اخر المقالات: اليوم ، نحن جميعا لاجئي المناخ || التربة الصحية ضرورية للقضاء على الجوع وتحقيق السلام والازدهار || المياه العادمة تنذر بكارثة بيئية بتنغير || تدبير ندرة المياه على  مستوى الاحواض المائية : ابتكارات وتنمية مستدامة || أمطار طوفانية في فصل الصيف بشمال افريقيا يعيد سيناريوهات تغير المناخ || قبل الطوفان || المغرب يؤشر على حظر استيراد النفايات الخطيرة || جدلية البيئة || حريق أثينا ناتج عن عمل تخريبي || جولة دراسية حول الإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية والإدارة المتكاملة للموارد المائية || تتويج مدينة مراكش بجائزة الحسن الثاني للبيئة 2018 || العواقب المميتة للزراعة || ازدواجية الخطاب حول الوقود الأحفوري || مسابقة النخلة في عيون العالم في دورتها العاشرة || جائزة الحسن الثاني للبيئة تعلن عن المتوجون برسم الدورة 12 || تنظيم الأسرة لرفاه المجتمع و نحو جودة الحياة || الموارد المائية المستدامة والبيئة النظيفة في البحر المتوسط || حالة الغابات في العالم || تمويل التنمية المستدامة ومكافحة الفساد  || إضافة موقعين جديدين إلى قائمة الفاو للتراث الزراعي ||

 

lhafi-boch-4-cop22

آفاق بيئية : مراكش   

وقع كل من المندوب العام للكوب22 بصفته  المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر وسفير الولايات المتحدة الامريكية  بالمغرب السيد دوايت بوش على مدكرة تفاهم يوم الخميس 17 نونبر 2016 تخص تعزيز التعاون فيما يتعلق بتدبير الموارد الغابوية بالبلدين.

ويأتي هذا  الاتفاق لتعزيز العلاقات التعاون الممتازة بين المؤسستين  تم بنائها على مدى سنوات عديدة، والتي همت التبادل التقني  في مجالات عديدة، بما في ذلك حرائق الغابات ، وتحديث إنتاج الشتلات وتقنيات التشجير و تهيئة  الاحواض المائية و تدبير المراعي الغابوية.

أيضا، ونظرا للنتائج الجيدة التي انبثفت عن تنفيذ المشاريع المذكورة أعلاه، فإن مذكرة تكثيف وتوسيع التعاون بين الطرفين من خلال ادراج محاوراخرى أخرى مرتبطة التكيف مع تغير المناخ، ومكافحة التصحر، والحفاظ على التنوع البيولوجي.

وبالإضافة إلى ذلك، فقد اتفق الطرفان على توحيد جهودهما لتقديم المساعدة التقنية لبلدان أفريقية أخرى مهتمة بالأمر في مجالات ذات الاهتمام المشترك.

وفي هدا الصدد تجدر الإشارة إلى أن المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر قد سبق لها ان تلقت  دعما من الوكالة الأمريكية للتنمية قصد تطوير استراتيجية التنمية الوطنية فيما يتعلق  بالنباتات العطرية والطبية و التدبير السليم  لكل مايتعلق بالحفاظ على التنوع البيولوجي.

      هدا إضافة إلى أن هده المندوبية السامية ،قد عملت منذ عام 2010  على التعاون مع وزارة الداخلية في الولايات المتحدة من خلال مشروع ما يتعلق بتدبير المناطق المحمية وحماية النباتات والحيوانات البرية ( التوأمة مع منتزه طوبقال).

مشروع التعاون هذا الذي يجمع بين البلدين ليس الاول ولن يكون الاخير، وسيعمل على توطيد العلاقات والجهود الثنائية الهادفة إلى المحافظة على الموارد الطبيعية.

اترك تعليقاً