اخر المقالات: خطة مارشال للصحة الكوكبية || كوفيد-19 والعالم الحضري || مكافحة جائحة عدم المساواة : عقد اجتماعي جديد لعهد جديد || اليونسكو و برامج التعليم عن بُعد باستخدام التلفاز والراديو لتبادل المعرفة بين البلدان العربية || المشرع المغربي يصدر قانون التقييم البيئي || تبريرات نفوق أسماك بحيرة سيدي بوغابة تغفل وقائع أساسية || الثمن الحقيقي لمبيدات الآفات لا يمكن تحمله || جسر وباء كوفيد 19 فوق المياه المضطربة؟ || منظمة الأغذية والزراعة تطلق منصة البيانات الجغرافية المكانية الخاصة || الاقتصاد والحرب الثقافية || قطاع المياه والغابات يستبعد احتمال تلوث كيميائي أو عضوي لنفوق أسماك بحيرة سيدي بوغابة || انتقال عادل بعد الجائحة || دفع نمو الإنتاجية لوضع أهداف التنمية على المسار الصحيح || كوفيد-19 وسيادة القانون || منظمة حلف شمال الأطلسي تحتضر || ضرورة الإبقاء على المهووسين في موقع المسؤولية عن الإنترنت || سياسة اللقاح ضد وباء كوفيد 19 || ثورة الضريبة الخضراء التي تحتاجها أوروبا || حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم || كيف نتعايش مع الجائحة ||

the-sea-cleaners-1600x720

 مراكش – من محمد التفراوتي

 تشهد المحيطات تفريغ  ما يناهز 8 ملايين طن من البلاستيك. وإذا لم يتم الحد من هذا الإفراغ ، ففي عام 2050 سوف يكون هناك العديد من المواد البلاستيكية في المحيطات، وستسبب في وفاة أنواع الكائنات الحية ومنها.

من هنا تقترح جمعية الملاحة The Sea Cleaners في فضاء الابتكار بالمنطقة الخضراء بمؤتمر الاطراف كوب 22، على عمال نظافة البحار، تنظيف المحيطات بالمراكب الشراعية العملاقة. 

ويعد مشروع ” مانتا” أول اليخوت العملاقة، 60 مترا طولا و 49 مترا عرضا . مجهز شامل ببلاستيك مستوحاة من عظمة الحوت، قادر على جمع النفايات على سطح البحر . وستتم تصفية حقيقية للنفيات بواسطة هذه الآلة. كما يمكن من تخزين ما مجموعه m3 600 من البلاستيك، التي سيتم فرزها وضغطها، لإعادة التدوير أو استصلاح الأراضي. وتستطيع هذه السفينة البحرية، التحرك بسرعة كبيرة على المناطق الأكثر أهمية من التلوث ، وتتركز في المناطق التي تعرف كثرة التيارات، أو في أعقاب كارثة طبيعية مثل (تسونامي والفيضانات والأعاصير وغيرها). كما أنها مدعومة من الأشرعة والأمواج، ومن الألواح الشمسية.

يشار أن “مانتا” تحترم البيئة. وتجنب الصيد العرضي، وسوف يكون لديها جهاز الكتروني من شأنه أن تظهر الانبعاثات بعيداعن الأسماك والثدييات البحرية.

 

 

 

اترك تعليقاً