اخر المقالات: الدورة 21 لمنتدى آفاق المغرب بباريس : تقريب الوسط المهني المغربي من الشباب || تعزيز القدرات في المجال البيئي و المناخي على مستوى التخطيط المحلي || المسألة البيئية بالمغرب على ضوء القوانين التنظيمية للجماعات الترابية. || إدماج البعد البيئي والمخاطر المناخية في برنامج عمل الجماعات الترابية || مسابقة مشوقة عن طائر الحبارى || الماء كقوة لتعزيز السلام || متحف لحضارة الماء بالمغرب || تدابير المغرب لمكافحة تغير المناخ || التنمية استمرار || كيف يجعل العمل المناخي أميركا عظيمة مرة أخرى || مستقبل أخضر: التنمية المستدامة في عالم عربي متغيّر || المغرب بين البلدان المتضررة من الكوارث الطبيعية || الاستدامة في عصر ترامب || تعميم إدارة مخاطر الجفاف || الاقتصاد الدائري وتثمين الموروث الطبيعي والثقافي في المجال السياحي || صفر نفايات في البحر الأبيض المتوسط : الموارد الطبيعية و الأغذية و المعرفة || الشباب وآفاق التنمية واقع متغير || نحو معيار جديد قوامه احترام سيادة القانون واستئصال الفساد || الثقافات الجبلية : احتفال بالتنوع وترسيخ للهوية || الجبال : أبراج مائية للعالم ||

Alternative Energies

آفاق بيئية  : محمد التفراوتي

حصل المغرب مع تونس والاردن على أعلى ثلاث مراكز بالعالم العربي في مجالي قدرات كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة.

وأعلن المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة، ببيروت، عن  أول “مؤشر عربي لطاقة المستقبل”مؤكدا على  صدارة كل من المغرب وتونس والأردن ومصر  ضمن   13دولة عربية في مجال الطاقة المستدامة.

وأعلن طارق أمطيرة المدير التنفيذي للمركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة عن هذا المؤشر الذي يروم مقارنة التنافسية في مجال الطاقة المستدامة بالمنطقة العربية خلال افتتاح منتدى بيروت الرابع للطاقة.

وأفاد المؤشر أن المنطقة العربية تمتلك الكثير من موارد الطاقة المتجددة الغير المستثمرة،  تساهم في تنوع مصادر توفير الطاقة وتحسين الأداء البيئي، مؤكدا أن مختلف البلدان العربية تبنت أهدافا محددة بعيدة المدى تتعلق بالطاقة المتجددة.

ويعتبر ” المؤشر العربي لطاقة المستقبل”” أول مؤشر عربي مخصص لمراقبة القدرة التنافسية للمنطقة العربية في مجال الطاقة المستدامة وتحليلها، ويقدم تحليلا كميا وكيفيا للمحاور الأساسية للسوق فيما يتعلق بمجالي الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة.

يذكر أن البلدان العربية تصنف في هذا المؤشر ضمن ما يزيد عن 20 مؤشرا . وتقدم هذه المؤشرات شرحاً للجوانب الأساسية المكونة لسوق الطاقة، ومن بينها السياسات والقدرات المؤسساتية والفنية والاستراتيجيات والبيانات الاقتصادية الاجتماعية والاستثمارات، ويستعان بمصادر المعلومات الدولية والمحلية لضمان الدقة والشفافية لتجميع البيانات .

يشار إلى أن المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة تأسس تبعا ل “إعلان القاهرة”، كمنظمة دولية مستقلة غير هادفة للربح. ويضم حاليا 13 دولة عربية منها المغرب،  وقعه ممثلون عن حكومات عشر دول عربية سنة 2008، واكتسب وضعه القانوني في غشت 2010.

اترك تعليقاً