اخر المقالات: الأمازون ملك للجميع || مشروع مراكش لنخيل التمر ينال شهادة الجودة الدولية آيزو 9001:2015 || الناشطية في مجال حماية البيئة والحق في المدينة في المنطقة العربية || تقرير منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة || وهم حروب المناخ ؟ || المهرجان الدولي للأفلام البيئية بشفشاون || سقوط نيازك جديدة بجهة “الزاك” المغربية || الفاو تمنح الميدالية الذهبية للخبير المغربي الدكتور عبد الوهاب زايد || إحباط عملية تهريب 120 من السلاحف || إخفاق الحزبين الأميركيين في مجال سياسات المناخ || قمة  الضفتين: الاتحاد من أجل المتوسط يتبنى أفكار المشروعات الخاصة بالمجتمع المدني الأورو-متوسطي || التربية البيئية موضوع تقرير “أفد” الجديد: مؤتمر دولي لإطلاقه في بيروت || جُزُر الإبداع المناخي || ماذا يعيب تقييمات الأثر البيئي؟ || دعم الفاو للدول التي تتعرض لأخطار زراعية وبيئية || الوقت يداهم العالم || البيئة في مدارس المغرب وجامعاته || سلامة الأغذية شاغلنا جميعاً || يوم البيئة العالمي: مكافحة جميع مصادر التلوث في منطقة البحر المتوسط || ألمانيا في خطر بسبب سياساتها الطاقية الخاطئة ||

 

large

آفاق بيئية :

أضحى استخراج الطاقة من ببعض النباتات وارد وذلك من خلال محاولة العلماء وباحثين من معهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة، لاختراع جهاز يمكن من تحويل أشعة الشمس والمياه إلى طاقة يمكن استخدامها …

ولقد استوحى العلماء الأميركيون هذه الفكرة من بعض النباتات التي تحتوي على طاقة كهربائية كامنة تنطلق عند تعرضها لأشعة الشمس.

وعن هذه التجربة قال البروفيسور دانيال نوسيرا “الذي يحدث أنه عندما تتعرض ورقة النبات الخضراء إلى أشعة الشمس، تمتص مباشرة الورقة هذه الأشعة وتصدر تيارا لاسلكيا“.

وخلال عملية التمثيل الغذائي في النباتات تفصل الطاقة الشمسية جزيئات الماء إلى مكوناتها الأصلية الهيدروجين والأكسجين. ويتفاعل غاز الهيدروجين مع ثاني أوكسيد الكربون لصنع السكر، وهو مادة ضرورية لنمو النبتة.

وقد جسد العلماء الباحثون، في مختبر البروفسور نوسيرا هذه العملية الكيمائية مستخدمين جهازا من السيلكون بحجم وشكل ورق اللعب ولكن أكثر رقة، وتم تغليفه بمادتي النيكل والكوبالت مما يسرع التفاعل الكيميائي لدى التعرض للمياه والأشعة فوق البنفسجية. بعد ذلك يعاد مزج الهيدروجين والأكسجين في خلية للطاقة لتوليد الكهرباء.

وأفاد البروفيسور أن “ما يمكن أن نفعل بالضبط في مختبرنا، هو استخدام عبوة الماء ووضع الرقاقة بداخلها، وبعد أن نعرضها لأشعة الشمس نبدأ بمشاهدة خروج فقاعات من غاز الهيدروجين والأوكسجين“.

ويعتقد نوسيرا أنه يمكن استخدام مصادر المياه الطبيعية ، لأن عملية جلب المياه النقية في المناطق الريفية من العالم، لا سيما في المناطق الفقيرة، أمر مكلف للغاية. لذا فإن إمكانية استخدام مياه البرك يعتبر أمرا عظيما.

يذكر أنه في حال نجاح هذا الاختراع سيكون مصدرا مفيدا ورخيصا للكهرباء في البلدان النامية، ويتيح لكل منزل بناء محطة طاقة خاصة به.

تعليق واحد لحد الان.

اترك تعليقاً