اخر المقالات: المهرجان الدولي للتمور السودانية قصة نجاح للتعاون بين الامارات والسودان || مسودة نهائية للتقرير التجميعي لتقرير التقييم السادس || قرار مغربي بشأن قناديل البحر لتحقيق الصيد المستدام في البحر الأبيض المتوسط || إعادة تصور روابطنا العالمية || تحليل بيانات الهجرة التابع للمنظمة الدولية للهجرة || الصحة العالمية أفضل استثمار على الإطلاق || الاحتياجات والتدفقات المتعلقة بتمويل العمل المناخي في المنطقة العربية || المهرجان الدولي الرابع للتمور الأردنية بعمّان : حافز للإبداع والابتكار || تمويل “الخسائر والأضرار” للبلدان الضعيفة || قمة المناخ: هل تمخض الجبل فولد فأرا ؟ || أين نجحت قمة شرم الشيخ؟ || الإعلان عن جوائز أبطال الأرض، أعلى وسام بيئي للأمم المتحدة || جائزة خليفة لنخيل التمر والابتكار الزراعي شريك استراتيجي لمعرض أبوظبي للأغذية || نحو عمل مناخي وشراكات حول المناخ من أجل استدامة السلام || الجامعة الملكية المغربية للدراجات ضمن أول الموقعين على ميثاق الاتحاد الدولي للدراجات للعمل المناخي || المساءلة والإنصاف وتقييم التقدم غير الحكومي في قمة المناخ ( كوب 27) || تقييم متكامل لتلوث الهواء وتغير المناخ من أجل التنمية المستدامة في أفريقيا || الطاقة النووية ليست الحل || جهاز التنبأ المناخي المعتمد علي الذكاء الصناعي || نشطاء بنجلادش والعالم تتظاهر ضد الفحم في قمة المناخ بشرم الشيخ  ||

آفاق بيئية : شرم الشيخ

ألسكندر ليفي :إخترعنا جهاز التنبأ بتغيرات المناخية لفترة سنة


استخدام التكنولوجيا والعلم هي أحد وسائل مواجهة التغيير المناخي وتأثيرته المختلفة علي الطبيعة و البشر في العالم ، ومن أحد إستخدامات التكنولوجيا لتكيف المناخي في العالم ،ولتجنب الخسائر والأضرار التي تلحق بالدول والشعوب بسبب الكوارث المناخية ، ألتقينا مع
المهندس ألكسندر ليفي و هو من ضيوف مؤتمر قمة المناخ بشرم الشيخ CO27 والشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “Atmo” ،والتي اخترعت شركته الناشئة جهاز التنبأ المناخي المعتمد علي الذكاء الصناعي ، .
ألكسندر مزدوج الجنسية كندي أمريكي ،و خربج جامعة تورنتو بكندا في العلوم السياسية وعلوم الكمبيوتر وعمره 35 سنة، وبعيش في بيركلي ، كاليفورنيا (وادي السيليكون) وعلي هامش مؤتمر المناخ بشرم الشيخ كان هذا الحوار .

*ما هي تفاصيل فكرة برنامج الاختراع الذي قمت به للتنبؤ بتغير المناخ؟ وإلى متى يمكن التنبؤ بالمناخ؟
‏-” Atmo ” هو أول نظام ذكاء اصطناعي مناسب للتنبؤ بالطقس والمناخ لدولة بأكملها ، لقدتم اختراع Atmo من خلال جلب مفاهيم من الذكاء الاصطناعي إلى علوم الغلاف الجوي والأرصاد الجوية وعلم المناخ ، وتقوم Atmo بعمل تنبؤات من 90 دقيقة إلى عام واحد في المستقبل ، وتستخدم البلدان الشريكة لنا كل هذه التنبؤات ، ولكن التوقعات لمدة أسبوعين هي الأكثر استخدامًا.

*كيف سيستفيد هذا الاختراع في التنبؤ بتغير المناخ؟
– يجعل “Atmo “تنبؤات المناخ / الطقس أكثر دقة وبأسعار معقولة. تاريخيًا ، كان للأنظمة التي تتنبأ بالغلاف الجوي محددان كبيران: التكلفة والدقة. من حيث التكلفة ، يمكن أن تكلف الأنظمة السابقة مثل تلك المستخدمة من قبل الولايات المتحدة وأوروبا وما إلى ذلك مليارات الدولارات.

*هل سيساعد نطام Atmo للتنبأ المناخي البلدان النامية؟

‏Atmo أرخص بنسبة 90٪ إلى 95٪ بسبب برامج الذكاء الاصطناعي الأكثر كفاءة. من حيث الدقة ، تواجه العديد من البلدان الآن أخطاء متكررة في التنبؤ بسبب تغير المناخ. في أقصى الحالات ، تأتي الأمطار الغزيرة والفيضانات والجفاف وحرائق الغابات والأعاصير بمثابة صدمات كبيرة ، وتعمل “Atmo ” على تحسين الدقة باستخدام التعلم الآلي لتصحيح الأخطاء تلقائيًا في التنبؤ ، وبالتالي تحسينها باستمرار بالسرعة الكافية لمواكبة تغير المناخ ،سيكون لهذا أكبر فائدة في البلدان النامية ، التي تعاني من أكبر المشاكل في ظل النظم الباهظة الثمن السابقة.

*هل طلبت منكم حكومات أو المنظمات المشاركة في هذا البرنامج للتبنأ بالتغيرات المناخية ؟
– نعم ، شركاء “Atmo “مع الحكومات الوطنية والشركات الوطنية الرائدة لكل نظام تنبؤ و إنذار مبكر ، والحكومات هي عملاؤنا الرئيسيون، ويشمل الشركاء الحكوميون السابقون أوغندا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية والكوميسا ، ويتم التخطيط لأنظمة Atmo المستقبلية لآسيا والمحيط الهادئ ومنطقة البحر الكاريبي وجنوب أوروبا.

*ما الفرق بين اختراع أجهزة التنبأ في شركتكم ​​وباقي الاختراعات في السوق؟
-يختلف “Atmo ” عن بقية الاختراعات الموجودة في السوق من خلال كونه أكثر دقة بكثير ، ولكنه أقل تكلفة بكثير لتوقعات الطقس و المناخ ، كما أنه فريد من نوعه باعتباره أول نظام وطني للأرصاد الجوية يعتمد على بنية الذكاء الاصطناعي.

*هل لديك فريق من المساعدين ساعدوك في تنفيذه؟
– يتكون فريق Atmo من 20 شخصًا ، بما في ذلك قادة التكنولوجيا السابقين في Google وعلماء الذكاء الاصطناعي والدبلوماسيين وعلماء الأرصاد الجوية.

*هل تقوم بتحديث هذا البرنامج؟
– نعم ، يتم تحديث Atmo بشكل متكرر من خلال البحث والتطوير الجديد ،ونتوقع بناء وإصدار أنظمة جديدة لسنوات عديدة قادمة.

*من أين أتيت بفكرة تنفيذ هذا البرنامج؟
نشأت فكرة “Atmo”عندما رأى مؤسسي الشركة المشاكل المتزايدة الخطورة لتغير المناخ ، والتقدم المحرز في الذكاء الاصطناعي لمشاكل الفيزياء ، واستخدمت شركاتنا السابقة الذكاء الاصطناعي في مجالات أخرى مثل اكتشاف الأدوية الصيدلانية ، وتشخيص أمراض القلب ، ودوافع الأقمار الصناعية القائمة على البلازما ، وأساطيل البالونات على ارتفاعات عالية ، وكان من الطبيعي تطبيق اختراقات الذكاء الاصطناعي هذه على تغير المناخ ، وهو أكبر مشكلة تواجه البشرية الآن.

اترك تعليقاً