اخر المقالات: 32 عاما على بروتوكول حماية طبقة الأوزون والمناخ || المهرجان الدولي الثاني للتمور الأردنية 2019 || المنتدى الثاني للطاقة والمناخ يناقش الطلب الإقليمي على الطاقة || نواب جدد بالاتحاد من أجل المتوسط || لماذا نتسلق جبل إفرست؟ || الحفاظ على البيئة في افريقيا ليس ترفا || الرأسمالية والفرصة الأخيرة || ناشيونال جيوجرافيك..إمبراطورية الإطار الأصفر || شبكة العمل المناخي تستعرض خطط تنفيذ المساهمات المحددة وطنيا (NDCs) || حالة الموارد الوراثية المائية في العالم للأغذية والزراعة || إدارة الاندفاع القادم نحو الذهب || الهندسة المناخية: حصان طروادة || الصلة بين تغير المناخ والأرض والغذاء || الصِدام القادم بين المناخ والتجارة || الوهم الخطير للاحتباس الحراري العالمي الأمثل || تسريع استخدام الطاقة المتجددة كحل للمناخ || إنجازات ومبادرات بيئية رائدة في زمن التغير المناخي والطاقات المتجددة || اتجاه جديد من أجل كوكب الأرض || مشروع خدمات النظام الايكولوجي يصيغ خطة عمل لتعزيز القدرات || تقرير للفاو يرسم صورة قاتمة عن خطة التنمية المستدامة لسنة 2030 ||

LOGO COP 23

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

أعلنت اللجنة المشرفة على الدورة الثانية والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ (COP22) عن شعار المؤتمر الذي سيعقد من 7 إلى 18 تشرين الثاني (نوفمبر) في مدينة مراكش المغربية.

 يمثل الشعار حدائق المنارة، التي هي بقايا منظومة هيدروليكية قديمة يعود تاريخها إلى أكثر من 700 سنة. والمنارة، التي تمثل أيضاً المدينة الحمراء، هي شاهد حي على معرفة أسلاف المغرب في إدارة المياه، التي هي مورد نادر وثمين.
 
تم اختيار مبنى المنارة الشهير ليكون في قلب دائرة يزينها “الزليج المغربي”. وتم تصميم الفسيفساء الزخرفية المغربية الأصيلة بطريقة ترمز إلى الشمس التي يستغلها المغرب كمصدر للطاقة في مجمع الطاقة الشمسية المركزة “نور ورزازات”، الذي هو الأكبر من نوعه في العالم.
 
استخدم المنظمون أربعة ألوان لشعار المؤتمر هي الأزرق والأخضر والأحمر والأصفر، وهي مستوحاة من العناصر البيئية الأساسية الأربعة، أي الماء والتربة والهواء والنار.
 
قالت اللجنة المنظمة: “هذه هي الألوان المفعمة بالحياة والدافئة التي تجسد الهوية المغربية والأفريقية لمؤتمر COP22”.

 

 

اترك تعليقاً