اخر المقالات: الجراد الصحراوي و تحديات تغير المناخ || مستقبلنا الخالي من الانبعاثات || حان وقت صفقة الاتحاد الأوروبي الخضراء || اختتام مشروع الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه ومبادرة آفاق 2020  || تفعيل آليات حماية الملك العمومي المائي || العالم القروي ومعيقات التحديث                        || تقرير عالمي حول الأزمات الغذائية || صُنع ليتلف ويُستبدل بغيره: شركات تتعمد تعطيل منتجاته || التوفيق بين الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية ومردودية الزراعة في المناطق الهامشية || مبادرات تعليمية جديدة حول الغابات بمناسبة اليوم الدولي للغابات || دعونا نتحدث عن الهندسة الجيولوجية || الموارد الوراثية النباتية والزراعة الملحية والتكيف مع تغير مناخ في البيئات الهامشية من العالم || الغابات والتعليم || أدافع عن الطبيعة بواسطة هاتفي الذكي || إعلان أسماء الفائزين في مسابقة “النخلة في عيون العالم” بدورتها العاشرة 2019 || احتجاجات على أزمة المناخ في منتصف الشهر || مكافحة تغير المناخ والجريمة المنظمة || صدور التقرير السادس لتوقعات البيئة العالمية || “سهام أكري” تفوز بجائزة جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي || جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي في دورتها الحادية عشرة ||

الدول الإفريقية تعرض مبادراتها الرامية لمواجهة آثار التغيرات المناخية خلال مؤتمر COP22

 إطلاق الأجندة الشاملة للعمل والأجرأة ، دعم للإلتزامات المتخذة من الدول

hakima-el-haite-et-laurence

آفاق بيئية : محمد التفراوتي 

تكتسي القارة الإفريقية أهمية خاصة خلال مؤتمر الاطراف COP22 . وتعرض عدة دول إفريقية مجهوداتها في مجال المناخ ، من خلال مختلف الأروقة التي جهزت بشاشات عملاقة تعرض مقاطع فيديو لقضايا مناخية ذات صلة بالصحاري والمحيطات والغابات من مختلف بقاع القارة. وشهد اليوم الأول تنظيم العديد من الندوات بمشاركة خبراء من مختلف الدول الإفريقية لمناقشة قضايا تتعلق بالمناخ والتنمية وتبادل الخبرات.

و شاركت كل من تونس واثيوبيا في تنظيم لقاء بشراكة مع ممثلين ألمان لإبراز دور الشراكة الثلاثية الأطراف في تحقيق تحول نحو اقتصاد منخفض الكربون ينشد تعزيز الجهود الرامية لصد التغيرات المناخية. كما قامت السنغال بإبراز جهودها في مجال محاربة التصحر وتعزيز دور إفريقيا الأخضر.

وفي سياق آخر أطلقت الأجندة الشاملة للعمل والأجرأة من قبل بطلتي المناخ لورانس توبيانا وحكيمة الحيطي. ويتوقع أن تمكن هذه الأجندة من دعم الالتزامات المتخذة من الدول من خلال إيلاء مكانة خاصة للفاعلين الغير حكوميين من منظمات المجتمع المدني و المقاولات و المدن و الجهات و المستثمرين ومبادراتهم.

وستبرمج أجندة العمل 9 أيام  لتدارس كل من مواضيع  الغابات و الماء و الصناعة والأعمال و  قدرة المدن على الصمود و البناء والطاقة و النقل و المحيطات والفلاحة .

وينتظر مبادرة 20 مؤتمرا قطاعيا لفسح المجال، يوميا ، لما يقارب 150 متدخلا رفيعي المستوى بغية إبراز النتائج الملموسة للمبادرات المنجزة ، فضلا عن تقديم التزامات مهيكلة جديدة والتعريف بالرهانات والحلول وإعداد توصيات سياسية للرفع من مستوى طموحات كل قطاع على حدة.

يشار أن يوم 17 نونبر سيشهد إشراف بطلتي المناخ على تنظيم تظاهرة من المستوى الرفيع حول العمل المناخي. وستقدم بهذه المناسبة التوصيات المتعلقة بمواصلة مهامهما.

يذكر أن اعتماد الأجندة الشاملة للعمل يرجع لسنة 2014 أثناء انعقاد مؤتمر Cop20 بليما، وقد عهد بتتبع تنفيذها لبطلتي المناخ حكيمة الحيطي ولورانس توبيانا، عن المغرب وفرنسا. وتم إطلاقها بشكل رسمي يومه الثلاثاء 8 نونبر، ثاني يوم بمؤتمر Cop22 للاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية.

وللإشارة فمجموع الالتزامات متوفرة على الموقع الإلكتروني ل NAZCA وفق الرابط التالي: http://climateaction.unfccc.int/about.

اترك تعليقاً