اخر المقالات: القضاء على الجوع : أعمالنا هي مستقبلنا || الموارد المائية المستدامة والبيئة النظيفة في البحر المتوسط || تدبير ندرة المياه بين الابتكار والاستدامة || المستقبل لا يتوافق مع الوقود الأحفوري || العرب يطالبون بالماء والكهرباء وحل مشكلة النفايات || النقل المستدام وتحديات المستقبل || تحويل النظم الزراعية والغذائية لتحسين التغذية وحماية الكوكب || تحليل مخاطر الجفاف ورسم الخرائط || نظام للقياس والإبلاغ والتحقق لمواجهة مخاطر التغير المناخي || النزاعات والصدمات المناخية تفاقم انعدام الأمن الغذائي الحالي في العديد من الدول || وثائق خطيرة عن ظاهرة الاحترار المناخي || محاكمة القرن ضد حكومة الولايات المتحدة الامريكية من أجل المناخ || أسواق الغذاء العالمية تعزز جهود الاستجابة لتغير المناخ ومكافحة الجوع || نحو تخلص تدريجي من استخدام المواد المستنزفة للأوزون || نظفوا العالم || تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية || عدد الجياع في العالم يتزايد || نقطة التحول القادمه في معركة المناخ || بيئة لبنان: عَوْدٌ على بدء || انحسار كبير في رقعة الغابات ||

Alternative Energies

آفاق بيئية  : محمد التفراوتي

حصل المغرب مع تونس والاردن على أعلى ثلاث مراكز بالعالم العربي في مجالي قدرات كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة.

وأعلن المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة، ببيروت، عن  أول “مؤشر عربي لطاقة المستقبل”مؤكدا على  صدارة كل من المغرب وتونس والأردن ومصر  ضمن   13دولة عربية في مجال الطاقة المستدامة.

وأعلن طارق أمطيرة المدير التنفيذي للمركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة عن هذا المؤشر الذي يروم مقارنة التنافسية في مجال الطاقة المستدامة بالمنطقة العربية خلال افتتاح منتدى بيروت الرابع للطاقة.

وأفاد المؤشر أن المنطقة العربية تمتلك الكثير من موارد الطاقة المتجددة الغير المستثمرة،  تساهم في تنوع مصادر توفير الطاقة وتحسين الأداء البيئي، مؤكدا أن مختلف البلدان العربية تبنت أهدافا محددة بعيدة المدى تتعلق بالطاقة المتجددة.

ويعتبر ” المؤشر العربي لطاقة المستقبل”” أول مؤشر عربي مخصص لمراقبة القدرة التنافسية للمنطقة العربية في مجال الطاقة المستدامة وتحليلها، ويقدم تحليلا كميا وكيفيا للمحاور الأساسية للسوق فيما يتعلق بمجالي الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة.

يذكر أن البلدان العربية تصنف في هذا المؤشر ضمن ما يزيد عن 20 مؤشرا . وتقدم هذه المؤشرات شرحاً للجوانب الأساسية المكونة لسوق الطاقة، ومن بينها السياسات والقدرات المؤسساتية والفنية والاستراتيجيات والبيانات الاقتصادية الاجتماعية والاستثمارات، ويستعان بمصادر المعلومات الدولية والمحلية لضمان الدقة والشفافية لتجميع البيانات .

يشار إلى أن المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة تأسس تبعا ل “إعلان القاهرة”، كمنظمة دولية مستقلة غير هادفة للربح. ويضم حاليا 13 دولة عربية منها المغرب،  وقعه ممثلون عن حكومات عشر دول عربية سنة 2008، واكتسب وضعه القانوني في غشت 2010.

اترك تعليقاً