اخر المقالات: بروز الثقافة الأشولية بشمال إفريقيا منذ مليون و 300 ألف سنة || تدبير الموارد الطبيعية من خلال الاستخدام المستدام للمياه والتربة بالأطلس المتوسط || أجندة مناخية بقدر مجموعة العشرين || كيفية تحقيق صفر انبعاثات الغازات || مسؤوليتنا تجاه مهاجري المناخ || مواجهة التحديات العالمية من منطلق حقوق الإنسان || نظام الغذاء العالمي يفقد صلاحيته || فداحة الطرح الإثيوبي لسد النهضة من منظور الاقتصاد الأزرق || تحيين مساهمة المغرب في تخفيف انبعاثات الغازات الدفيئة || السباق إلى الرخاء المستدام || وبدأ الأحباش فى الملىء الثانى لبحيرة سد النهضة || تباري دولي حول النخلة في عيون العالم و النخلة بألسنة بالشعراء || الجمهورية البيئية || عن الحرية والتآمر والتلقيح || الصحفية فاطمة ياسين تتوج بجائزة الحسن الثاني للبيئة || حفل التتويج بجائزة الحسن الثاني للبيئة   || أحمر الشفاه وكوفيد-19 || مبادرة طموحة بالمغرب لاقتصاد بلاستيكي دائري || المفتاح إلى التنمية || الجائحة تهدد القيادات النسائية ||

لعبة خطرة 

آفاق بيئية : بيئة وتنمية 

golf

دونالد ترامب في منتجع الغولف الفاخر الذي أنشأه على كثبان أبردينشاير في اسكوتلندا

للوهلة الأولى، تبدو حقول الغولف العشبية النضرة مثالاً على حُسن استخدام الأراضي، خصوصاً عند مقارنتها بمرافق رياضية أخرى مثل مدرّجات الملاعب الضخمة أو برك السباحة العابقة بالكلور.

 

 لكن المخرج السينمائي البريطاني أنتوني باكستر مصمم على فضح هذه النظرة الخاطئة. ففي فيلمه الوثائقي «لعبة خطرة»

(A Dangerous Game) يسلط الضوء على الآثار البيئية الفادحة لإنشاء ملاعب الغولف، ويعتبر أن ملاعب دونالد ترامب في اسكوتلندا وأميركا هي كوارث بيئية.

 وتملك مجموعة ترامب 15 ملعب غولف في أنحاء العالم، بما في ذلك ملعب في اسكوتلندا يدّعي البليونير المرشح لرئاسة أميركا أنه «الأفضل في العالم». لكن المجموعة واجهت احتجاجات قويـة من السكان المحليين ومن جماعات بيئية تطالبها بالحفاظ على كثبان رملية هناك عمرها 4000 سنة وتعتبر «منطقة محمية». وقد تناول المخرج هذه القصة، إضافة إلى قضية اسكوتلندية بيئية أخرى أقحم ترامب نفسه فيها. فعندما وضعت السلطات الاسكوتلندية خطة لإقامة مزارع رياح على الخط الساحلي كجزء من برنامج الطاقة المتجددة في البلاد، رفع ترامب ادعاء الى البرلمان الاسكوتلندي طالباً إلغاء المشروع لأنه سيشوه المنظر من ملعب الغولف الذي يملكه.

 يتنقل باكستر في فيلمه من كثبان أبردينشاير في اسكوتلندا، حيث منتجع الغولف الفاخر الذي أنشأه ترامب، وصحراء نيفادا في الولايات المتحدة، إلى دبي ومواقع أخرى أقيمت فيها ملاعب الغولف. وهو يستهدف من يصفهم بـ«أصحاب البلايين المتغطرسين القليلي المعرفة» الذين ينشئون ملاعب غولف في مواقع جميلة، متغاضين عن الخراب البيئي الذي يتسببون فيه. ويعتبر هذه اللعبة صناعة ونمط حياة يستفيد منهما عدد قليل جداً لكنهما يضران بالكثيرين.

 في مقابلة مع باكستر، سئل عن أكثر ما فاجأه عندما كان يصور الفيلم، فأجاب إنه «حجم هذه الكوارث البيئية حول العالم!» فوسط ملعب الغولف في مدينة لاس فيغاس في صحراء نيفادا، مثلاً، بحيرة اصطناعية تستهلك بلايين الليترات من المياه كل سنة ولا تخدم شيئاً إلا كمنظر لمتعة اللاعبين.

 أضاف باكستر: «هناك مثال آخر هو نادي الغولف الذهبي في دبي، حيث جاؤوا بالعشب جواً من جورجيا. وقد أعلن دونالد ترامب أنه سيقيم ملعب غولف آخر في دبي. ملعب غولف آخر في الصحراء! هناك مناطق من العالم لا تتلاءم ملاعب الغولف مع طبيعة أرضها. وأعتقد أن كوكبنا لا يستطيع تحمل كل هذا».

(ينشر بالتزامن مع مجلة “البيئة والتنمية” عدد أيلول-تشرين الأول / سبتمبر-أكتوبر 2015)

اترك تعليقاً