اخر المقالات: نقل تجربة تدبير قطاعي أركان والواحات في ملتقى إفريقي بأكادير || التحول الأزرق || حالة مصايد أسماك البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود || أزمة المناخ هي أيضا أزمة صحية || مسؤولية افريقيا في حماية التنوع البيئي || ما يجب أن يفعله مؤتمر التنوع البيولوجي “كوب 15” || التربة حيث يبدأ الغذاء || خطوة إلى الأمام || التغيرات المناخية بين المخاطر ومقاومة المجال || المهرجان الدولي للتمور السودانية قصة نجاح للتعاون بين الامارات والسودان || مسودة نهائية للتقرير التجميعي لتقرير التقييم السادس || قرار مغربي بشأن قناديل البحر لتحقيق الصيد المستدام في البحر الأبيض المتوسط || إعادة تصور روابطنا العالمية || تحليل بيانات الهجرة التابع للمنظمة الدولية للهجرة || الصحة العالمية أفضل استثمار على الإطلاق || الاحتياجات والتدفقات المتعلقة بتمويل العمل المناخي في المنطقة العربية || المهرجان الدولي الرابع للتمور الأردنية بعمّان : حافز للإبداع والابتكار || تمويل “الخسائر والأضرار” للبلدان الضعيفة || قمة المناخ: هل تمخض الجبل فولد فأرا ؟ || أين نجحت قمة شرم الشيخ؟ ||

آفاق بيئية : شرم الشيخ 

نظم عدد من نشطاء المناخ من بنجلادش وحقوق الإنسان في العالم اليوم وقفة احتجاجية سلمية تحت شعارات متنوعة في الحرم الخارجي لقاعة المؤتمرات بمدينة شرم الشيخ أمس لمطالبة العالم بالتوقف عن إستخدام الوقود الاحفوري “الفحم” ،وإنفاذ أفريقيا وآسيا والعالم من التغيير المناخي ، تحت شعارات تغيير ملوثات البيئة .

وقد حث وزير الخارجية البنجالي، أبو الكلام عبد المؤمن، المجتمع الدولي على تقدير حجم الهجرة الناجمة عن تغير المناخ واتخاذ إجراءات جماعية لتعميم القضية في مفاوضات تغير المناخ.
وجاءت تصريحات عبد المؤمن في في حدث بعنوان التحرك البشري في سياق تغير المناخ: بناء سرد إيجابي حول الهجرة والعمل المناخي الذي عقد على هامش الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف في شرم الشيخ،ودعا عبد المؤمن مجموعة السبع إلى تعبئة موارد جديدة وإضافية نحو مبادرة “الدرع العالمي” لكوارث المناخ بما يتجاوز التزامات التمويل التي تم التعهد بها بموجب اتفاقية باريس.
وضم الحدث، الذي نظمته حكومة بنجلاديش والمنظمة الدولية للهجرة ومنتدى هشاشة المناخ، ضم ممثلين رفيعي المستوى من وفود الدول الأطراف وشركاء التنمية والمنظمات الدولية والأوساط الأكاديمية والمجتمعات المدنية لاستكشاف قضايا التنقل البشري الناجمة عن تأثيرات تغير المناخ.
وقد شهدت منطقة الكفاف مؤخرا في في نهاية شهر أكتوبر الماضي في جنوب غرب بنجلاديش حالة من الفزع بين المزارعين بعد ما ارتفع منسوب المياه وتضررت الأراضى والمحاصيل،  فيما  يقوم حوالي 6000 من مزارعي الكفاف في جنوب غرب بنجلاديش بدمج تقنية زراعية عمرها 200 عام لمعالجة الأمن الغذائي حيث تعيق ظروف الفيضانات في الدولة المعرضة للمناخ بشكل كبير إنتاج المحاصيل. 

يتم نسج نباتات الياقوتية الغازية معًا في أطواف تشكل جزءًا من “المزارع العائمة” في المناطق التي تعيش حاليًا تحت الماء لمدة ثمانية إلى عشرة أشهر سنويًا. تتطلب المزارع مساحة أقل من الزراعة التقليدية ولا تتطلب المحاصيل مبيدات حشرية.


تعتبر بنغلاديش المنخفضة من بين أكثر البلدان عرضة للتأثر بالمناخ ، مع تأثير ارتفاع منسوب المياه الذي يتفاقم بفعل العواصف والفيضانات والتعرية وتتفاقم تأثير المناخ بسبب العوامل الطبيعية ، مثل التحولات التكتونية التي تتسبب في غرق الأرض السفلية ، وسدود المنبع التي تمنع الطمي الذي من شأنه أن يجدد الدلتا المتآكلة.
 
بين عامي 2000 و 2019 ، احتلت بنغلاديش المرتبة السابعة في قائمة البلدان الأكثر تضررًا من تغير المناخ ، وفقًا لمؤشر مخاطر المناخ العالمي 2021 الذي أصدرته شركة Germanwatch غير الربحية بين عامي 2000 و 2019 ، كلفت الظواهر الجوية المتطرفة بنغلاديش 3.72 مليار دولار.
 
بحلول عام 2050 ، يمكن أن تفقد بنغلاديش 17٪ من سطحها الأرضي بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر والتآكل ، مما يؤدي إلى انخفاض إنتاج الغذاء بنسبة 30٪. ( تقرير صندوق النقد الدولي لعام 2019 ). وفقًا للبنك الدولي ، بحلول عام 2050 ، يمكن أن تؤدي تأثيرات تغير المناخ إلى 20 مليون مهاجر داخلي بسبب المناخ ، يمثلون 12٪ من سكان البلاد.

اترك تعليقاً