اخر المقالات: نقل تجربة تدبير قطاعي أركان والواحات في ملتقى إفريقي بأكادير || التحول الأزرق || حالة مصايد أسماك البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود || أزمة المناخ هي أيضا أزمة صحية || مسؤولية افريقيا في حماية التنوع البيئي || ما يجب أن يفعله مؤتمر التنوع البيولوجي “كوب 15” || التربة حيث يبدأ الغذاء || خطوة إلى الأمام || التغيرات المناخية بين المخاطر ومقاومة المجال || المهرجان الدولي للتمور السودانية قصة نجاح للتعاون بين الامارات والسودان || مسودة نهائية للتقرير التجميعي لتقرير التقييم السادس || قرار مغربي بشأن قناديل البحر لتحقيق الصيد المستدام في البحر الأبيض المتوسط || إعادة تصور روابطنا العالمية || تحليل بيانات الهجرة التابع للمنظمة الدولية للهجرة || الصحة العالمية أفضل استثمار على الإطلاق || الاحتياجات والتدفقات المتعلقة بتمويل العمل المناخي في المنطقة العربية || المهرجان الدولي الرابع للتمور الأردنية بعمّان : حافز للإبداع والابتكار || تمويل “الخسائر والأضرار” للبلدان الضعيفة || قمة المناخ: هل تمخض الجبل فولد فأرا ؟ || أين نجحت قمة شرم الشيخ؟ ||

الجهات الفاعلة في العالم الحقيقي تشارك التقدم وتعزز العزم

عند افتتاح جدول أعمال العمل المناخي العالمي في COP27

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

أعلن رئيس  قمة المناخ  كوب27  السيد سامح شكري عن أجندة شرم الشيخ للتكيف – وهي أجندة شاملة ومشتركة لحشد العمل العالمي حول 30 نتيجة تكيف لأزمة معالجة فجوة التكيف وتحقيق عالم مرن بحلول عام 2030 لتقييم التقدم ، وينشر الأبطال رفيعو المستوى الكتاب السنوي للعمل المناخي العالمي 2022

 يقدم الكتاب السنوي تقريرا سنويا عن التقدم الذي تحرزه الهيئات غير الحكومية نحو أهدافها المناخية ، وهو دليل على أنه – بينما لا تزال هناك عقبات – تعمل الشركات والمستثمرون والمدن والدول والمناطق على بناء المرونة وإحداث تغييرات سريعة في الاقتصاد الحقيقي. ويوضح الإصدار الأخير من الكتاب السنوي أن هناك إشارات على التغيير ، على الرغم من اكتشاف أن العالم ليس قريبا من المسار الصحيح نحو هدف 1.5 درجة مئوية.

يستمر العمل من قبل الشركات والمستثمرين والمدن والولايات والمناطق والمجتمعات المدنية في الازدياد ، حيث يتخذ 34 شريكا السباق نحو الصمود  من 139 دولة إجراءات لبناء قدرة 2.9 مليار شخص ، في حين قام 26 شريكا من السباق إلى الصفر  بتعبئة أكثر من 11000 من شركاء . 

وتتخذ الجهات الفاعلة الحكومية من 116 دولة إجراءات لخفض الانبعاثات العالمية إلى النصف بحلول عام 2030 وتحقيق صافي صفر بحلول منتصف القرن على أبعد تقدير. وهناك أدلة على أن العمل المناخي أصبح توزيعا أفضل في جميع أنحاء العالم ، حيث سجلت بوابة العمل المناخي العالمي قفزة بنسبة 78في المائة  في الجهات الفاعلة من منطقة آسيا والمحيط الهادئ و 67في المائة  من إفريقيا. وتم تعزيز هذه الأرقام من خلال أسابيع المناخ الإقليمية الثلاثة لهذه السنة  ، والتي جذبت ما يقرب من 8000 مشارك بعد العودة إلى التنسيق الشخصي في سنة 2022. ولدفع العمل الإقليمي بشكل أعمق ، سيستخدم الأبطال أيضا حدثهم الافتتاحي لمعاينة النتائج من المنتديات المالية الإقليمية الخمسة ، التي تنظمها رئاسة كوب 27 واللجان الإقليمية للأمم المتحدة والأبطال ، لتسريع تمويل المشاريع في الاقتصادات النامية التي تقلل الانبعاثات ، والتكيف لتأثيرات تغير المناخ ، وبناء القدرة على التكيف مع المناخ ، وتعزيز أهداف التنمية المستدامة لعام 2030. وسيتم إطلاق تحليل كامل لأكثر من 100 مشروع تم تقديمها في المنتديات  بالتزامن مع يوم التمويل ، ولكن سيتم تقديم النتائج الرئيسية في حدث اليوم لما هو بالفعل فرصة استثمارية بقيمة 120 مليار دولار ، والتي تنمو بشكل كبير.

و قال الدكتور محمود محيي الدين ، بطل الأمم المتحدة الرفيع المستوى المعني بتغير المناخ في الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف: “من الضروري تسريع العمل المناخي العالمي من خلال الحد من الانبعاثات وزيادة جهود التكيف وتعزيز تدفقات التمويل المناسب. يجب أن يحدث هذا في إطار جدول أعمال أكثر شمولا للتنمية المستدامة يتصدى للفقر والجوع والبطالة ويعزز تمكين المرأة. يعد تنفيذ إجراءات عاجلة وطموحة ومؤثرة وتحويلية أمرا ضروريا لدعم المجتمعات الضعيفة ، وتحقيق مستقبل مرن وتحول محايد للكربون ، في سياق انتقال عادل “.

اترك تعليقاً