اخر المقالات: حماية النظم الإيكولوجية البرية || أهمية التنوع البيولوجي || إجراءات تنزيل البرنامج الوطني لجودة الهواء بالمغرب || حماية النحل ضرورة لمستقبل غذائنا || مبادئ التوجيهية الطوعية الجديدة الغابات في المناطق المدارية || من أجل تدبير ناجع لقطاع التنمية المستدامة بالمغرب || التكاليف المنخفضة لاقتصاد خالي من الكربون || الفاو تطلق نداءً لتوفير المساعدات لدعم لاجئين الروهينجا والمجتمعات المضيفة في بنغلاديش || الاستثمار البديل || دور مؤسسات التنمية العربية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للدول العربية  || موارد العرب المائية في خطر || أنهار الجليد تتلاشى || تقرير يحذر من الخطر بشأن تلوث التربة || لماذا نحمي الأنواع الحية من الانقراض؟  || تراجع خطير في موارد العرب المائية ضمن السدود وفي باطن الأرض || دليل تدريبي لحملات الطاقة المتجددة || المياه والصرف الصحي والشراكات بين القطاعين العام والخاص || الإدارة اللامركزية للمياه || تحديد مواقع جديدة للتراث الزراعي || معالجة الجوع وسوء التغذية والتكيف مع تغير المناخ ||

 

signature_HCEFLCD_UICN-MEDآفاق بيئية :محمد التفراوتي

وقعت المندوبية السامية للمياه والغابات ومكافحة التصحر (HCEFLCD) مذكرة تفاهم مع مركز التعاون من أجل المتوسط بالاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة ( IUCN) .ووينشج الطرفان بموجب هذا الاتفاق تطوير وتنفيذ مشروع الدعم والحفظ والتدبيرالمستدام للمناطق الرطبة في المغرب. ووافق الطرفان على إنشاء مجموعة عمل مشتركة دائمة لتطوير المشروع وتنسيق تنفيذه.
وتم توقيع إعلان نوايا للتعاون المشترك لتعزيز الشراكة بين المؤسستين وتعبئة الموارد المالية والبشرية للأراضي الرطبة بالمغرب ، في إطار الاحتفال باليوم العالمي للأراضي الرطبة.
وشدد السيد عبد العظيم الحافي المندوب السامي للمياه والغابات ومكافحة التصحر، اليوم خلال الكلمة الافتتاحية ، على أهمية النظم الإيكولوجية للأراضي الرطبة والجهود التي بذلها المغرب لحماية الخدمات من هذه المناطق.
وتشكل فريقين لمتابعة الخدمات التي تقدمها الأراضي الرطبة وقيمتها الاقتصادية من قبل بالاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة بالمتوسط  ( IUCN) وعدد من الشركاء من قبيل جمعية حماية الحيوانات والطبيعة (سبانا) ومجموعة البحث من أجل حماية الطيور بالمغرب (GREPOM ) ، وجمعية مدرسي العلوم الحياة و الأرض (AESVT) ووزارة السياحة.
وفي نفس السياق وقعت أربع اتفاقيات تروم تعزيز التعاون بين جميع الأطراف قصد المحافظة على مختلف النظم البيئة وذلك مع كل من الاتحاد الدولي للمحافظة على الطبيعة ( IUCN) واتحاد الحدائق الطبيعية الإقليمية بفرنسا ووزارة السياحة و والتعاون الإنمائي الألماني (GIZ) و تعاونيتين خاصتين بالصيد التجاري بجهة تادلة أزيلال .

uicn
يشار إلى أن إعلان نوايا التعاون المشترك الموقع من قبل المندوبية السامية للمياه والغابات ومكافحة التصحر يندرج ضمن إطار مذكرة التعاون الموقع بين المؤسستين في سنة 2013.
ويذكر أن الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة ( IUCN) يعد المنظمة البيئية الأولى في العالم تأسست في الخامس من أكتوبر عام 1948. وتعتبر أكبر منظمات العالم من حيث معلومات البيئية ويقع مقرها في جنيف بسويسرا وتضم أكثر من 200 حكومة و 1000 منظمة غير حكومية وحوالي 10000 متطوع في 160 حول العالم. يقوم عملها على البحث العلمي وتوحيد الجهود لمكافحة التغيرات السلبية التي تطرأ على النظام البيئي عبر شبكة مدعمة بـ 1100 موظف و62 مكتب يتم تمويلها عن طريق الحكومات والشركات. المنظمة مراقب رسمي في الجمعية العامة للأمم المتحدة ويصدر عن الاتحاد سنويا القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض. وتهدف إلى التأثير على جميع المجتمعات الموجودة في جميع أنحاء العالم.

اترك تعليقاً