اخر المقالات: قنص إيكولوجي و مستدام بمنطقة الأطلس الكبير || إنشاء مؤسسة “المبادرة من أجل تكييف الفلاحة الإفريقية” بالمغرب || إعادة تمويل الصندوق العالمي || دليل متفائل لتغير المناخ ||  دليل للنيازك في افريقيا والعالم العربي || بنايات المستقبل رشيقة وصديقة للبيئة || لا يمكن لمعركة تغير المناخ تجاهل القضايا الاجتماعية || استعراض لأهم أحداث سنة 2018 والإجراءات اللازمة لخلق عالم أكثر شمولاً واستدامة. || البيئة في 2018: كوارث مناخية وحرب على البلاستيك || قمة المناخ نجحت || المنتزه الوطني للحسيمة بالمغرب || أبرز الاكتشافات العلمية لسنة 2018 || الواحات المغربية تراث إنساني يستحق الحماية والتثمين || التأثير الجيني : تجارب بدون موافقة || المغرب يوقع إعلانًا مشتركًا مع 4 دول من الاتحاد الأوروبي || حملات قنص الخنزير البري بسوس ماسة || نموذج أعمال من أجل الاستدامة || للسلامة المناخية، اتصل بالمهندسين || الترابط (Nexus) بين موارد المياه والطاقة والغذاء || حلقات نقاش تشاورية حول الجفاف وأمن المياه وتعريف مناطق الحماية في المغرب ||

 

large

آفاق بيئية :

أضحى استخراج الطاقة من ببعض النباتات وارد وذلك من خلال محاولة العلماء وباحثين من معهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة، لاختراع جهاز يمكن من تحويل أشعة الشمس والمياه إلى طاقة يمكن استخدامها …

ولقد استوحى العلماء الأميركيون هذه الفكرة من بعض النباتات التي تحتوي على طاقة كهربائية كامنة تنطلق عند تعرضها لأشعة الشمس.

وعن هذه التجربة قال البروفيسور دانيال نوسيرا “الذي يحدث أنه عندما تتعرض ورقة النبات الخضراء إلى أشعة الشمس، تمتص مباشرة الورقة هذه الأشعة وتصدر تيارا لاسلكيا“.

وخلال عملية التمثيل الغذائي في النباتات تفصل الطاقة الشمسية جزيئات الماء إلى مكوناتها الأصلية الهيدروجين والأكسجين. ويتفاعل غاز الهيدروجين مع ثاني أوكسيد الكربون لصنع السكر، وهو مادة ضرورية لنمو النبتة.

وقد جسد العلماء الباحثون، في مختبر البروفسور نوسيرا هذه العملية الكيمائية مستخدمين جهازا من السيلكون بحجم وشكل ورق اللعب ولكن أكثر رقة، وتم تغليفه بمادتي النيكل والكوبالت مما يسرع التفاعل الكيميائي لدى التعرض للمياه والأشعة فوق البنفسجية. بعد ذلك يعاد مزج الهيدروجين والأكسجين في خلية للطاقة لتوليد الكهرباء.

وأفاد البروفيسور أن “ما يمكن أن نفعل بالضبط في مختبرنا، هو استخدام عبوة الماء ووضع الرقاقة بداخلها، وبعد أن نعرضها لأشعة الشمس نبدأ بمشاهدة خروج فقاعات من غاز الهيدروجين والأوكسجين“.

ويعتقد نوسيرا أنه يمكن استخدام مصادر المياه الطبيعية ، لأن عملية جلب المياه النقية في المناطق الريفية من العالم، لا سيما في المناطق الفقيرة، أمر مكلف للغاية. لذا فإن إمكانية استخدام مياه البرك يعتبر أمرا عظيما.

يذكر أنه في حال نجاح هذا الاختراع سيكون مصدرا مفيدا ورخيصا للكهرباء في البلدان النامية، ويتيح لكل منزل بناء محطة طاقة خاصة به.

تعليق واحد لحد الان.

اترك تعليقاً