسط || نكهة حياد الكربون الرائعة  || البحث الزراعي بالمغرب نتائج مبتكرة وآفاق واعدة || شجرة أركان ، رمز الصمود والتأقلم مع الظروف المناخية || البلاستيك: مشكلة وأربعة حلول ||

DSC_4318

محمد التفراوتي: تعتبر الطاقة المتجددة ردبفة متكاملة للتنمية واستدامتها و عنصراً جوهرياً لتلبية معظم الاحتياجات الإنسانية. كما أنها تضطلع بالريادة لبلوغ الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية والبيئية المتعلقة بالتنمية المستدامة .

وبات معرض التنمية المستدامة الطاقات المتجددة في طبعته الثانية ، والذي أسدل ستاره مؤخرا بمدينة أكادير ،فضاء مفتوحا يجمع بين عارضين في تخصصات مختلفة وقطاعات متنوعة تستجيب إلى تحولات السوق البيئي في مجالاته المتخصصة تهم الطاقة المتجددة و الاقتصاد الأخضر، والمباني الخضراء، والصناعة البيئية والزراعة والتنوع البيولوجي والكتلة الحيوية و الصرف الصحي وإعادة استخدام المياه العادمة وإعادة التدوير ,,,

وشكل المعرض منتدى للتبادل واللقاء المهني بين مختلف الفعاليات الاقتصادية وطنيا ودوليا من أجل التنمية المستدامة والمسؤولة والواعية بعلم البيئة ورهاناتها العالمية.EXPO_JOUMHOR

اشتمل الملتقى على لقاءات مهنية و معرض وندوات نشطها خبراء ناقش من خلالها المشاركون

سبل توفير الفرص للشركات لتقديم حلول خلاقة للمشاكل الراهنة وقابلة للتطبيق لمعالجة الأزمة البيئية والطاقة المتجددة .

وتناولت السيدة زهرة التايك عن وزارة الطاقة والمعادن والماء والبيئة موضوع تطوير الطاقات المتجددة وآفاق تطويرها وكفاءة الاستخدام الطاقي لتبرز محاور استراتيجية الطاقة و البرنامج الوطني للفعالية الطاقية والذي يستهدف ثلاثة مجالات لتقليص استهلاك الطاقة في حدود نسبة 12٪ بحلول عام 2020 ونسبة 15% في افق 2030

وتدارس المشاركون بالدرس والتحليل محاور استراتيجية همت الطاقة المتجددة و مشاريع كفاءة استخدام الطاقة ومحور الإدارة المستدامة و البيئة و مشاريع الكفاءة الاقتصادية ثم محور الاستدامة و إعادة التدوير النفايات و موضوع تشجيع الاستثمار البيئي والمهن البيئية.

يذكر أن الملتقى عرف مشاركة أزيد من 30 عارضا يشتغل في مجال التنمية والطاقات الجديدة والمتجددة والحلول المقدمة.

اترك تعليقاً