اخر المقالات: الناشطة البيئية غريتا ثونبرغ تصبح أصغر شخص يدعم كوفاكس لمكافحة كوفيد-19 || تقرير أممي: العالم على حافة هاوية مناخية في ظل استمرار ارتفاع درجات الحرارة || فرصة بايدن المناخية في أمريكا اللاتينية || التنسيق الإيراني الجزائري وتهديد الوحدة الترابية للمغرب || تثمين القدرة على الصمود بعد الجائحة || حركة الشباب من أجل المناخ-المغرب || تدابير لمكافحة النفايات البحرية || عمل دؤوب ومتواصل للتخفيف من آثار تغير المناخ || أم القصص الإخبارية || ارتفاع الأسعار العالمية للأغذية للشهر العاشر على التوالي || تقرير مؤشر نفايات الأغذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة لعام 2021 || مشروع للحفاظ على التنوع البيولوجي || مصب واد سوس : تنوع بيولوجي ، مؤهلات اقتصادية  و إشكاليات بيئية ناتجة عن التدخل البشري || الطعام وليس الفولاذ هو أكبر تحدي مناخي يواجهنا || خارطة طريق لإزالة الكربون || حول سيادة اللغة الانجليزية في البحث العلمي || دعم مشروع المياه والبيئة (WES) تدابير مكافحة النفايات البحرية في المغرب || حليف تحت الماء لضمان الأمن الغذائي وصحة النظم الإيكولوجية || زعماء العالم يجتمعون لتعزيز التدابير المالية لدفع جهود مواجهة تداعيات كوفيد19 || مواكبة المهاجرات الإفريقيات لتحسين الريادة في الأعمال ||

الدول الإفريقية تعرض مبادراتها الرامية لمواجهة آثار التغيرات المناخية خلال مؤتمر COP22

 إطلاق الأجندة الشاملة للعمل والأجرأة ، دعم للإلتزامات المتخذة من الدول

hakima-el-haite-et-laurence

آفاق بيئية : محمد التفراوتي 

تكتسي القارة الإفريقية أهمية خاصة خلال مؤتمر الاطراف COP22 . وتعرض عدة دول إفريقية مجهوداتها في مجال المناخ ، من خلال مختلف الأروقة التي جهزت بشاشات عملاقة تعرض مقاطع فيديو لقضايا مناخية ذات صلة بالصحاري والمحيطات والغابات من مختلف بقاع القارة. وشهد اليوم الأول تنظيم العديد من الندوات بمشاركة خبراء من مختلف الدول الإفريقية لمناقشة قضايا تتعلق بالمناخ والتنمية وتبادل الخبرات.

و شاركت كل من تونس واثيوبيا في تنظيم لقاء بشراكة مع ممثلين ألمان لإبراز دور الشراكة الثلاثية الأطراف في تحقيق تحول نحو اقتصاد منخفض الكربون ينشد تعزيز الجهود الرامية لصد التغيرات المناخية. كما قامت السنغال بإبراز جهودها في مجال محاربة التصحر وتعزيز دور إفريقيا الأخضر.

وفي سياق آخر أطلقت الأجندة الشاملة للعمل والأجرأة من قبل بطلتي المناخ لورانس توبيانا وحكيمة الحيطي. ويتوقع أن تمكن هذه الأجندة من دعم الالتزامات المتخذة من الدول من خلال إيلاء مكانة خاصة للفاعلين الغير حكوميين من منظمات المجتمع المدني و المقاولات و المدن و الجهات و المستثمرين ومبادراتهم.

وستبرمج أجندة العمل 9 أيام  لتدارس كل من مواضيع  الغابات و الماء و الصناعة والأعمال و  قدرة المدن على الصمود و البناء والطاقة و النقل و المحيطات والفلاحة .

وينتظر مبادرة 20 مؤتمرا قطاعيا لفسح المجال، يوميا ، لما يقارب 150 متدخلا رفيعي المستوى بغية إبراز النتائج الملموسة للمبادرات المنجزة ، فضلا عن تقديم التزامات مهيكلة جديدة والتعريف بالرهانات والحلول وإعداد توصيات سياسية للرفع من مستوى طموحات كل قطاع على حدة.

يشار أن يوم 17 نونبر سيشهد إشراف بطلتي المناخ على تنظيم تظاهرة من المستوى الرفيع حول العمل المناخي. وستقدم بهذه المناسبة التوصيات المتعلقة بمواصلة مهامهما.

يذكر أن اعتماد الأجندة الشاملة للعمل يرجع لسنة 2014 أثناء انعقاد مؤتمر Cop20 بليما، وقد عهد بتتبع تنفيذها لبطلتي المناخ حكيمة الحيطي ولورانس توبيانا، عن المغرب وفرنسا. وتم إطلاقها بشكل رسمي يومه الثلاثاء 8 نونبر، ثاني يوم بمؤتمر Cop22 للاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية.

وللإشارة فمجموع الالتزامات متوفرة على الموقع الإلكتروني ل NAZCA وفق الرابط التالي: http://climateaction.unfccc.int/about.

اترك تعليقاً