إستهل العام الجديد  بكارثة بيئية فضيعة في  ولاية اركنسو جنوبي الولايات المتحدة وذلك بتقاطر كم هائل من الطيور السوداء من سماء الولاية الأمريكية وذلك خلال احتفالات رأس السنة الجديدة .


وتناقلت وسائل الإعلام المختلفة تفسيرات مقدمة من خبراء ذهب بعضهم على أن  السبب ربما  يعود لصعق البرق أو تأثيرات الشهب والمفرقعات  النارية  المطلقة ليلة احتفالات رأس السنة الميلادية.

واستنفر للحدث المروع مجموعة من النشطاء البيئيون و الباحثون وكذا مسؤولو حماية الحياة البرية لاستجلاء  سبب نفوق أكثر من 1000 طير أسود غطت شوارع المنطقة.

يشار على أن الأبحاث جارية لمعرفة سبب موت هذا العدد الهائل من الطيور في  زمن ومنطقة محددتين  وذلك بجمع على ما يرنو 60 طيرا ميتة لإخضاعها لاختبارات من قبل مختصين وباحثين في علم الطيور...



اترك تعليقاً