اخر المقالات: من أجل بناء إطار صحي عالمي أفضل || تنامي مؤشرات التنمية المستدامة المتعلقة بالأغذية والزراعة لعام 2021 || استراتيجيات وتدابير إدارة مستقبل مصايد أسماك التونة || البومة البيضاء والزراعة أية علاقة ؟ || هل يمكن الاستغناء بالكامل عن استخدام مضادات الميكروبات؟ || تحديد نطاق الحياد الكربوني للشركات || نجيب صعب يتسلّم الجائزة البرلمانية المتوسطية || الطبيعة لا تستطيع الانتظار || ثمين التراث الطبيعي وتنمية البحث العلمي || التخطيط للطريق نحو صافي صفر انبعاثات || إنفاق أموال المناخ الذكية لتمكين النساء || استدامة الثروات السمكية في مقدمة التعاون واتفاقيات الشراكة || قمة الاطراف كوب 26 تعتمد إزالة الكربون في النقل والبحري || فاتورة الواردات الغذائية في العالم مرشحة للارتفاع إلى مستوى قياسي في عام 2021 || ما السبب وراء تأثير المعلومات المضللة بشأن فيروس كوفيد -19؟ || الاقتصاد الذي تتطلبه صحة الكوكب || تعزيز المشاركة المجتمعية في الحد من مخاطر الكوارث || خطوات ملموسة ضد الشباك المهجورة في البحر الأبيض المتوسط ​​والبحر الأسود || الوكالة المغربية للنجاعة الطاقية تفوز بجائزة “الطاقة العالمية 2021” || غلاسكو باب على فرص كثيرة ||

الدول الإفريقية تعرض مبادراتها الرامية لمواجهة آثار التغيرات المناخية خلال مؤتمر COP22

 إطلاق الأجندة الشاملة للعمل والأجرأة ، دعم للإلتزامات المتخذة من الدول

hakima-el-haite-et-laurence

آفاق بيئية : محمد التفراوتي 

تكتسي القارة الإفريقية أهمية خاصة خلال مؤتمر الاطراف COP22 . وتعرض عدة دول إفريقية مجهوداتها في مجال المناخ ، من خلال مختلف الأروقة التي جهزت بشاشات عملاقة تعرض مقاطع فيديو لقضايا مناخية ذات صلة بالصحاري والمحيطات والغابات من مختلف بقاع القارة. وشهد اليوم الأول تنظيم العديد من الندوات بمشاركة خبراء من مختلف الدول الإفريقية لمناقشة قضايا تتعلق بالمناخ والتنمية وتبادل الخبرات.

و شاركت كل من تونس واثيوبيا في تنظيم لقاء بشراكة مع ممثلين ألمان لإبراز دور الشراكة الثلاثية الأطراف في تحقيق تحول نحو اقتصاد منخفض الكربون ينشد تعزيز الجهود الرامية لصد التغيرات المناخية. كما قامت السنغال بإبراز جهودها في مجال محاربة التصحر وتعزيز دور إفريقيا الأخضر.

وفي سياق آخر أطلقت الأجندة الشاملة للعمل والأجرأة من قبل بطلتي المناخ لورانس توبيانا وحكيمة الحيطي. ويتوقع أن تمكن هذه الأجندة من دعم الالتزامات المتخذة من الدول من خلال إيلاء مكانة خاصة للفاعلين الغير حكوميين من منظمات المجتمع المدني و المقاولات و المدن و الجهات و المستثمرين ومبادراتهم.

وستبرمج أجندة العمل 9 أيام  لتدارس كل من مواضيع  الغابات و الماء و الصناعة والأعمال و  قدرة المدن على الصمود و البناء والطاقة و النقل و المحيطات والفلاحة .

وينتظر مبادرة 20 مؤتمرا قطاعيا لفسح المجال، يوميا ، لما يقارب 150 متدخلا رفيعي المستوى بغية إبراز النتائج الملموسة للمبادرات المنجزة ، فضلا عن تقديم التزامات مهيكلة جديدة والتعريف بالرهانات والحلول وإعداد توصيات سياسية للرفع من مستوى طموحات كل قطاع على حدة.

يشار أن يوم 17 نونبر سيشهد إشراف بطلتي المناخ على تنظيم تظاهرة من المستوى الرفيع حول العمل المناخي. وستقدم بهذه المناسبة التوصيات المتعلقة بمواصلة مهامهما.

يذكر أن اعتماد الأجندة الشاملة للعمل يرجع لسنة 2014 أثناء انعقاد مؤتمر Cop20 بليما، وقد عهد بتتبع تنفيذها لبطلتي المناخ حكيمة الحيطي ولورانس توبيانا، عن المغرب وفرنسا. وتم إطلاقها بشكل رسمي يومه الثلاثاء 8 نونبر، ثاني يوم بمؤتمر Cop22 للاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية.

وللإشارة فمجموع الالتزامات متوفرة على الموقع الإلكتروني ل NAZCA وفق الرابط التالي: http://climateaction.unfccc.int/about.

اترك تعليقاً