اخر المقالات: النزاعات والصدمات المناخية تفاقم انعدام الأمن الغذائي الحالي في العديد من الدول || وثائق خطيرة عن ظاهرة الاحترار المناخي || محاكمة القرن ضد حكومة الولايات المتحدة الامريكية من أجل المناخ || أسواق الغذاء العالمية تعزز جهود الاستجابة لتغير المناخ ومكافحة الجوع || نحو تخلص تدريجي من استخدام المواد المستنزفة للأوزون || نظفوا العالم || تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية || عدد الجياع في العالم يتزايد || نقطة التحول القادمه في معركة المناخ || بيئة لبنان: عَوْدٌ على بدء || انحسار كبير في رقعة الغابات || البنى التحتية بين الفساد والبيئة || اليوم ، نحن جميعا لاجئي المناخ || التربة الصحية ضرورية للقضاء على الجوع وتحقيق السلام والازدهار || المياه العادمة تنذر بكارثة بيئية بتنغير || تدبير ندرة المياه على  مستوى الاحواض المائية : ابتكارات وتنمية مستدامة || أمطار طوفانية في فصل الصيف بشمال افريقيا يعيد سيناريوهات تغير المناخ || قبل الطوفان || المغرب يؤشر على حظر استيراد النفايات الخطيرة || جدلية البيئة ||

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

أعلن بالمغرب عن مشروع إنشاء قرية شمسية مستقلة بضواحي مدينة الصويرة، بكلفة 120 ألف أورو. وسيتم تدشين هذا المشروع البيئي في أكتوبر المقبل 2017.

وسيضم المشروع محطة لضخ الطاقة الشمسية بقوة 500 “وات” أي 5 أمتار مكعبة من الماء في اليوم مع تركيب 15 موقدا فرديا، وفرن للخبز، ومحطة شمسية مستقلة لفائدة القرية.

 ويروم المشروع فك العزلة عن العالم القروي، والتنمية المحلية والإقليمية وتأمين الدعم والدخل مستدام للساكنة المحلية عبر تسويق جيد لزيت شجر الأركان. وستجهز الطرق الرئيسية للقرية الشمسية بالإنارة، وإنشاء خزان للماء الساخن بطاقة 300 لتر.   

وينشد المشروع الحفاظ على الموارد البيولوجية للموارد الطبيعية والثقافية، كما يهدف إلى الحفاظ على شجر أركان والبيئة عامة من خلال مكافحة التعرية والتصحر.

يشار أن المشروع، ترعاه كل من مؤسسة محمد السادس للبحث وحماية شجرة الأركان، والمجموعة المتخصصة في مواد التجميل “لوبوتي أوليفيي” والمجموعة الفرنسية للأسواق الممتازة (أنتير مارشي) ومدعم من قبل مؤتمر “كوب 22 ” بمراكش، وشركاء آخرين من قبيل الوكالة المغربية للطاقة الشمسية وإقليم الصويرة.

ويذكر ان شجر الأركان يغطي مساحة جغرافية فريدة في المغرب حوالي 8000 هكتار. ويستوطن بشكل كثيف بين الصويرة وأكادير في الجهة الجنوبية للمغرب. كما يفقد نحو 600 هكتار سنويا بفعل العوامل الطبيعية والإفراط في استغلال.

 

اترك تعليقاً