اخر المقالات: أطلس عالمي جديد حول استخدام التكنولوجيا المتقدمة لمراقبة نشاط الصيد || من يربح معركة العلم يربح معركة المستقبل || التربية البيئية لتنمية مستدامة في البلدان العربية || التربية البيئية :حقائق وأرقام من تقرير “أفد” || هل نشطاء المناخ الشباب على حق؟ || الإبداع لتعطيل تغير المناخ || تربية الماعز لمقاومة تغير المناخ || نحو اتفاق عالمي للتنوع البيولوجي || قرارات و تدابير مهمة لفائدة البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود || تثمين النفايات الزراعية || اتفاقية إطار لمكافحة خطورة الأغشية والعبوات البلاستيكية الزراعية || شبكة تنمية السياحة القروية تجدد العزم من أجل النهوض بالسياحة بالعالم القروي || مؤهلات وآفاق السياحة القروية بجهة سوس ماسة || جعل المحيطات أولوية الاستثمار || الدورة العاشرة للملتقى الدولي للتمور بأرفود 2019 || البلدان النامية تقود العمل المناخي || تحسين الصحة ينقذ الأرواح ــ وكوكب الأرض || إحداث مركز للتعاون الإقليمي حول تغير المناخ في دبي || تقرير يوفر أحدث المعلومات العلمية حول تغير المناخ لواضعي السياسات || افتتاح المهرجان الدولي الثاني للتمور الأردنية بعمّان 2019 ||

navigateur-des-initiatives

إطلاق محرك خاص بمبادرات وتمويلات المساهمات المعتزمة المحددة وطنيا NDCs

آفاق بيئية : مراكش

 أشرفت الرئاسة المغربية لمؤتمر COP22 والحكومة الفيدرالية لجمهورية ألمانيا، يوم الأربعاء مساء برواق المغرب، على إطلاق “محرك مبادرات وتمويلات المساهمات المعتزمة المحددة وطنيا NDCs”، وهو عبارة عن قاعدة إلكترونية للمعطيات والمعلومات الضرورية لدعم وبلورة منظومة المساهمات المعتزمة المحددة وطنيا على أرض الواقع.

 في معرض مداخلته بهذه المناسبة، أشار رئيس اللجنة العلمية لمؤتمر COP22، نزار بركة، إلى أن إكراهات البلدان المتضررة هي في المقام الأول مالية، ولكنها تهم أيضا القدرات التقنية، سواء تلك المتعلقة بوضع التصورات أو تنفيذ برامج التكيف والتخفيف.

 كما أشار الى أن الموارد المالية المخصصة لمكافحة التغيرات المناخية غير كافية، ونادرا ما يتم استعمالها بشكل فعال؛ وهذا في ظل غياب أية رؤيا واضحة أو لأن الشروط التعجيزية المطلوبة لمنح الاعتمادات تحول دون الولوج إليها، مؤكدا على ضرورة “البحث عن آفاق جديدة للتمويل المادي والتقني”.

 من جانبها، قالت ممثلة الوزارة الفيدرالية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنموي (BMZ)، السيدة إنكريد غابرييلا هوفن، أن “المساهمات المعتزمة المحددة وطنيا تشكل حجر الزاوية لاتفاق باريس”، مضيفة على أن الحكومات والمؤسسات الدولية مطالبة بإيجاد وسائل جديدة لتقاسم المعلومات، والتعلم من بعضنا البعض وخلق تنسيق وتناغم ما بين مختلف المجهودات المبذولة من كل الأطراف، سواء على المستوى الدولي أو المحلي.

 كما أشارت الى أن البلدان الموقعة على اتفاق باريس ملتزمة بخلق ائتلاف طموح يسعي إلى دعم المساهمات المعتزمة المحددة وطنيا بغية تسريع وتيرة تنفيذها، بشكل فعال وناجع.

 هذا، وقد أشاد باقي المتدخلون بهذه المبادرة التي جاءت لتلبي احتياجات آنية من حيث التمويل، التتبع، المواكبة ونقل الكفاءات والتكنولوجيات، لاسيما بمجال المناخ والبيئة. كما أكدوا على أن التضامن مع البلدان المتضررة ضروري وحاسم لمواجهة الآثار السلبية للتغيرات المناخية.

 عقب نهاية هذا اللقاء، وقع مسؤولون ماليون، مدراء البورصات، و ممثلون عن هيئات مراقبة المؤسسات المالية الإفريقية، على اتفاق لإطلاق وتشغيل محرك خاص بالمبادرات والتمويلات المخصصة لبلورة المساهمات المعتزمة المحددة وطنيا .

اترك تعليقاً