اخر المقالات: النزاعات والصدمات المناخية تفاقم انعدام الأمن الغذائي الحالي في العديد من الدول || وثائق خطيرة عن ظاهرة الاحترار المناخي || محاكمة القرن ضد حكومة الولايات المتحدة الامريكية من أجل المناخ || أسواق الغذاء العالمية تعزز جهود الاستجابة لتغير المناخ ومكافحة الجوع || نحو تخلص تدريجي من استخدام المواد المستنزفة للأوزون || نظفوا العالم || تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية || عدد الجياع في العالم يتزايد || نقطة التحول القادمه في معركة المناخ || بيئة لبنان: عَوْدٌ على بدء || انحسار كبير في رقعة الغابات || البنى التحتية بين الفساد والبيئة || اليوم ، نحن جميعا لاجئي المناخ || التربة الصحية ضرورية للقضاء على الجوع وتحقيق السلام والازدهار || المياه العادمة تنذر بكارثة بيئية بتنغير || تدبير ندرة المياه على  مستوى الاحواض المائية : ابتكارات وتنمية مستدامة || أمطار طوفانية في فصل الصيف بشمال افريقيا يعيد سيناريوهات تغير المناخ || قبل الطوفان || المغرب يؤشر على حظر استيراد النفايات الخطيرة || جدلية البيئة ||

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

نظمت كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة ومعهد النمو الأخضر العالمي ورشة عمل حول ” النمو الأخضر وتنمية المجالات الترابية الخضراء بالمغرب” يومي 23 و24 أكتوبر 2017 بالرباط والتي ترأس جلستها الافتتاحية السيدة نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة.

ومنحت هذه الورشة إعطاء الانطلاقة لحوار بناء ومتطور حول مفهوم النمو الأخضر والتنمية الخضراء للمجالات الترابية بالمغرب من أجل تفعيل أمثل للاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة.  كما شكلت فرصة للتفكير وتدارس سبل تفعيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة على مستوى المجالات وتحديد مبادرات خضراء على المستوى المحلي، قائمة على تعزيز النمو الأخضر بالمغرب، وتأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات المحلية.

ويشار أن معهد النمو الأخضر العالمي (GGGI) هي منظمة حكومية دولية، ومقرها في سيول بكوريا الجنوبية، هدفها تعزيز النمو الأخضر في جميع الدول. وبالنسبة لمعهد النمو الأخضر العالمي بالمغرب، فهو يقترح تقديم الدعم التقني لدعم تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة وتحقيق أهداف المساهمة المحددة وطنيا (NDC) فيما يخص الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة ولاسيما المحور التاسع المتعلق بالمجالات الترابية التي تنتهج سياسة النمو المنخفض الكربون.

وحضر الملتقى ممثلون عن القطاعات الحكومية والمؤسسات العمومية، والقطاع الخاص، والمجتمع المدني، والمؤسسات المالية، والشركاء الدوليون.

 

 

اترك تعليقاً