اخر المقالات: المهرجان الدولي للتمور السودانية قصة نجاح للتعاون بين الامارات والسودان || مسودة نهائية للتقرير التجميعي لتقرير التقييم السادس || قرار مغربي بشأن قناديل البحر لتحقيق الصيد المستدام في البحر الأبيض المتوسط || إعادة تصور روابطنا العالمية || تحليل بيانات الهجرة التابع للمنظمة الدولية للهجرة || الصحة العالمية أفضل استثمار على الإطلاق || الاحتياجات والتدفقات المتعلقة بتمويل العمل المناخي في المنطقة العربية || المهرجان الدولي الرابع للتمور الأردنية بعمّان : حافز للإبداع والابتكار || تمويل “الخسائر والأضرار” للبلدان الضعيفة || قمة المناخ: هل تمخض الجبل فولد فأرا ؟ || أين نجحت قمة شرم الشيخ؟ || الإعلان عن جوائز أبطال الأرض، أعلى وسام بيئي للأمم المتحدة || جائزة خليفة لنخيل التمر والابتكار الزراعي شريك استراتيجي لمعرض أبوظبي للأغذية || نحو عمل مناخي وشراكات حول المناخ من أجل استدامة السلام || الجامعة الملكية المغربية للدراجات ضمن أول الموقعين على ميثاق الاتحاد الدولي للدراجات للعمل المناخي || المساءلة والإنصاف وتقييم التقدم غير الحكومي في قمة المناخ ( كوب 27) || تقييم متكامل لتلوث الهواء وتغير المناخ من أجل التنمية المستدامة في أفريقيا || الطاقة النووية ليست الحل || جهاز التنبأ المناخي المعتمد علي الذكاء الصناعي || نشطاء بنجلادش والعالم تتظاهر ضد الفحم في قمة المناخ بشرم الشيخ  ||

 

large

آفاق بيئية :

أضحى استخراج الطاقة من ببعض النباتات وارد وذلك من خلال محاولة العلماء وباحثين من معهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة، لاختراع جهاز يمكن من تحويل أشعة الشمس والمياه إلى طاقة يمكن استخدامها …

ولقد استوحى العلماء الأميركيون هذه الفكرة من بعض النباتات التي تحتوي على طاقة كهربائية كامنة تنطلق عند تعرضها لأشعة الشمس.

وعن هذه التجربة قال البروفيسور دانيال نوسيرا “الذي يحدث أنه عندما تتعرض ورقة النبات الخضراء إلى أشعة الشمس، تمتص مباشرة الورقة هذه الأشعة وتصدر تيارا لاسلكيا“.

وخلال عملية التمثيل الغذائي في النباتات تفصل الطاقة الشمسية جزيئات الماء إلى مكوناتها الأصلية الهيدروجين والأكسجين. ويتفاعل غاز الهيدروجين مع ثاني أوكسيد الكربون لصنع السكر، وهو مادة ضرورية لنمو النبتة.

وقد جسد العلماء الباحثون، في مختبر البروفسور نوسيرا هذه العملية الكيمائية مستخدمين جهازا من السيلكون بحجم وشكل ورق اللعب ولكن أكثر رقة، وتم تغليفه بمادتي النيكل والكوبالت مما يسرع التفاعل الكيميائي لدى التعرض للمياه والأشعة فوق البنفسجية. بعد ذلك يعاد مزج الهيدروجين والأكسجين في خلية للطاقة لتوليد الكهرباء.

وأفاد البروفيسور أن “ما يمكن أن نفعل بالضبط في مختبرنا، هو استخدام عبوة الماء ووضع الرقاقة بداخلها، وبعد أن نعرضها لأشعة الشمس نبدأ بمشاهدة خروج فقاعات من غاز الهيدروجين والأوكسجين“.

ويعتقد نوسيرا أنه يمكن استخدام مصادر المياه الطبيعية ، لأن عملية جلب المياه النقية في المناطق الريفية من العالم، لا سيما في المناطق الفقيرة، أمر مكلف للغاية. لذا فإن إمكانية استخدام مياه البرك يعتبر أمرا عظيما.

يذكر أنه في حال نجاح هذا الاختراع سيكون مصدرا مفيدا ورخيصا للكهرباء في البلدان النامية، ويتيح لكل منزل بناء محطة طاقة خاصة به.

تعليق واحد لحد الان.

اترك تعليقاً على chemini nassim